عادي

صفات الشخص الناجح

01:32 صباحا
قراءة دقيقتين
أحمد البشير

لماذا ينجح البعض في تحقيق ما يصبون إليه، بينما يفشل آخرون في الوصول إلى ما هو أقل من الطموحات؟ ولماذا يعيش غالبية الناس حياة متواضعة، في حين أن الأشخاص الطموحين يعيشون برخاء ويتمتعون بثمار نجاحهم؟
للإجابة على هذه التساؤلات لا بد أن تعرف أولاً أن السبب الرئيسي الذي يجعلك من الناجحين يتلخص في كلمتين وهما «الانضباط الذاتي»، بمعنى أن من يحققون أهدافهم باستمرار يعدون أنفسهم مسبقاً لتقبل النجاح، أي أنهم دربوا أنفسهم على الانضباط الذاتي وشغل أوقاتهم في تطوير حياتهم والترويج لأعمالهم، في حين يقضي العامة من الناس أوقاتهم أمام شاشة التلفاز أو الانشغال بأشياء غير مفيدة. هنا نعرض بعض الصفات التي يتميز بها الناجحون:
* النظرة الإيجابية:
الأشخاص الناجحون لا يلقون باللوم على الآخرين في حال واجهتهم صعوبات أو تعرضوا للفشل، فبدلاً من ذلك يسعون إلى إصلاح وتدارك هذا الفشل وتحويله إلى نجاح، وهم دائماً يتطلعون إلى الجانب المضيء في الغيوم حالكة السواد، ويبذلون جهداًَ مضاعفاً لتحويل المواقف إلى فرصة ذهبية لا تعوض، أما الأشخاص سلبيو التفكير، فإنهم يتطلعون إلى المصاعب التي تواجههم وكأنها صخور ضخمة لا يمكن تحريكها، ويعتريهم القلق والاكتئاب بسرعة عند أقل الصعاب.
* الرؤية:
إذا كنت لا ترى أملاً في المستقبل فإنك بذلك تسحق طموحاتك وخيالك الفذ، كما أنك من خلال هذا التفكير ستغلق على نفسك باب سجنك الذاتي ولا ترى إلا القضبان الحديدية تحيط بك من كل جانب، في حين أن الطموحين والناجحين يرون الإنجازات في كل شيء مهما صغرت، ولا تعيقهم الصعوبات التي يواجهونها في الحياة.
* قوة الإيمان بالنفس:
هنالك العديد من ضعاف الشخصية الذين يحاولون بشتى الطرق تثبيط عزائم الناجحين والرضوخ للحالة التي وصلوا إليها، ويرفضون الاستماع إلى الصوت الآخر لأنهم يعتقدون أن هنالك العديد من الفرص ما تزال بانتظارهم، وأن بإمكانهم من خلالها تحقيق النجاح المنشود.
* الإحساس بأهمية الغاية:
النجاح لا يعني قبول الوضع الراهن، وإنما تغييره للأفضل ويأتي ذلك من خلال بذل المزيد من الجهد للحصول على ما نريد مهما كانت الصعاب، ومهما استغرق ذلك من الوقت، لأننا في النهاية سنصل إلى الغاية المنشودة.
* القدرة على التخطيط:
إن السبب وراء فشل العديد من الأشخاص في تحقيق الثراء أو الشهرة أو النجاح في العمل، هو عدم قدرتهم على التخطيط، وعدم وجود هدف واضح، وجل ما يحتاجه هؤلاء فقط استخدام مواهبهم للتخطيط للمستقبل، ومن ثم السعي جاهدين لتحقيق ما يطمحون إليه، واستخدام الموهبة للتخطيط للمستقبل.
* تعلم مهارات جديدة:
لا أحد منا يعرف كل شيء في هذا العالم، حيث إن عملية التعلم مستمرة ولا تتوقف عند الحصول على شهادة جامعية أو براءة اختراع، فالشخص الناجح هو الذي يتعلم في كل يوم شيئاً جديداً ليستفيد منه في تحسين حياته والوصول إلى الأهداف.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"