عادي

«سَفِلز»: عوائد عقارات المكاتب في دبي الأعلى عالمياً بعد مومباي

تحافظ على قوة سوق العمل مع زيادة الطلب على عقارات الفئة الأولى
17:40 مساء
قراءة دقيقتين
1

دبي: «الخليج»

كشفت «سَفِلز» للاستشارات العقارية، في تقريرها ربع السنوي الأخير حول أسواق رأس المال عن التراجع الكبير الذي سجله قطاع الاستثمار في المكاتب في جميع أنحاء العالم خلال الربع الثالث من عام 2022، وأشارت أيضاً إلى وجود مبالغ ضخمة من رأس المال المتداول، والمقرر استثماره في أفضل الأصول وغيرها من مجالات الخصم المتوفرة، بالتزامن مع انسحاب شركات شراء الديون، وتوقف عملية اتخاذ القرارات لدى جهات أخرى.

وأفاد تقرير سَفِلز بارتفاع عوائد المساحات المكتبية الفاخرة في مدينة نيويورك بواقع 50 نقطة أساس، لتصل إلى نسبة 5% (كل 100 نقطة أساس تساوي نقطة مئوية)، في حين سجلت أصول المكاتب الأساسية الفاخرة، حالة من الاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، على الرغم من التباين الكبير بين المناطق الذي تراوح بين 1.7% في هونغ كونغ و8% في مومباي.

واستقرت العوائد في دبي عند 6.75% في الربع الثالث، بينما تنوعت في أوروبا بين 3 و3.5% في باريس وفرانكفورت ومدريد. ويشير التقرير إلى ارتفاع المعيار الأساسي للمساحات الفاخرة في مدينة لندن بواقع 25 نقطة أساس، لتصل إلى نسبة 4.25%، ما يعكس تراجعاً بنحو 12% في قيمها منذ مطلع العام الجاري.

وسلطت سَفِلز الضوء على استقرار أسعار الأصول مقارنة مع عمليات الاقتراض؛ حيث شهدت 50% من الأسواق المشمولة في التقرير ارتفاعاً في كُلفة الديون، بما يتجاوز 200 نقطة أساس منذ الربع الأول من العام الجاري، كما تتوقع الشركة ارتفاع حدة الضغوط على العوائد خلال ال 12 شهراً القادمة في معظم المناطق.

وقال إدوارد برايس، المدير المساعد لأسواق رأس المال في الشرق الأوسط لدى سَفِلز: «تحقق دبي أداءً جيداً بفضل ارتفاع أسعار النفط في المنطقة، والتي تتجاوز مستوى التعادل المالي، وتوفر الأرباح لمختلف الحكومات المحلية. وتحافظ سوق العمل على قوتها، لتعزز من آفاق نمو قطاع الإيجارات، مدفوعة بقلة عقارات الفئة الأولى وتزايد الطلب عليها».

ومن جانبه، قال أوليفر سالمون، محلل لأسواق رأس المال ومدير في قسم الأبحاث العالمية لدى سَفِلز: «نشهد اليوم اقتراب معدلات التضخم من ذروتها، ما سيؤدي طرداً إلى ارتفاع أسعار الفائدة في الأسواق، إلا أن منع حدوث حركة تصحيح أكبر في أسعار الأصول، يتطلب تراجع أسعار الفائدة. ويُرجح أيضاً حدوث بعض العراقيل في هذا الإطار، لكن توجد مبالغ ضخمة من رأس المال وجاهزة، للاستفادة من الظروف الراهنة، لا سيما عند توفر الحسومات أو الأصول الأساسية التي تتمتع بأسس قوية، وتحافظ على استقرار أسعارها، بسبب محدودية وجودها؛ حيث تستفيد الجهات المالكة لرأس المال من تداول العملات و/أو من مكانتها، بوصفها أحد المشترين التنافسيين القلة في السوق».

وأشار تقرير سَفِلز إلى أن هؤلاء المستثمرين الفاعلين في السوق يعتمدون على نشاط حركة الإيجار، خاصة في فئة المساحات المكتبية الفاخرة؛ حيث يؤكد استقرار الشواغر في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ خلال العام الجاري جميع التقييمات الحالية. وتُعد التوقعات الاقتصادية العالمية منافية للمعطيات الراهنة، لكن انخفاض مستويات العرض للمباني عالية الجودة في العديد من المناطق يسهم في استمرار تراجع الأسعار.

https://tinyurl.com/v4w4r2ey

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"