عادي

سوق أبوظبي يحتفظ بالصدارة بـ 24.3% مكاسب منذ بداية العام

القيمة السوقية لـ«دبي» ترتفع 41%
22:35 مساء
قراءة 4 دقائق
دبي: «الخليج»

ظل أداء أسواق الأسهم الخليجية مختلطاً مرة أخرى خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2022؛ إذ تراجعت ثلاث من أصل سبع بورصات خليجية خلال الشهر. وشهدت الأسهم السعودية أعلى معدل تراجع خلال الشهر، إذ خسر مؤشر السوق السعودية (تاسي) نسبة 6.6% من قيمته لينهي تداولات الشهر دون حاجز 11 ألف نقطة.

تراجعت مؤشرات سوقي قطر ودبي بنهاية نوفمبر 2022، وأدت تلك الخسائر إلى محو المكاسب التي سجلتها بقية البورصات مما أدى إلى انخفاض مؤشر مورجان ستانلي الخليجي بنسبة 4.2% خلال الشهر. وكانت عمان السوق الأفضل أداءً في نوفمبر، بتسجيلها لمكاسب بلغت نسبتها 5.7%، تبعتها بورصتا الكويت وأبوظبي بتسجيلهما مكاسب شهرية بنسبة 3.6% و 1.7%، على التوالي، وذلك بحسب تقرير «كامكو».

الصورة

كما ساهمت التراجعات التي شهدتها بورصتا السعودية وقطر في التأثير سلباً على أداء أسواق دول مجلس التعاون الخليجي منذ بداية العام 2022 حتى تاريخه؛ إذ أنهى المؤشر تداولات الشهر في المنطقة الحمراء للمرة الرابعة هذا العام. وكانت السوق السعودية هي السوق الوحيدة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي التي أنهت تداولات شهر نوفمبر 2022 على تراجع بنسبة 3.4% منذ بداية العام 2022 حتى تاريخه. من جهة أخرى، احتفظت أبوظبي بصدارتها على مستوى المنطقة بتسجيل مكاسب منذ بداية العام 2022 حتى تاريخه بنسبة 24.3%، تليها عمان والكويت بمكاسب جيدة بنسبة 11.7% و7.7% على التوالي، بينما حققت بورصة قطر ارتفاعاً 2.6% منذ بداية العام.

وأظهرت أسواق الأسهم العالمية أداءً إيجابياً خلال الشهر بتسجيل مؤشر مورجان ستانلي العالمي مكاسب شهرية بنسبة 6.8%. وسجلت كافة مؤشرات الأسهم العالمية الرئيسية تقريباً نمواً خلال الشهر بدعم من تراجع ضغوط التضخم مما عزز الآمال المتعلقة بتطبيق البنوك المركزية العالمية لسياسات نقدية أقل تشدداً. وسجلت الأسواق الناشئة نمواً ثنائي الرقم خلال الشهر عند نسبة 14.6%، تبعتها الأسواق الأوروبية بتسجيلها لمكاسب شهرية بنسبة 7%. وأنهى مؤشر ستاندرد أند بورز 500 تداولات شهر نوفمبر، مرتفعاً بنسبة 5.4% على أساس شهري.

الإمارات

شهد مؤشر فوتسي سوق أبوظبي العام نمواً بنسبة 1.3% بنهاية نوفمبر 2022، وذلك بعد تسجيله لقفزة هائلة 6.8% خلال الشهر السابق. وأنهى مؤشر فوتسي سوق أبوظبي العام تداولات الشهر عند مستوى 10,552.37 نقطة.

واصل المؤشر العام لسوق دبي المالي تراجعه للشهر الثالث على التوالي. وشهد المؤشر القياسي تراجعاً هامشياً بنسبة 0.2% بنهاية نوفمبر 2022 لينهي تداولات الشهر مغلقاً عند مستوى 3,324.0 نقطة.

وارتفع المؤشر بنسبة 4% منذ بداية العام، وتحسنت القيمة السوقية لسوق دبي المالي بنسبة 1.4% خلال الشهر، وبنسبة 41.4% منذ بداية العام الحالي حتى تاريخه، بعد إدراج شركتين جديدتين في البورصة.

الكويت

واصلت بورصة الكويت أداءها الجيد للشهر الثاني على التوالي في نوفمبر 2022. وكانت المكاسب التي تم تسجيلها خلال الشهر مدفوعة بصفة رئيسية بالأداء الجيد للأسهم الكبرى التي أعلنت عن نتائج مالية قوية على أساس ربع سنوي عن فترة التسعة أشهر الأولى من العام 2022، خاصة قطاع البنوك، مما ساهم في تعزيز معنويات التفاؤل بين صفوف المستثمرين. وقد انعكس ذلك على أداء مؤشر السوق الأول الذي سجل مكاسب بنسبة 3.7%، متفوقاً على أداء مؤشر السوق العام الذي سجل مكاسب بنسبة 3.6%.

وسجل مؤشر السوق الرئيسي 50 الأوسع نطاقاً مكاسب بنسبة 3.2%، مما أدى إلى تسجيل مؤشر السوق الرئيسي لمكاسب شهرية بنسبة 3.5%. كما عززت المكاسب الشهرية التي تم تسجيلها خلال شهر نوفمبر 2022 مكاسب البورصة منذ بداية العام 2022 حتى تاريخه، لتصبح بذلك البورصة الكويتية ثالث أفضل الأسواق أداءً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، بنمو مؤشر السوق العام بنسبة 7.7%. .

السعودية

سجلت البورصة السعودية أعلى معدل تراجع شهري على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في نوفمبر 2022، على خلفية عمليات جني الأرباح، بالإضافة إلى الانخفاض الحاد في أسعار النفط والمخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي.

وانخفض المؤشر خلال الشهر دون مستوى 11,000 للمرة الأولى منذ سبتمبر/ أيلول 2022 وأغلق عند 10,896.9 نقطة، مسجلاً خسائر شهرية بنسبة 6.6%. كما أثر الانخفاض أيضاً على أداء المؤشر منذ بداية العام وحتى تاريخه، مما يجعله المؤشر الرئيسي الوحيد في دول مجلس التعاون الخليجي الذي يسجل انخفاضاً منذ بداية العام .

قطر

تراجعت بورصة قطر للشهر الثالث على التوالي في نوفمبر 2022؛ إذ أنهى مؤشر بورصة قطر تداولات الشهر مغلقاً عند مستوى 11,926.0 نقطة، مسجلاً خسائر شهرية بنسبة 3.9%، بما يتسق إلى حد كبير مع أداء مؤشر قطر لجميع الأسهم الذي سجل انخفاضاً شهرياً بنسبة 3.7%، ليغلق عند مستوى 3,815.57 نقطة. وكان الأداء القطاعي لهذا الشهر سلبياً عبر كافة المؤشرات القطاعية السبعة.

البحرين

سجل مؤشر البحرين العام ارتفاعاً هامشياً على أساس شهري خلال شهر نوفمبر 2022. وأنهى المؤشر تداولات الشهر مغلقاً عند مستوى 1,864.91 نقطة بنهاية الشهر، مسجلاً نمواً شهرياً بنسبة 0.01%، وسجل ارتفاعاً بنسبة 3.8% منذ بداية العام، فيما يعدّ أدنى معدل نمو يتم تسجيله على مستوى دول مجلس التعاون.

عمان

شهد المؤشر الرئيسي للبورصة العمانية أعلى معدل نمو شهري على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في نوفمبر-2022. إذ قفز المؤشر بنسبة 5.7% بعد أن شهد تراجعاً على مدار الشهرين الماضيين على التوالي لينهي تداولات الشهر مغلقاً عند مستوى 4,613.7 نقطة، بينما سجل ارتفاعاً بنسبة 11.7% منذ بداية العام.

https://tinyurl.com/2sx2tefz

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"