عادي

26.9 مليون درهم خسائر «دار التكافل» في 9 شهور

10:37 صباحا
قراءة 3 دقائق
دار التكافل
دبي: «الخليج»

أعلنت «دار التكافل» عن البيانات المالية الموّحدة للشركة المندمجة بين شركتي «دار التكافل» والوطنية للتكافل «وطنية» في 1 يوليو 2022، حيث بلغ صافي الخسارة 26.9 مليون درهم في الشهور التسعة الأولى من عام 2022، وذلك بسبب ارتفاع تكاليف الموظفين والمصاريف المتعلقة بالاندماج.

أكملت الشركة بنجاحٍ أغلب العمليات المتعلقة بالاندماج في نهاية الربع الثالث من السنة المالية 2022. ونتيجة لعملية الاندماج، تحملت الشركة التكاليف المتعلقة بالاندماج والتي بلغت حوالي 15 مليون درهم، حيث شملت تكاليف الاستغناء عن الأنظمة والمنصات الرقمية القديمة، و دمج أنظمة تقنية المعلومات وترشيد الموارد، وأجور المستشارين. وقد نتج عن ذلك انخفاض في صافي الربح المُسجل في القوائم المالية الموحدة للشركة والتي سجلت صافي خسارة قدرها 26.9 مليون درهم في الشهور التسعة الأولى من عام 2022.

كما تراجعت المحفظة الطبية الرئيسية للشركة بسبب ارتفاع الأسعار وزيادة إشغال المستشفيات عقب جائحة كوفيد- 19 ما أثر سلباً في الإيرادات التشغيلية في الربع الثالث 2022. وأوضحت الشركة أنها ستعمل خلال الفترة المقبلة على تحسين أدائها المالي بعد الاندماج، حيث من المتوقع تحقيق صافي توفير قدره 20 مليون درهم بعد استكمال كافة عمليات الدمج، ما سيؤدي إلى تحقيق عوائد إيجابية للمساهمين وحملة الوثائق بداية من عام 2023.

المؤشرات المالية

بلغ إجمالي أقساط التأمين المكتتبة 598.0 مليون درهم للشهور التسعة الأولى من عام 2022 وبزيادة بلغت 2.8٪ على أساسٍ سنويٍّ، ما يدل على المرونة والمقومات الأساسية للأعمال. وبلغت مصاريف التشغيل 78.9 مليون درهم خلال هذه الفترة مقارنة بـ55.7 مليون درهم في الشهور التسعة الأولى من عام 2021، وذلك بسبب المصاريف الناتجة عن الاندماج والتعديلات المتعلقة.
وارتفعت إيرادات الاستثمارات إلى 5.3 مليون درهمٍ خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام (بزيادة 70.4٪ على أساس سنوي)، وذلك نتيجةً لارتفاع العائدات من الأصول المستثمرة والمجمعة.

عملية الاندماج

وقال د. علي سعيد بن حرمل الظاهري، رئيس مجلس إدارة دار التكافل: «أكملنا عملية الاندماج بنجاح خلال الربع الثالث من هذا العام كما هو مُخطط له. حيث أثرت المصاريف المتعلقة بالاندماج بالاضافة إلى بعض التحديات التشغيلية على أدائنا المالي خلال هذا الربع. و بالرغم من ذلك فإننا نعمل وفق استراتيجية واضحة ستعزز من جاهزية الشركة وتمكننا من تجاوز التحديات المستقبلية».

وأضاف: «لقد قمنا بتطوير قدرتنا بشكل كبير على خلق قيمة مستدامة لجميع عملائنا، و تقديم خدمات عالية الجودة تحقق تطلعاتهم، كما أننا في وضع جيد يؤهلنا للاستفادة من فرص النمو المُمكنة والناتجة عن توسع انتشارنا في سوقي أبوظبي ودبي، الأمر الذي نتوقع أن يؤدي إلى تحسن الأداء المالي وسيسهم في وصولنا إلى تحقيق الربحية المستدامة خلال العام المقبل».

الاستفادة من الدمج

من جانبه، قال جوتام داتا، الرئيس التنفيذي لدار التكافل: «خلال الربع الحالي، طبقنا إطار عمل استراتيجيّ يستهدف الوصول إلى الاستفادة المرجوة من عملية الدمج، ونفذنا خططنا التجارية والتشغيلية الساعية لضمان مكانتنا كأحد أبرز مزودي خدمات التأمين التكافلي في الدولة، حيث كان الأول من شهر يوليو الماضي هو اليوم الأول الذي تم فيه تداول أسهم الشركة المندمجة بصورةٍ قانونيةٍ، وقمنا خلاله بإكمال دمج منصتي تقنية المعلومات في بنية تحتية مُوحّدة. كما راجعنا الهيكلة التنظيمية وأخذنا عدة خطوات لتقنين الموارد وترشيد رأس المال البشري للشركة، كما عملنا على خفض التكاليف الشتغيلية، وتوظيف الابتكار في مختلف الأقسام والإدارات وصولاً إلى تحقيق الفعالية وتحسين عملياتنا خدمة لعملائنا».

https://tinyurl.com/47ybjmms

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"