القيم والصوت والفضيلة

حقبة جديدة من التقلبات السياسية البريطانية
00:04 صباحا
ترجمة وعرض:
نضال إبراهيم
قراءة 9 دقائق
1
رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون
1
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يصافح الملك تشارلز

عن المؤلف

الصورة
ماثيو جودوين
ماثيو جودوين
* ماثيو جودوين أستاذ السياسة بجامعة كنت. وهو مؤلف لأربعة كتب سياسية حققت مبيعات كبيرة. يقيم في لندن.

تعرضت بريطانيا على مدى العقد الماضي إلى سلسلة من الثورات السياسية أبعدتها عن روحها الليبرالية وتصاعدت فيها الشعبوية الوطنية، وصوّت الشعب لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وانتصر بوريس جونسون في انتخابات 2019. يسعى كتاب «القيم والصوت والفضيلة» بإيجاز إلى فهم الاضطراب الحاصل في الداخل البريطاني.

يكشف الكاتب ماثيو جودوين في هذا العمل الصادر عن دار بنغوين للنشر في يونيو 2023 باللغة الإنجليزية ضمن 272 صفحة، أن الاضطراب البريطاني كان منذ زمن طويل في طور التكوين، ومن المقرر أن يستمر لسنوات عديدة مقبلة. ويوضح كيف أن عدداً من الثورات هي أعراض لتحولات أعمق تعمل الآن على إعادة تشكيل العالم السياسي بسرعة، ويشير إلى ظهور ثلاثة دوافع جديدة هي «القيم» و«الصوت» و«الفضيلة»، ويبين كيف أن هذه الانقسامات القوية الفريدة تدفع بريطانيا الآن إلى حقبة جديدة من التقلبات السياسية.

1

ثلاث ثورات كبرى

تشهد السياسة البريطانية تفكيكاً، تظهر أعراض هذه الأزمة في كل مكان: خيبة أمل واسعة النطاق من السياسيين في وستمنستر، وإحساس متزايد باليأس من توجّه البلاد، وتفكك المملكة المتحدة، وانهيار الثقة في المؤسسات الحكومية، وظهور دولة تتمتع بسياسة أكثر استقطاباً وانقساماً. يقول الكاتب: اللافت للنظر، أننا نعيش الآن في بلد يعتقد أكثر من نصف الناس أنه «لا أحد من الأحزاب الرئيسة يمثل أولوياتي وقيمي»، ويعتقد أكثر من ستة من كل عشرة أن «بريطانيا محطمة»، ويفكر سبعة من كل عشرة تقريباً في أن «الخبراء في هذا البلد لا يفهمون الناس».

على مدى العقد الماضي، أصبح من المستحيل تجاهل هذه الأزمة. يشير المؤلف إلى أنه فجأة، وبدون سابق إنذار على ما يبدو، اهتزت المؤسسة البريطانية الحاكمة جراء ثلاث ثورات كبرى لم يتوقعها أحد تقريباً، وهي:

أولاً، جاء الصعود السريع للشعبوية الوطنية بقيادة نايجل فاراج الذي فجّر العديد من الأساطير القديمة عن المجتمع البريطاني. كان يقال إن بريطانيا محصنة ضد الفيروس الشعبوي الذي سيطر على دول أخرى. على مدى عقود، أشار العلماء إلى «الثقافة المدنية» المعتدلة والمحترمة في البلاد باعتبارها أحد أسباب عدم قيام البريطانيين بإثارة السياسات الأكثر إثارة للانقسام والعاطفة والتشويش التي اجتاحت أوروبا، ولكن في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، انقلب كل هذا عندما تم دفع نايجل فاراج، وهو شعبوي يضج بالحيوية، فجأة، من قبل ملايين الناخبين المحبطين من الهوامش إلى التيار الرئيسي. تماماً مثل الشعبويين الآخرين في جميع أنحاء العالم، من دونالد ترامب في أمريكا إلى مارين لوبان في فرنسا، ومن جيورجيا ميلوني في إيطاليا إلى سانتياغو أباسكال في إسبانيا، كان لدى فاراج تأثير قوي في جزء كبير من البلاد من خلال الوعد بوضع مصالح وثقافة الشعب في المقام الأول، والتحدث نيابة عن الأشخاص الذين يشعرون بالتجاهل والنسيان وحتى الاحتقار من جانب النخبة، ومن خلال استهداف تلك النخبة في وستمنستر.

ثانياً: في عام 2016، جاء التمرد الثاني الأكبر بكثير عندما فاجأ 17.4 مليون شخص المؤسسة الحاكمة مرة أخرى بالتصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. في ضربة واحدة، لم يوقفوا فقط عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي لمدة خمسين عاماً تقريباً، ويدمروا أحلام أولئك الذين افترضوا أن البلاد ستبقى في قلب أوروبا، بل صدموا العالم الأوسع أيضاً. أصبحت بريطانيا، التي انضمت لأول مرة إلى المجموعة الأوروبية في عام 1973، أول قوة عظمى تغادر النادي الأوروبي.

11
كير ستارنر زعيم حزب العمال البريطاني مع زوجته

ثالثاً: في عام 2019، جاء التمرد الثالث، بعد سنوات من الجدل الشديد في وستمنستر حول احترام التصويت لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، عاد 14 مليون شخص إلى صناديق الاقتراع لدفع عضو منشق من النخبة، بوريس جونسون المتخرج من جامعة أكسفورد وإيتونيان، إلى رقم 10 داونينج ستريت بأغلبية أكبر من أي زعيم محافظ منذ الأغلبية النهائية لمارجريت تاتشر في عام 1987. في النهاية، استمرت رئاسة الوزراء المثيرة للجدل لجونسون لمدة عامين و348 يوماً فقط قبل أن يجبره زملاؤه أعضاء البرلمان المحافظون على الاستقالة. رئيس الوزراء الذي كان يحب أن يكون نموذجاً لنفسه على طراز ونستون تشرشل لم يستمر إلا في نفس عدد الأيام التي استمر فيها نيفيل تشامبرلين. بوريس جونسون - هكذا ترددت النكتة في وستمنستر - كان ثالث رئيس وزراء يسقطه بوريس جونسون. بعد المساعدة على إسقاط ديفيد كاميرون، من خلال تنظيم حملة من أجل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ثم المساعدة على إسقاط تيريزا ماي، من خلال حملتها ضد رؤيتها «الناعمة» لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أنهى جونسون رئاسته للوزراء من خلال رئاسة سلسلة من الفضائح.

يوضح الكاتب أن هذه الثورات الثلاث، التي تم التقليل من شأنها وأسيء فهمها، صدمت ليس فقط بريطانيا ولكن العالم، مستفيدة من المناقشات العالمية حول انتفاضة شعبية ضد النخبة. وإرثها لا يزال مستمراً حتى اليوم. لقد قلبت هذه الثورات النظرة القديمة عن البريطانيين كشعب معتدل وتوافقي ومحترم. لقد غيرت تماماً اتجاه البلاد وجزءاً كبيراً من النظام العالمي، لتغيير العلاقة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي والقوى الكبرى الأخرى، بما في ذلك أمريكا. لقد مهدت هذه الثورات الطريق لإصلاح شامل وغير مسبوق للسياسة المتعلقة بالاقتصاد والتجارة العالمية والهجرة والشؤون الخارجية.

نقاشات سياسية متضاربة

يتساءل الكاتب: لماذا حدث هذا؟ هناك العديد من النظريات العصرية. سواء من خلال الأفلام الوثائقية أو الأفلام أو الكتب أو المقالات، يُقال لنا بشكل روتيني إن كل هذه الاضطرابات كانت مدفوعة بعوامل قصيرة المدى في الحاضر. كثيراً ما يتم التذرع بوسائل التواصل الاجتماعي وشركات التكنولوجيا العملاقة الغامضة والمعلومات المضللة والأخبار المزيفة والأموال المظلمة والناشطين المثيرين للجدل وأباطرة وسائل الإعلام والصحف الشعبية وروسيا وما كتب على جانب حافلة حمراء كبيرة. لكن القليل من هذه التفسيرات مقنع. الأمر المشترك هو أن معظم هذه التعليقات مهووسة بشكل ضيق بالحملات، وتفشل في النظر إلى ما وراء الوعود، والشخصيات والسياسات الراهنة. كما نظر آخرون إلى السياسة من منظور طويل المدى، وبدلاً من ذلك تتبعوا هذه الثورات إلى إرث الإمبراطورية البريطانية القديمة، وإلى تدفق العنصرية وما يقال لنا بشكل روتيني هو أن نقاشات «عنصرية مؤسسية» عادت للظهور بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية في عام 2022. من هذا المنظور، فإن الاضطرابات التي حدثت في العقد الماضي ليست متجذرة في مخاوف الناس المنطقية أو المتماسكة بشأن البلد، ولكنها تفجر غير عقلاني بين المتعصبين والعنصريين وكارهي الأجانب الذين لم يعودوا يتحكمون في عواطفهم، ويتوقون للعودة إلى أيام الإمبراطورية أو الذين ببساطة لا يعرفون ما الذي كانوا يصوتون من أجله. ومع ذلك، فإن هذه الروايات ليست مقنعة. قليل من هذه الروايات مدعوم بأدلة حول كيفية تطور بريطانيا الحديثة، بما في ذلك مواقف الشعب البريطاني تجاه العرق والهجرة وهويتهم الوطنية في السنوات الأخيرة. باختصار، فإن معظم النظريات المقدمة لمحاولة تفسير هذه الزلازل السياسية ضيقة جداً أو متحيزة سياسياً أو تفتقر إلى الأدلة التي لا يمكن أخذها على محمل الجد. 

 يعكس الكثير أيضاً الميل البشري إلى «التحيز التأكيدي»، حيث يتمسك الناس بالتفسيرات التي تعزز معتقداتهم الحالية ولكنها لا تتحداها.

بدلاً من إلقاء الضوء على سبب انضمام الكثير من الناس إلى هذه الثورات، فإن معظم هذه الحجج العصرية لا تمثل سوى حكايات خرافية تأتي من الأشخاص الذين وجدوا أنفسهم محاصرين في السياسة. لذا، بدلاً من التشبث بالحكايات الخرافية، يتخذ المؤلف في هذا الكتاب مقاربة مختلفة. بدلاً من النظر إلى هذه الثورات بمعزل عن غيرها، أو من خلال عدسة ضيقة للغاية، ينظر إليها معاً ويستند إلى مجموعة كبيرة من الأدلة. وعندما نفعل ذلك، سيصبح من الواضح أن كل هذه الأحداث هي أعراض لشيء أكبر وأعمق بكثير: «إعادة تنظيم» متجذرة للسياسة كانت تحدث ليس فقط في بريطانيا ولكن في جميع أنحاء الغرب. تشير كلمة «إعادة التنظيم» إلى تحول حاسم في ميزان القوى، بمعنى أن لحظة أو فترة زمنية يصبح فيها حزب سياسي معين أو مجموعة من الأفكار مهيمنة على الآخرين، وينتهي بهم الأمر إلى إعادة تشكيل بلدهم بطرق عميقة.

هذا ما كان يحدث في السياسة البريطانية خلال العقد الماضي. حاول الكثير من الناس، لأسباب متماسكة وعقلانية تماماً، إعادة تنظيم سياسات البلاد، والتراجع عن الوضع الراهن الذي حكم بريطانيا طوال معظم نصف القرن الماضي. في حين أنه لا يزال من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت إعادة التنظيم هذه ستستمر في السنوات المقبلة، وما إذا كان ريشي سوناك سيتمكن من إعادة الاتصال بها أو ما إذا كان كير ستارمر سيكون قادراً على تحريك الأمور مرة أخرى نحو العمل. سواء انعكس ذلك في الرغبة المتزايدة للناخبين من الطبقة العاملة في «الجدار الأحمر» في شمال إنجلترا للتحول من حزب العمال إلى المحافظين، أو الخريجين الليبراليين المزدهرين في المقاطعات الجنوبية الذين تحولوا من المحافظين إلى حزب العمال أو الديمقراطيين الليبراليين، فإن هذا التحول يتكشف ويعمل بشكل متزايد على قلب السياسة القديمة وتغيير البلاد من الأسفل. كانت هناك عمليات إعادة تنظيم من قبل. يشير المؤرخون إلى أحداث أربعينات القرن التاسع عشر، عندما سعى رئيس الوزراء المحافظ روبرت بيل إلى إلغاء قوانين الذرة ضد رغبات النواب المحافظين. قد يشيرون أيضاً إلى أوائل القرن العشرين، عندما خاض أنصار الحمائية المحافظون حرباً مع منافسيهم في التجارة الحرة. وسيشيرون إلى السنوات الأولى من القرن العشرين، عندما حل حزب العمل محل الليبراليين كقوة رئيسة ثانية في السياسة. لكن تبين أن بعض عمليات إعادة التنظيم لم تدم طويلاً؛ البعض الآخر، مثل صعود الريجانية والتاتشرية، يحدث تغييراً تحولياً حقيقياً وطويل الأمد، ويغير السياسة إلى الأبد.

صعود الشعبوية

يجد المؤلف أن إعادة التنظيم التي بدأت تتكشف تدريجياً على مدار العقد الماضي وجدت تعبيرها من خلال الشعبوية الوطنية، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويرى أنه متجذر في مجموعة جديدة من الدوافع التي دفعت العديد من الناخبين إلى التخلي عن ولاءاتهم القديمة والبحث عن سياسة جديدة ذات طابع عالمي أكثر من كونه وطنياً، وينعكس في اتجاهات مماثلة تجتاح ليس فقط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ولكن العديد من الديمقراطيات الغربية الأخرى.

جميع عمليات إعادة الاصطفاف تولد ردود فعل دفعت باتجاه الشعبوية، وهو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وبوريس جونسون، لكن ينتج الآن رد فعل عنيف حاد، ينعكس في زيادة الدعم لحزب العمال، والديمقراطيين الليبراليين، وحزب الخضر، والحزب الوطني الاسكتلندي بين الخريجين الليبراليين اجتماعياً، والمهنيين الحضريين من الطبقة المتوسطة، جيل الألفية الشباب وحتى الشباب من الجيل الذين يشعرون بالنفور من صعود نايجل فاراج، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وبوريس جونسون، والمحافظين المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذين يتوقون الآن لدفع السياسة في اتجاه مختلف تماماً. يستكشف المؤلف رد الفعل العكسي هذا خلال هذا الكتاب ولكن يركز على شرح ما أوصل البلاد إلى هذه النقطة في المقام الأول.

لماذا تتكشف عملية إعادة التنظيم هذه الآن؟ يرى الكاتب أن الملايين من الناس يريدون صد صعود طبقة مهيمنة هي «النخبة الجديدة» ممن دعموا وقادوا فعلياً السياسات في السنوات الخمسين الماضية. النخبة الجديدة ليست مثل النخبة القديمة التي هيمنت على السياسة البريطانية خلال القرن العشرين. توحدت النخبة القديمة من خلال ألقابها الوراثية وثروتها وروابطها العائلية بالطبقة الأرستقراطية والقيم المحافظة. أما النخبة الجديدة اليوم فمختلفة تماماً. في حين أنها تتداخل أحياناً مع الطبقة الحاكمة القديمة، إلا أن أعضاء هذه الطبقة الجديدة تغلب عليهم الروح المهنية والحضرية والتعليم الجامعي، خاصة أن الكثير منهم بدأ يرتقي إلى مناصب اقتصادية وثقافية وسياسية بارزة. يتم تعريف هذه النخبة الجديدة بأشياء مختلفة تماماً: وهي شهاداتهم المرموقة؛ قيمهم الكوزموبوليتانية الليبرالية القوية إن لم تكن قيمهم الثقافية التقدمية؛ أصواتهم العالية والمهيمنة على نحو متزايد في أهم المؤسسات البريطانية وأكثرها نفوذاً؛ وتحليهم بالصلاح الأخلاقي بشكل يفوق باقي المجتمع البريطاني.

 يؤكد الكاتب أن «الثورة التي قادتها النخبة الجديدة والتي أعادت تشكيل البلاد وفقاً لمصالحها الاقتصادية والثقافية، على مدى العقد الماضي، أدت إلى ثورة مضادة وجدت تعبيرها من خلال صعود الشعبوية الوطنية، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وبوريس جونسون وما بعد المحافظة على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والتي قد تستمر في إحداث تغيير كبير في السنوات والعقود القادمة. منذ عقود، كان يُقال إن المشكلة الرئيسية في المجتمعات الغربية هي الجماهير غير المتماسكة وغير العقلانية. أما اليوم فهي النخب. على نحو متزايد، على مدار الخمسين عاماً الماضية، فقد العديد من الأشخاص الذين استولوا على السلطة في بريطانيا ببساطة الاتصال بكثير من بقية أنحاء البلاد. إن قيم النخبة الجديدة لم يتم تقاسمها من جانب عدد أكبر بكثير من الناخبين الذين لا يعترفون ولا يحبون بشكل خاص هذه النظرة العالمية الجديدة وكيف أنها غيرت البلاد. بالتالي، أدرك الملايين من الآخرين أن قيمهم لم تعد معترفاً بها أو محترمة من قبل الناس الذين يحكمونهم الآن. في المقابل، سعوا إلى إعادة تأكيد قيمهم من خلال الالتفاف حول الشعبوية وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي».

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات

عن المترجم

نضال إبراهيم
https://tinyurl.com/zn7x3uje

كتب مشابهة

1
ستيفان دي رينك
1
رالف دارلينغتون

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

المزيد من الكتب والكتاب

1
بول هانزبري
1
أنجيلا بورن
1
كجيل أوستبيرج
تغير المناخ يزيد من الهجرات في العالم
درو بيندرجراس وتروي فيتيس
1
زاندر دنلاب
1
ميريام لانج وماري ماناهان وبرينو برينجل
جنود في كشمير
فرحان م. تشاك