عادي

طفلا الأمير وليام يخطفان القلوب

01:14 صباحا
قراءة دقيقتين

حضر نجلا الأمير وليام حفيد الملكة إليزابيث الثانية، الأميران جورج (تسعة سنوات) وشارلوت (سبعة سنوات) الموكب الجنائزي عند دخوله كنيسة وستمنستر وخروجه منها، لكن الأمير لويس (4 سنوات) الابن الأصغر لحفيد الملكة لم يحضر المراسم لصغر سنه. وكان الأولاد الثلاثة يزورون الملكة إليزابيث بانتظام.

1

وقالت والدتهما كاثرين في وثائقي بمناسبة عيد ميلاد الملكة التسعين في عام 2016 إن الملكة كانت من أول الزائرين عندما أنجبت شارلوت وكانت «سعيدة للغاية» لهذا الحدث.

وكشفت عن أن جورج كان يسمي جدة والده غان-غان. وأضافت: «كانت تترك دائماً هدية صغيرة أو شيئاً ما في غرفتهم عندما كنا نذهب لزيارتها ونمضي الليلة وهذا كان يظهر حبها لعائلتها».

وقالت الأميرة كيت ميدلتون، أن ابنها لويس يطرح أسئلة كثيرة ويكافح لفهم وفاة الملكة، لكن أخيه جورج (9 أعوام) «يدرك الآن مدى أهمية جدته الكبرى».

وأضاف: «الصغير يطرح الآن أسئلة مثل: هل تعتقد بأنه لا يزال بإمكاننا لعب هذه الألعاب عندما نذهب إلى بالمورال، وأشياء من هذا القبيل، لأنها لن تكون هناك؟».

وفي حديثها إلى المعزين الأسبوع الماضي، كشفت أميرة ويلز، عن أن ابنها جورج «يتفهم خسارة» جدته الكبرى، في حين أن شقيقيه الأميرة شارلوت والأمير لويس «أقل من ذلك».

وفي حين لا تظهر وسائل الإعلام البريطانية طفلي وليام وكاثرين في حياتهما اليومية، إلا أن جورج وشارلوت كانا في دائرة الضوء لحضورهما عدة مناسبات عامة كبرى في الآونة الأخيرة.

وفي احتفالات اليوبيل البلاتيني للملكة في يونيو/حزيران، ظهر الملل الشديد عليهما في بعض الأوقات خلال حفل موسيقي أقيم في الهواء الطلق ضم نجوم بوب قدامى خارج قصر باكينغهام. وحضر جورج أيضاً نهائي بطولة أوروبا في ويمبلي مع والديه في يوليو/تموز، وكان في غاية الفرح عندما سجلت إنجلترا هدفاً وارتدى سترة مزدوجة الصدر وربطة عنق في زي بدا فيه نسخة مصغرة عن والده. (وكالات)

https://tinyurl.com/ycy6bpn7

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"