عادي

بداية واعدة وتاريخية للدوري الإيطالي

11:49 صباحا
قراءة 3 دقائق
أعلن يوفنتوس عن نفسه باكراً أنه عازم على استعادة اللقب الذي تنازل عنه في الموسمين الماضيين لصالح الجارين إنتر وميلان توالياً، بعدما احتكره طيلة تسعة مواسم متتالية، وذلك بفوزه على ضيفه ساسوولو 3-صفر الاثنين في ختام المرحلة الأولى من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
وبمشاركة الوافدين الجديدين الأرجنتيني أنخل دي ماريا والبرازيلي بريمر، حقق فريق المدرب ماسيميليانو أليغري بداية واعدة للموسم الجديد،على غرار ميلان البطل الفائز على أودينيزي افتتاحاً 4-2 السبت، وإنتر الوصيف الذي فاز على ليتشي 2-1، أو حتى روما المتغلب الأحد على ساليرنيتانا 1-صفر، ونابولي ثالث الموسم الماضي الذي حقق انتصاراً كاسحاً الاثنين على مضيفه هيلاس فيروس 5-2.
وكانت بداية دي ماريا مع فريق «السيدة العجوز» مثالية، إذ منحه التقدم في الدقيقة 26 بتسديدة «على الطاير» إثر عرضية من البرازيلي أليكس ساندرو، فأرتطمت الكرة في الأرض وخدعت الحارس أندريا كونسيلي.
وأنهى يوفنتوس الشوط الأول متقدماً بهدفين نظيفين، وذلك بعدما ترجم الصربي دوشان فلاهوفيتش ركلة جزاء في الدقيقة 43 انتزعها بنفسه من جان ماركو فيراري، قبل أن يسجل في بداية الشوط الثاني هدفه الثاني في اللقاء والحادي عشر بقميص «بيانكونيري» في جميع المسابقات منذ أن انضم إليه في يناير الماضي من فيورنتينا بعد تمريرة من دي ماريا (51).
لكن فرحة يوفنتوس لم تكتمل بعد تعرض دي ماريا لإصابة عضلية، ما اضطر أليغري إلى استبداله بابن الـ19ربيعاً فابيو ميريتي في الدقيقة 66.
وبعدما اطمأن إلى النتيجة، زج أليغري بالشابين الأرجنتيني ماتيس سوليه (19 عاماً) ونيكولو روفيلا (20 عاماً) بدلاً من الأمريكي ويستون ماكيني ومانويل لوكاتيلي (76)، بعدما منح أيضاً الوافد الجديد الصربي فيليب كوستيتش فرصة الظهور الرسمي الأول بألوان النادي بدلاً من الكولومبي خوان كوادرادو (61).
بداية قوية
وبدوره، حقق نابولي بداية تاريخية للموسم الجديد رغم خسارة ركائز أساسية، وذلك بفوزه على مضيفه هيلاس فيرونا 5-2.
وسجل ثالث الموسم الماضي أربعة أهداف أو أكثر في أولى مبارياته في الدوري لأول مرة في تاريخه وفق «أوبتا» للإحصاءات، ليعلن عن نفسه بقوة كمنافس محتمل على اللقب رغم خسارة جهود القائد والهداف التاريخي البلجيكي دريس مرتنس (غلطة سراي التركي) ولورنتسو إنسينيي (تورونتو أف سي الكندي) والسنغالي خاليدو كوليبالي (تشيلسي الإنجليزي).
ورأى الهداف النيجيري فيكتور أوسيمهن الذي كان على موعد مع الشباك وهدفاً أيضاً للهتافات العنصرية، لشبكة «دازون» إنه «من المهم البدء بشكل جيد لأننا فقدنا لاعبين هامين، قادة حقيقيين. الأمور منوط بنا لاستلام زمام الأمور»، من دون أن يتطرق الى ما تعرض له من جمهور فيرونا.
وبعدما وجد نفسه متأخراًفي الدقيقة 29 بهدف كيفن لاسانيا إثر ركلة ركنية، رد نابولي بهدف التعادل الذي سجله الوافد الجديد الجورجي خفيتشا كفاراتسخيليا بعد عرضية من المكسيكي هرفينغ لاسانو (37)، ثم أنهى الشوط الأول متقدماً بهدف في الثواني الأخيرة لأوسيمهن بعد ركلة ركنية وتمريرة بالرأس من جوفاني دي لورنتسو (3+45).
واحتفل النيجيري بالهدف بطريقة استفزازية رداً على ما وصفته وسائل الإعلام الإيطالية إهانات عنصرية بحقه من جماهير الفريق المضيف الذي عاد وأطلق المواجهة من النقطة الصفر في مستهل الشوط الثاني بالتعادل عبر رأسية الوافد الجديد الفرنسي توما هنري (48).
لكن هذا الهدف لم يحبط عزيمة فريق المدرب لوتشانو سباليتي، إذ ضرب مجدداً في الدقيقة 55 عبر البولندي بيوتر زيلينسكي بعد تمريرة من كفاراتسخيليا (55)، أتبعه السلوفاكي ستانيسلاف لوبوتكا بالرابع بعد مجهود فردي (65)، قبل أن يحسم الضيوف النقاط الثلاث نهائياً بهدف خامس سجله البديل ماتيو بوليتانو بعد لعبة جماعية شارك فيها دي لورنتسو وأنهاها أوسيمهن بتمريرة حاسمة بكعب القدم (79).
وبهاتين النتيجتين في ختام المرحلة، تكون كل مباريات افتتاح الموسم الجديد انتهت من دون أي تعادل وذلك في سيناريو لم يحصل منذ موسم 1971-1972.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"