عادي

انتحار أم جريمة.. وفاة الصيدلاني «ولاء زايد» تتصدر «تويتر مصر»

15:19 مساء
قراءة دقيقتين
القاهرة: «الخليج»
تسعى أجهزة الأمن المصرية لكشف ملابسات وفاة الصيدلاني ولاء زايد بعد سقوطه من الطابق الخامس، حيث شقته التي كانت تتواجد بها زوجته الأولى وأهلها.
واجتاحت قصته مواقع التواصل بوسم «القصاص من قتلة ولاء» عبر تويتر ووسم «حق ولاء يجب أن يعود» عبر موقع فيسبوك.
تحرك أمني
وكثفت الأجهزة الأمنية في العاصمة المصرية القاهرة جهودها لكشف ملابسات الحادث، وأخطرت جهات التحقيق لمباشرة التحقيقات في الواقعة.
وأثارت الحادثة غضب الرأي العام المصري بعد رواية أهل الصيدلاني وأصدقائه لتفاصيل ما جرى معه ومع أهل زوجته وفق ما نشره موقع «صدى البلد» الإخباري المصري.
شكوى الأهل
ووجهت أسرة ولاء أصابع الاتهام، في محضر رسمي، لزوجة المجني عليه وعائلتها حيث تم اتهامهم بقتل ولاء وهو الابن الوحيد لهم بعد تعذيبه بغية التوقيع على تنازلات لصالح زوجته، وتحريض 4 من البلطجية لقتله وفق رواية أسرة الصيدلي ولاء.
وبدأت القصة حين عاد ولاء زايد إلى مصر في إجازة، حيث يعمل في السعودية، وهو متزوج من زوجتين، ولديه طفل اسمه يونس.
وروى أفراد من عائلته وأصدقائه أن أهل زوجته الأولى استدرجوه إلى بيت زوجته بذريعة حل خلافات عائلية، لكنه تفاجأ بزوجته ووالدها وأخويها وعدد من البلطجية، الذين ربطوه واحتجزوه، وأجبروه على التنازل عن كل ممتلكاته وتطليق الزوجة الثانية.
وبعد أن نفذ طلباتهم، وفق رواية الأهل والأصدقاء الذين حاول الاستغاثة بهم وقت احتجازه، ألقته عائلة زوجته من شرفة شقته في الطابق الخامس، ثم أخذوا جثمانه إلى المستشفى ليسجلوها حالة انتحار.
كما أفاد شهود عيان، بأن والد الزوجة وشقيقيها من ألقوا الضحية من شرفة الشقة.
https://tinyurl.com/yc75xzfy

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"