جنــوب أوروبـا فـي عصـر الثــورات

موجة متزامنة في إسبانيا والبرتغال ونابولي واليونان
22:20 مساء
ترجمة وعرض:
نضال إبراهيم
قراءة 9 دقائق
1
اللاجئون الإيطاليون إلى الولايات المتحدة
1
1
الهجوم على القصر الملكي الفرنسي عام 1848

عن المؤلف

الصورة
1
ماوريتسيو إيزابيلا
* ماوريتسيو إيزابيلا هو أستاذ التاريخ الحديث في جامعة كوين ماري في لندن. وهو مؤلف كتاب «النهضة في المنفى» والمؤلف المشارك لكتاب «الشتات المتوسطي: السياسة والأفكار في القرن التاسع عشر الطويل».
  • كان للتحول العالمي في علم التأريخ تأثير كبير في فهمنا لعصر الثورات

تأليف: ماوريتسيو إيزابيلا

عرض وترجمة: نضال إبراهيم

كشفت الثورات في شبه الجزيرة الأيبيرية والإيطالية وصقلية واليونان في عشرينات القرن التاسع عشر، عن وجود ثقافة دستورية شعبية في الجنوب الأوروبي بعد سنوات مضطربة من الحروب النابليونية ومحاولة مؤتمر فيينا ضمان السلام في أوروبا. يستكشف الكتاب المشاركة والتعبئة السياسية، سواء لصالح أو لمعارضة الدساتير والمؤسسات الجديدة.

في هذا الكتاب الصادر عن‎ مطبعة جامعة برينستون 11 يوليو 2023 باللغة الإنجليزية ضمن ‎ 704صفحات، يعاين ماوريتسيو إيزابيلا اللحظة التاريخية في عشرينات القرن التاسع عشر، عندما سعت سلسلة من الانتفاضات المتزامنة إلى إقامة حكومات دستورية في البرتغال وإسبانيا وشبه الجزيرة الإيطالية وصقلية واليونان. يضع المؤلف هذه الأحداث في سياق ثوري عالمي أوسع، ويكشف عن وجود ثقافة دستورية شعبية أصلية في جنوب أوروبا، من خلال إبعاد الروايات التقليدية عن أصول الحداثة السياسية.
 ينظر المؤلف إلى الدور الذي تلعبه الجمعيات السرية والانتخابات والعرائض والاحتجاجات وتجربة الحرب، إضافة إلى تداول المعلومات والأفراد عبر البحار والحدود في تسييس قطاعات جديدة من المجتمع. ومن خلال دراسة تعبئة الجيش ورجال الدين والحرفيين والمجتمعات الريفية وسكان المدن لصالح أو ضد الثورات، يوضح أن الانتفاضات في الجنوب، على الرغم من أن مصيرها النهائي قد تم تحديده من خلال تدخل الدول الأجنبية الأكثر قوة، لكنها حظيت بدعم شعبي كبير في المجتمعات المنقسمة أيديولوجياً، وأدت إلى إدخال الدساتير. يقول المؤلف: «إن هذه الحركات أثرت الحياة السياسية في البرتغال وإسبانيا لعدة عقود وساعدت على صياغة تقليد ثوري طويل الأمد في شبه الجزيرة الإيطالية»، ويؤكد أن «الليبرالية التي ظهرت كقوة سياسية شعبية في جميع أنحاء جنوب أوروبا كانت مختلفة عن الليبرالية الفرنسية والبريطانية».
جنوب أوروبي ثوري 
 هل كان هناك جنوب ثوري في أي وقت مضى؟ وإذا كان الأمر كذلك، متى تجلت هذه الروح الثورية، كيف كان شكلها، وما الذي يميزها؟ يحاول الكتاب الإجابة عن هذه الأسئلة من خلال استكشاف موجة من الثورات المتزامنة والمترابطة التي اندلعت في إسبانيا والبرتغال وبييمونتي ونابولي وصقلية واليونان بين عامي 1820 و1821. في هذه اللحظة، كانت الأطراف الجنوبية لأوروبا هي التي استولت على المبادرة الثورية. في يناير 1820، أثارت الانتفاضة العسكرية التي قام بها رافائيل رييغو خارج مدينة قادس، مجموعة من الأحداث المماثلة التي قادها ضباط الجيش في نابولي والبرتغال وبييمونتي والعالم العثماني. استلهاماً من مبادرة رييغو في إسبانيا، قام ضباط خارج نابولي، وفي مدينة بورتو البرتغالية، وفي بيدمونت، وإمارات الدانوب، بتمردات عسكرية لصالح حكومة تمثيلية. ولم تتميز هذه المجموعة من الأحداث بالتقارب الزمني فحسب، بل أيضاً بالتقارب في الأهداف والنتائج. وفي الواقع، حظيت المبادرات السياسية التي اتخذها هؤلاء الضباط وقواتهم بدعم شعبي كبير، وأدت إلى تقديم الدساتير. وشجعت تدخلاتهم كذلك على المشاركة الشعبية في السياسة الثورية التي لم يكن لها سوابق في بلدانهم.
 يقول الكاتب: «في تأريخ عصر الثورات، يغيب جنوب أوروبا إلى حد كبير، أو يلعب، على أقل تقدير، دوراً هامشياً للغاية. وبالتالي، فإن السرد التقليدي لهذا العصر هو سرد مركزي فرنسي، بدءاً من عام 1789؛ وينتقل إلى عام 1815 كنقطة تحول مطلوبة لتفسير ثورتي 1830 و1842-1848، وتميل الروايات التقليدية للتاريخ الأوروبي إلى منح الأطراف الجنوبية للقارة مجرد فكرة أو بضع صفحات، أو حتى بضعة أسطر، للتركيز عموماً على رد الفعل الإسباني على حكم نابليون، وحرب الاستقلال اليونانية، ومشاركة الولايات الإيطالية في الثورة الأوروبية عام 1848. إذا تم ذكر انتفاضات عشرينات القرن التاسع عشر، فسيتم التعامل معها على أنها محاولات فاترة لتخريب النظام الجيوسياسي الجديد الذي أنشأه مؤتمر فيينا. لقد تم رفضها باعتبارها أحداثاً نخبوية جديرة بالملاحظة لعدم وجود أي أساس اجتماعي جوهري. ويُعتقد أن ضعفها يعزى إلى النجاح السهل الذي حققته الحملات العسكرية التي قام بها الجيش النمساوي في بيدمونت ونابولي عام 1821، والجيش الفرنسي في إسبانيا عام 1823. وقد شهد المؤرخون هذه التدخلات، إلى جانب التدخلات الأوروبية المتأخرة. ويعد الاتفاق على ضمان الحكم الذاتي لليونان، دليلاً على فعالية مبدأ التدخل الذي تم إنشاؤه حديثاً، والذي يعمل على ضمان السلام والاستقرار في أوروبا».
 ويضيف: «كان للتحول العالمي في علم التأريخ تأثير كبير في فهمنا لعصر الثورات. بداية، أدى ذلك إلى مراجعة خريطتها ومداها. ثانياً، لا يمكن في الوقت نفسه قبول النموذج المشتق الذي سيطر على أعمال روبرت بالمر وإيريك هوبزباوم، والذي ارتكز على افتراض أن الحداثة كانت نتاجاً لأفكار الثورتين الأمريكية والفرنسية. إنها تكمن في أصول هذا التسلسل الزمني. وكان لها ميزة تحويل التركيز من أوروبا الغربية، ومن فضاء شمال الأطلسي على وجه الخصوص، إلى أجزاء أخرى من العالم، ودمجها في سرد الفترة ما بين النصف الثاني من القرن الثامن عشر والنصف الأول، ومن مساحات القرن التاسع عشر، مثل المحيط الهندي وإفريقيا وجنوب المحيط الأطلسي. وقد استلزم ذلك أيضاً رفض النهج المشتق من الأيديولوجيات الثورية، باعتبارها منتجات ثانوية للثورة الفرنسية. وأخيراً، تعاملت هذه التواريخ مع عصر الثورات باعتباره نتيجة ثانوية لأزمة عالمية أوسع نطاقاً. اقترح بعض الأشخاص، ومن بينهم ديفيد أرميتاج وسانجاي سوبرامانيام، أن مثل هذه الأزمة بدأت في أوائل القرن الثامن عشر: بالنسبة إلى كريستوفر بيلي، بدأت هذه الأزمة بحرب السنوات السبع 1756-1763، وهي صراع بين الأوروبيين. في أمريكا وآسيا، عجّل ذلك بنهاية النظام القديم، وارتبط بشكل مباشر بإفلاسه المالي. أصبحت كلف الحرب المتزايدة التي تحددها المنافسة الإمبريالية غير مستدامة، وتسببت في فقدان الملكيات القائمة شرعيتها. بسبب التوسع والصراعات في ما بينها، دخلت الإمبراطوريات في أزمة سيادة عامة، حيث تم الجمع بين سلطة الدولة واستقلالها بطرق جديدة، وتم عرضهما داخل حدود الدولة وخارجها. في هذا السياق، تم التشكيك في العلاقة بين حدود المجتمعات السياسية وحقوق وواجبات المواطنين، بين الشعوب والملوك، بين الأقاليم داخل نفس النظام السياسي أو بين مناطق مختلفة، وإعادة التفكير فيها وإعادة تشكيلها. ومع ذلك، لا يزال جنوب أوروبا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط غائبين إلى حد كبير عن هذه الدراسات الحديثة حول عصر الثورة العالمي».

1

 بداية الموجات الثورية
 في الواقع، لا يمكن اعتبار أعوام 1763 أو 1776 أو 1789 أو 1815، بمثابة اللحظات المفصلية التي أطلقت العنان للأزمة التي أدت إلى الموجة الثورية في عشرينات القرن التاسع عشر في جنوب أوروبا. بل ينبغي أن ترتبط بداية هذه الأزمة بمجموعة من التواريخ المرتبطة بالتأثير المباشر أو غير المباشر الذي خلفته الحروب النابليونية على دول وإمبراطوريات هذا المحيط القاري، وبانعكاساتها على العالم العثماني. أدت هذه اللحظة التي أعقبت الثورتين الأمريكية 1776-1783 والثورة الفرنسية 1789-1799 إلى تفكك الإمبراطوريات الأيبيرية الأمريكية، وكانت لها عواقب سياسية وأيديولوجية ومالية واقتصادية على الإمبراطوريات والدول في جميع أنحاء العالم.
 كان التأثير الجانبي الأول والأكثر وضوحاً للتوسع النابليوني نحو الأطراف الجنوبية للقارة هو استبدال الملوك. وبذلك اهتزت أسس السلطة ومصادر شرعيتها في جنوب أوروبا والعالم الأيبيري الأطلسي. وفي إسبانيا اندلعت هذه الأزمة بسبب التنازل القسري لفرناندو السابع عن العرش في عام 1808. وتُركت كل من إسبانيا وإمبراطوريتها الأمريكية من دون ملك شرعي، مع اضطرار الأفراد على جانبي نصف الكرة الأرضية إلى إنشاء مؤسسات جديدة تعمل نيابة عن الملك الغائب. وفّر غياب الملك الشروط المسبقة لصياغة دستور قادس لعام 1812. وفي المستعمرات الأيبيرية الأمريكية، أدى ذلك، على الأقل في المرحلة الأولى، إلى الاعتراف بالمقاطعات والمجالس العسكرية (اللجان والمجالس)، باعتبارها المالكة الشرعية للسيادة الملكية في غياب الحاكم، والمطالبة بالمعاملة المتساوية للمقاطعات الأمريكية داخل الإمبراطوريات الأيبيرية. ولكن بمجرد أن تم تحدي أو رفض مبادئ الحكم الذاتي والمساواة التي تقوم عليها مطالبات النخب الاستعمارية، أدت هذه الأزمة إلى عداء أكثر تطرفاً ضد المدينة الكبرى وضد الاستقلال، وهي النتيجة التي تزامنت مع الانفجار الثوري في جنوب أوروبا الموصوف في هذا الكتاب. 
 أدى الاحتلال العسكري لشبه الجزيرة الأيبيرية من قبل الفرنسيين أيضاً إلى رحيل دوم جواو، الأمير الوصي على البرتغال، من لشبونة إلى البرازيل في عام 1807، وهو الحدث الذي غيّر بشكل كبير العلاقات المتبادلة بين المركز والأطراف في الإمبراطورية البرتغالية، وتحويل البرازيل إلى العاصمة الجديدة، وترك البرتغال في أيدي الجيش البريطاني. كانت الحرب الأهلية الطويلة التي اندلعت خلال عشرينات القرن التاسع عشر نتيجة لأزمة السلالات الحاكمة في البرتغال وإسبانيا نتيجة دراماتيكية أخرى للنزوح الجسدي وإعادة النظر في السلطة التي حدثت بعد عام 1808-1810.
 وقد أنتج الغزو الفرنسي لشبه الجزيرة الإيطالية عام 1796 تأثيرات دراماتيكية مماثلة: حيث حُرمت الأنظمة الملكية القائمة من سلطتها هناك أيضاً. تم تهجير فرديناندو الرابع ملك نابولي وصقلية لأول مرة، ولو مؤقتاً، في عام 1799، عندما أُعلنت الجمهورية في نابولي تحت حماية الجيش الثوري الفرنسي من قبل مجموعة من مفكري التنوير. تم سحق الجمهورية على الفور، واستعاد فرديناندو السلطة، على الرغم من أنه لم يعد من صقلية إلى نابولي إلا في نهاية عام 1801. خسر فرديناندو الجزء القاري من مملكته مرة أخرى في يناير/كانون الثاني 1806. وفي ذلك العام، تحولت نابولي إلى دولة تابعة لنابليون، ووجد الملك مرة أخرى مأوى في صقلية، التي كانت آنذاك محمية إمبراطورية بريطانية، حتى نهاية الحروب النابليونية. وبالمثل، في ديسمبر/كانون الأول 1798، أُجبر الملك كارلو إيمانويل على مغادرة تورينو في أيدي الفرنسيين والتقاعد إلى ممتلكاته الوحيدة المتبقية، وهي جزيرة سردينيا (في الواقع كان يدين بلقب الملك لهذه المنطقة، وليس بيدمونت). في عام 1802، انتهت الإدارة الجمهورية المنفصلة في بيدمونت، وتم ضم أراضيها مباشرة إلى فرنسا. وقد تنازل كارلو إيمانويل عن العرش لصالح شقيقه فيتوريو إيمانويل، الذي لم يتمكن من العودة إلى تورينو إلا في عام 1814. وقد علَّمت المعارضة الشعبية للحكم الفرنسي في الأراضي التي ضمتها إمبراطورية نابليون أو في الولايات التابعة، الوطنيين الإيطاليين أن النزعة الجمهورية لم تكن قابلة للحياة كخيار سياسي. ومع ذلك، كان لمفاهيم السيادة الشعبية تأثير دائم. وكما أظهرت الثورات في بيدمونت ونابولي، على الرغم من أن الولاءات للأسر القديمة لم يتم استبدالها بأخرى جديدة، إلا أن أسسها اهتزت، وبالتالي كانت مفتوحة للمراجعة.
الدستور الذي ناضل من أجله الثوار 
 يستكشف الكتاب المشاركة السياسية والتعبئة والتسييس، سواء لصالح أو معارضة الدساتير والمؤسسات الجديدة، من الناحية الموضوعية، كتجارب أثرت في الوقت نفسه في البرتغال واليونان وبييمونتي ونابولي وصقلية، وكيفية تبني نهج عابر للحدود الوطنية.
يسعى الكتاب إلى التوصل إلى فهم كيفية تعرف الفئات الاجتماعية المختلفة، من ضباط الجيش إلى رجال الدين، ومن الحرفيين إلى أصحاب المتاجر والفلاحين، إلى الدستور. وتتمثل الحجة الأساسية في أن تميز الثقافة الدستورية الشعبية التي تنتجها المجتمعات التي تمت معاينتها هنا، يكمن في طبيعتها الهجينة: لقد كانت ثقافة تدعم ليس فقط الحقوق الفردية وسيادة الشعب، بل أيضاً الامتيازات المؤسسية للهيئات المهنية، واستقلال المجتمعات والأقاليم المحلية، والتوحيد الثقافي والديني للدول. 
 إذاً، ما هي الدساتير التي ناضل الثوار من أجلها ودافعوا عنها ونفذوها في عشرينات القرن التاسع عشر؟ لا يركز هذا الكتاب على المناقشات النظرية التي انخرط فيها المفكرون الدستوريون، بل يكمن الهدف الرئيسي في استكشاف الطرق التي عاش بها السكان بشكل عام في ظل الدساتير. 
 يشير الكتاب إلى أن الثقافات الدستورية في هذه الفترة لم تكن مترابطة فحسب، بل كانت تتطور باستمرار أيضاً. حتى ضمن التسلسل الزمني الضيق لهذه الفترة الثورية المحددة. إن السياقات المحلية والظروف الوطنية والدولية المتغيرة، فضلاً عن الأجندات والتوقعات المختلفة لمجموعة متنوعة من القادة الثوريين، تشكل السبب وراء تعقيد هذه الثقافات. وكما لوحظ، بحلول عام 1820، «تمت محاولة وضع أكثر من 60 دستوراً مختلفاً داخل أوروبا القارية!» من بينها. ليس هناك شك في أنه بحلول عام 1820 كان دستور قادس هو الأكثر شهرة وتفضيلاً على نطاق واسع في جنوب أوروبا. كان الدستور يرجع إلى حقيقة أنه كرمز للمقاومة المناهضة للاستبداد، فقد اكتسب بالفعل شعبية كبيرة. وعلى هذا النحو، كانت الوثيقة الأكثر احتمالاً للحصول على أكبر توافق في الآراء، ولهذا السبب احتشد جميع الثوريين في البداية خلفها. 
 ويرى الكتاب أن السمة الأبرز لهذه الأحداث الثورية هي الوعي السياسي الواسع النطاق الذي أنتجته بين السكان. يقول الكاتب: «في الواقع، إذا استثنينا الثورات البييمونتية القصيرة العمر للغاية، فسنجد أنها تمتعت جميعها بدعم شعبي كبير، ولم تكن نخبوية. لا شك أن تقديم الدساتير كان سبباً للانقسام، وأدى إلى مفاهيم بديلة حول الحقوق التي ينبغي ضمانها، وأدى إلى صراعات مريرة وحروب أهلية، فضلاً عن حركات شعبية ضد تلك الدساتير نفسها. ومع ذلك، ساعدت هذه الصراعات على تسييس مجتمعات البلدان التي وقعت فيها، وأنتجت أشكالاً جديدة وغير مسبوقة من المشاركة والوعي السياسي. وفي إسبانيا والبرتغال على وجه الخصوص، أدت هذه الحركات إلى ظهور حركات مضادة للثورة، جديدة وشعبية إلى حد ما».

عن المؤلف:

* ماوريتسيو إيزابيلا هو أستاذ التاريخ الحديث في جامعة كوين ماري في لندن. وهو مؤلف كتاب «النهضة في المنفى» والمؤلف المشارك لكتاب «الشتات المتوسطي: السياسة والأفكار في القرن التاسع عشر الطويل».

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات

عن المترجم

نضال إبراهيم
https://tinyurl.com/2p2j3vc7

كتب مشابهة

1
هنرييت مولر وإنجبورج توميل
1
مارينا برنتوليس

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

المزيد من الكتب والكتاب

1
باسكال بيانشيني وندونجو سامبا سيلا وليو زيليج
بوتين وشي جين بينغ
ريتشارد ساكوا
1
هاين دي هاس
1
جيريمي غارليك
1
ماكسيميليان هيس
1
شيلا سميث
1
لورا روبسون
1
جوردان تاما