عادي

إطلاق مجموعة عمل الشركات متعددة الجنسيات في دبي

لدعم آليات الحوار بين القطاعين العام والخاص
02:16 صباحا
قراءة دقيقتين
دبي: «الخليج»

أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي عن إطلاق مجموعة عمل الشركات متعددة الجنسيات (MCBG) في دبي، والهادفة إلى تفعيل آليات الحوار بين القطاعين العام والخاص، وتعزيز موقع دولة الإمارات ودبي كمركز عالمي للتجارة ومزاولة الأعمال. وتسعى مجموعة العمل، التي تم تأسيسها، إلى تعزيز دور الشركات متعددة الجنسيات العاملة في دبي، وخلق قنوات للتواصل الفاعل مع الحكومة في مجالات الأعمال والاستثمار والأنشطة التجارية؛ من خلال تبادل الخبرات وأفضل الممارسات العالمية.
تضم مجموعة عمل الشركات متعددة الجنسيات مجموعة من الشركات الرائدة عبر عدة قطاعات؛ تشمل: الصناعة والتكنولوجيا والطاقة والمواد الغذائية والمشروبات والسيارات والصناعات المرتبطة بها والسلع الاستهلاكية والرعاية الصحية والتأمين والعلامات التجارية العاملة في قطاع التجزئة، مع أكثر من نصف الشركات الأعضاء في المجموعة وهي شركات مدرجة في قائمة مجلة «فورتشن» لأفضل 500 شركة على مستوى العالم. وتشمل مهام المجموعة العمل تبادل المعرفة والخبرات والمهارات وأفضل الممارسات المتعلقة بالاستثمار والأعمال التجارية والصناعة، إضافة إلى تعزيز آليات التجارة في منطقة الخليج العربي.

بيئة نموذجية

وقال حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي: «إن هدفنا هو مساعدة أعضاء الغرفة والشركات العاملة في دبي على مزاولة أعمالهم بشكل سلس في بيئة أعمال نموذجية. وإننا نؤمن أن هذه المجموعة ستسهم بتعزيز موقع دبي كمكان مفضل وجاذب لممارسة الأعمال؛ حيث ستسهم الحوارات البناءة، التي ستجريها المجموعة مع الجهات العاملة في القطاع العام بتزويدنا بأفكار واستراتيجيات ورؤى جديدة يمكن العمل عليها والاستفادة منها؛ لجعل دبي مركزاً تجارياً مثالياً وحاضنة عالمية؛ لتأسيس الأعمال والاستثمارات بالشكل الذي نتطلع إليه».
وخلال حفل الإطلاق، رحب بوعميم بالجهود المبذولة لتأسيس مجموعة «MCBG»، إضافة إلى تسليط الضوء على دور مجموعة الأعمال في تعزيز النمو الاقتصادي لدبي وتطورها، كما أشاد بدور غرفة دبي في تسهيل إنشاء مجموعات الأعمال في الإمارة، التي تعمل على مستوى الدولة في مختلف القطاعات.

حوارات استراتيجية

وتعليقاً على تأسيس مجموعة العمل، قال رامي زكي، رئيس مجلس إدارة مجموعة عمل الشركات متعددة الجنسيات (MCBG): «إنه الوقت المناسب لإطلاق مجموعة عمل من الشركات؛ عبر كافة القطاعات لتعزيز مشاركتها بشكل فاعل في خلق حوارات استراتيجية بين القطاعين العام والخاص. وتجسد مجموعة عمل الشركات متعددة الجنسيات مثالاً حقيقياً لمجتمع الشركات العالمية، التي اختارت دبي كمركز لعملياتها التجارية الإقليمية. ونسعى من خلال هذه الخطوة إلى الاستفادة من الخبرات الواسعة لأعضائنا؛ من أجل المشاركة بشكل استباقي وفاعل في حوارات بناءة مع الحكومة بشأن التحديات والفرص التي تؤثر في مجالات الأعمال والاستثمار والمناخ التجاري. ».
وأكد زكي «أن بإمكان الشركات العاملة في القطاع الخاص أن تلعب دوراً أكبر بخلق وتعزيز بيئة أعمال أكثر تنافسية، الأمر الذي يساهم بتحقيق العديد من الفوائد والإيجابيات للمستهلكين والاقتصاد المحلي وأجندة واستراتيجيات الحكومة وكذلك مجتمع الأعمال. إن الاقتصاد المزدهر هو الاقتصاد الذي يستفيد منه الجميع، ومن خلال تعزيز التعاون بين القطاعين الخاص والحكومي، سنكون في وضع أفضل؛ لتعزيز ودعم النمو المستدام على المدى الطويل».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y3ux9o7r