عادي

مقتل 15 مدنياً بطريقة «وحشية» في الكونجو

17:39 مساء
قراءة دقيقتين
1

بيني - أ ف ب
قتل 15 مدنياً على الأقل ليل الأحد/الاثنين بطريقة «وحشية» على أيدي مسلحين يشتبه في أنهم أوغنديون من حركة القوات الديمقراطية المتحالفة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، بحسب مجموعة خبراء في المنطقة.
وقال مرصد الأمن في كيفو على تويتر: «قتل 15 مدنياً على الأقل مساء الأحد) في بولونغو (منطقة بيرني، شمال كيفو)، ويشتبه في ضلوع القوات الديمقراطية المتحالفة»، فيما أكدت مصادر محلية وقوع الهجوم، مشيرة إلى هؤلاء المسلحين الأوغنديين.
وقال كاسالي بن كابيبيلا رئيس المجموعة المدنية المحلية: «حصل توغل للقوات الديمقراطية المتحالفة بحلول منتصف الليل، تم انتشال 12 جثة، بعضها مقطوعة الرأس، وبعضها منزوعة الأحشاء»، مشيراً إلى أن «ثمة أربع نساء على الأقل» بين الضحايا.
من جهته قال مصدر في بعثة الأمم المتحدة في جمهورية في تصريح صحفي، إن «الهجوم حصل على الأرجح قرابة الساعة الثانية فجراً (01,00 ت غ ) في حي موتيليبي في بولونغو»، مضيفاً أن «كتيبة التدخل وصلت إلى المكان».
وتضم القوات الديمقراطية المتحالفة أساساً متمردين أوغنديين مسلمين مستقرين منذ 1995 في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، وهم توقفوا عن مهاجمة أوغندا المجاورة منذ سنوات، ويعيشون من التهريب في منطقة بيني، ويرتكب هؤلاء المسلحون بانتظام مجازر في حق المدنيين العزل منذ تشرين الأول/أكتوبر 2014 في منطقة بيني وضواحيها.
ومنذ نيسان/أبريل 2019، تبنى تنظيم «داعش» الإرهابي بعض هجمات القوات الديمقراطية المتحالفة.
وتشن هذه القوات التي تشتتت بسبب العمليات العسكرية التي أطلقت منذ نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2019، حالياً عملياتها عبر مجموعات صغيرة متنقلة بحسب تقرير صدر في الآونة الأخيرة عن خبراء الأمم المتحدة.
وفي الأسبوع الماضي، صنفت الولايات المتحدة القوات الديمقراطية المتحالفة ضمن «الجماعات الإرهابية» التابعة لتنظيم «داعش» الإرهابي.
وقتل 1219 مدنياً على الأقل في هجمات نسبت إلى هذه القوات منذ 2017 على أراضي بيني بحسب خبراء مرصد الأمن في كيفو، وهذه الأرقام تجعل هذه القوات المجموعة المسلحة الأكثر دموية من بين 122 مجموعة لا تزال ناشطة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"