عادي

موفق القدّاح يتبرّع لـ «مؤسسة الجليلة» بعشرة ملايين درهم

لدعم مستشفى حمدان بن راشد الخيري لرعاية مرضى السرطان
16:41 مساء
قراءة دقيقتين
عبد الكريم سلطان العلماء وموفق القداح
مستشفى الجليلة
د. عبد الكريم سلطان العلماء
موفق القداح

دبي:
«الخليج»
أعلنت «مؤسسة الجليلة»، وهي عضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، أن موفق القدّاح، مؤسس ورئيس مجموعة «ماج القابضة» وأبناءه تبرعوا بـ 10 ملايين درهم، لدعم «مستشفى حمدان بن راشد الخيري» في دبي، لرعاية مرضى السرطان، وهو أول مستشفى من نوعه يستقبل مرضى السرطان في دولة الإمارات، من غير القادرين على تحمل كلفة العلاج مجاناً.
وسوف يكون المستشفى، الذي سُمّي على اسم المغفور له الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، صرحاً طبياً شاملاً رفيعاً، مجهزاً بأحدث المعدات والتقنيات العلاجية. كما سيستقطب كادراً طبياً مؤهلاً من متخصّصين وطواقم تمريضية مدربة، إلى جانب قيامه بدور بحثي وتدريبي رائد، عبر استكشاف تقنيات علاجية جديدة لأمراض السرطان، والاستثمار في إعداد وتأهيل خبرات وكفاءات طبية وتمريضية بما يلبّي احتياجات المستشفى ويعمل على الارتقاء بجهوده.
ويتألف المستشفى الجديد، الذي سيبنى على مرحلتين، من سبع طوابق. ومن المقرر أن يصبح أول مستشفى يُبنى بالكامل بوحدات سابقة التجهيز في دبي، وسيجهّز بأحدث التقنيات الطبية والعلاجية، حيث سيقدم خدماته العلاجية إلى نحو 30 ألف مريض سنوياً.
وسوف يحوّل المستشفى الجديد خلال مدة وجيزة، إلى صرح طبي شامل لرعاية مرضى السرطان، يجمع بين الخبرة الابتكارية والتقنيات الطبية التي تحاكي الأفضل في العالم، بحيث سيسهم في دعم جهود دولة الإمارات لتكون في طليعة التميز ضمن مجال الرعاية الصحية، ورائدة الابتكار الطبي الذي سيرسم ملامح مستقبل الرعاية الصحية والعلاج، خلال المرحلة المقبلة.
وقال الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة: «تتصدّر صحّة ورفاهية المواطنين والمقيمين أولويات مؤسسة الجليلة. وسيضطلع المستشفى الخيريّ، بدور رائد في رعاية المرضى غير القادرين على تحمل كلف العلاج. ‏ويشكّل دعم المتبرّعين جزءاً أساسياً من نجاحنا في تطوير هذا المستشفى الحديث، ونحن ممتنّون للتبرّع السخيّ الذي قدّمه موفق القداح، وأبناؤه. وسيكون لهذه المبادرة السخية بالغ الأثر في حياة مرضى السرطان من الكبار والأطفال. وسيقدّم المستشفى خبرة متميّزة في علاج السرطان، بما يسهم بشكل كبير في دعم قطاع الرعاية الصحية الذي يولي الاهتمام بالمرضى أولويّة قصوى في الدولة».
وقال موفق القداح «من دواعي فخرنا أن ندعم مستقبل مجتمعنا وهذه الأمة. إن إعطاء الوقت والمال هدية غير مشروطة، لها القدرة على تغيير الحياة وتحقيق الخير في العالم. ونرى أن من واجبنا أن نخلق فرصة لترسيخ ثقافة تسهم في علاج المرضى في جميع أنحاء العالم. ويشرفنا أن ندعم مؤسسة الجليلة، في جهودها النبيلة المتمثلة بإنشاء مستشفى حمدان بن راشد لرعاية مرضى السرطان».
وفي غضون أربعة عشر شهراً، منذ الإعلان عن المستشفى، تمكّنت مؤسسة الجليلة من جمع تبرّعات بقيمة 390 مليون درهم من أصل 750 مليون درهم، المبلغ النهائي المطلوب جمعه لتشييد المستشفى وتجهيزه بأحدث وسائل العلاج.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"