الخرافات ميراث شعبي

تعرفها الدول الغنية والفقيرة
06:48 صباحا
قراءة 2 دقيقة
إعداد: عبير حسين
الخرافة هي الاعتقاد أو الفكرة القائمة على مجرد تخيلات من دون وجود سبب عقلي أو منطقي مبني على العلم والمعرفة . وترتبط عادة بفلكلور الشعوب، وتمثل أحياناً إرثاً تاريخياً تتناقله الأجيال . وقد تكون الخرافة ثقافية، أو اجتماعية، أو شخصية . ومن أكثر الخرافات السائدة إن الخرزة الزرقاء تدفع الشر، وأن حدوة الفرس جالبة للخير، وتشاؤم الكثيرين من الغراب، والرقم 13 وغيره .
موقع www .ibda3world .com رصد عدداً من أشهر الخرافات التي سادت العالم لفترات طويلة ومنها طائر الحريش Unicom وهو كائن خرافي يشبه الحصان، لونه أبيض، ولديه قرن، وروى كثير من المشاهير القدماء أنهم شاهدوه ومنهم ليوناردو دافنشى، وميسو لوجاس، وبلينى . . ويقال إنه كان موجوداً في حضارات غابرة بأسماء مختلفة، فعند الإنجليز "يونيكورن"، والعرب أسموه "حريش"، وأحياناً "خرتيت"، وفي الهند اسمه "كركدن" وفي اليابان "كير" وفي الصين "كاي لين" . أما الجاثوم فهي خرافة استيقاظ الشخص من نومه ليجد نفسه مشلولاً لا يستطيع الحركة ويشعر بسرعة نبضات القلب وبضيق في التنفس . وفسره العرب قديماً بأنه جني يريد قتل الشخص، بينما تفسيره طبياً أن العين تستيقظ بينما الجسم لايزال نائماً، فيحدث هذا الشعور للحظات نادرة بضع دقائق ثم يزول .
"الزومبي" خرافة عن جثث خرجت من قبورها لترعب الناس ذاع صيتها بعدما استعانت بها أفلام عدة لهوليوود، وروجت لها باعتبارها وسيلة من وسائل فناء البشرية على الأرض . وانتشرت الخرافة بشكل كبير بسبب نجاح عشرات ألعاب الفيديو التي تقتبس شخصياتها .
خرافة الحصان المجنح Pegasus قيل إن أصلها مستمد من الأساطير اليونانية القديمة، وتعود خرافة وحش البحيرة إلى عام 565 عندما انتشرت شائعة عن وجود ديناصور يغوص في مياه بحيرة نيس، وبالفعل امتنع الناس عن الاقتراب من المكان لعقود طويلة . وفي عام 1933 انتشرت صور التقطها زوجان كانا يتنزهان عند البحيرة يظهر بها جسم غريب عائم بالقرب من سطحها، وقالا وقتها إنهما سمعا أصواتاً مرعبة . وذاع صيت البحيرة ووحشها بعد تناول الموضوع في عدد من الصحف الأمريكية، والمثير أن هناك كثيرين ما زالوا يؤمنون بهذه الخرافة، ومنذ عدة سنوات ثبتت الحكومة الفرنسية كاميرات مراقبة حول البحيرة تلتقط صوراً كل 6 ثوان، ويمكن مشاهدتها عبر الرابط
www .lochness .co .uk/livecam .
والأطباق الطائرة UFO ظاهرة يعتقد كثيرون وجودها، ولا يقبل آخرون اعتبارها خرافة، لأنه لم يحسم العلم الحديث والخلافات المثارة حولها . وهذه الأطباق هي أجسام لامعة تظهر في السماء من دون معرفة حقيقتها، والبعض يعتقد أنها تخص كائنات فضائية تحضر في زيارات سريعة لاختطاف بشر . والمثير أن خرافة الأطباق الطائرة لا تعود إلى عصر اختراع الطائرات، بل تمتد إلى الفراعنة الذين قيل إنهم رصدوا أجساماً طائرة في السماء، والدليل على ذلك رسم لجسم بيضاوي غريب نحت داخل مقبرة الملك أمنحتب الثالث، لكن علماء المصريات أثبتوا أن الرسم ليس طبقاً طائراً، لكنه كرات البرق وهي ظاهرة طبيعية نادرة، يظهر فيها البرق على شكل كرة مضيئة قريبة من الأرض .

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"