عادي

زلاتان لليبرون: الرياضة توحد والسياسة تفرق

بيريلي تنهي أطول رعاية في تاريخ الكرة
17:27 مساء
قراءة 3 دقائق
إبراهيموفيتش
إبراهيموفيتش

متابعة: ضمياء فالح 

عاد النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش (39 عاماً) مهاجم أي سي ميلان لتأكيد أهمية ابتعاد نجوم الرياضة عن الدخول في المساجلات السياسية في رد على نجم الكرة الأمريكية ليبرون جيمس الذي قال إن زلاتان نفسه تحدث عن العنصرية في بلاده وانتقدها.
وقال النجم السويدي، الذي حل ضيفاً على مهرجان سان ريمو بنسخته الـ71 والذي أقيم افتراضياً هذا العام بسبب قيود فيروس كورونا، في معرض رده على ليبرون: «العنصرية والسياسة شيئان مختلفان، نحن الرياضيون نوحد العالم، بينما السياسيون يفرقونه. الجميع مرحب به في عالم الرياضة، ونحن نقوم بما نقوم به كي نوحد».
وتابع زلاتان الذي قدم أغنية من السبعينات بدويتو مع مدرب بولونيا ميهايلوفيتش: «نحن لا نعمل في مهنة أخرى غير التي نحن متميزون فيها، وإلا كنت أنا عملت في السياسة. هذه هي رسالتي، الرياضيون يجب أن يبقوا رياضيين، والسياسيون يجب أن يكونوا سياسيين».
وسبق للنجم السويدي أن وصف ليبرون جيمس بالظاهرة، لكنه انتقد تدخله في الجوانب السياسية في البلاد ودافع ليبرون، وقال: «لن أصمت عن الخطأ، أنا أدافع عن ناسي وأتحدث عن المساواة والظلم الاجتماعي والعنصرية وقمع التصويت وأشياء أخرى تجري في مجتمعنا».
ونشر ليبرون على حسابه في إنستجرام السبت: «ستعلمون جميعكم أنني أكثر من مجرد رياضي». ويدعم ليبرون عبر حملته «برومس سكوول» مبادرة في مسقط رأسه أكرون / ولاية أوهايو، الطلاب في الأسر الفقيرة كي لا يتخلفون عن التعلم في منازلهم، كما يقدم ثالث أكبر هداف في تاريخ الكرة الأمريكية الدعم لأي مبادرة للقضاء على الفوارق الطبقية في مجتمعه. 
وأكد زلاتان عدم وجود أي مشكلة بينه وبين زميله السابق في مانشستر يونايتد البلجيكي روميلو لوكاكو مهاجم الغريم إنتر ميلان بعد شجارهما في ديربي الكأس، وقال: «لو جاء لوكاكو للمهرجان لرحبت به، لا مشكلة شخصية معه. ما يجري في الملعب ينتهي في الملعب».
وسيغيب زلاتان بسبب إصابة عضلية عن مواجهة فريقه السابق مانشستر يونايتد في الدور الـ16 من مسابقة يوروبا ليج الأسبوع المقبل وتردد أن وكيل أعماله مينو رايولا وافق على تمديد بقائه في الميلان.
وعلى صعيد الإنتر متصدر الدوري الإيطالي، أنهت شركة بيريلي أطول شراكة في تاريخ كرة القدم مع النادي الإيطالي (مقابل 10 ملايين استرليني سنوياً) والتي تعود لموسم 1995-1996.
وقال ماركو ترونشيتي بروفيرا المدير التنفيذي للشركة: «نتباحث مع أليساندر أنتونيللو وبيبا ماروتا (التنفيذي للإنتر) وآخرين من مسؤولي الإنتر، لن نرعى قميص الفريق بعد اليوم لكن شراكتنا مع النادي ستستمر».
ويتصدر الإنتر بفارق 4 نقاط عن منافسه وجاره الميلان، لكنه يعاني مالياً خارج الملعب، ووفق الفايناشيال تايمز، فشلت شركة سونينج الصينية حاملة أكبر الأسهم في النادي في العثور على مشترين وقالت مجموعة بي سي بارتنرز إنها أنهت المفاوضات مع المالكين الصينيين بسبب عدم اتفاقهما على سعر شراء الأسهم (650 مليون استرليني عرض بي سي بارتنرز وسونينج تريد 785 مليون استرليني).
واشترى رئيس الإنتر ستيفن تشانج، ابن مؤسس سونينج تشانج جيندونج، النادي في 2016 مقابل 235 مليون استرليني وأنفق الكثير على شراء لوكاكو ونيكو باريللا، وأشرف حكيمي بينما يعاني في بيع نجومه المخضرمين بالسعر المناسب ويواصل دفع أجورهم المرتفعة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y8hcebrr