عادي

«موديز» تؤكد التصنيف السيادي القوي لحكومة الإمارات عند Aa2 

03:51 صباحا
قراءة دقيقتين
أبوظبي
ترجمة: أحمد البشير

أكدت «موديز»، التصنيف طويل الأجل لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة عند Aa2، فيما لا تزال التوقعات المستقبلية مستقرة.
وبحسب تقرير صدر عن الوكالة في وقت متأخر الثلاثاء، يدعم تأكيد التصنيف التأثير الخافت نسبياً لوباء «كوفيد-19» على القوة المالية للحكومة الاتحادية، جزئياً نتيجة استجابة سياسة حكومية فعالة للوباء، وهو مدعوم بافتراض الدعم من أبوظبي ذات الجدارة الائتمانية العالمية.
وتعكس النظرة المستقبلية المستقرة مخاطر متوازنة على نطاق واسع، بما يتوافق مع النظرة المستقبلية المستقرة لتصنيف أبوظبي السيادي. 
وأكدت الوكالة أن التقدم في مجال التطعيم من شأنه أن يدعم الانتعاش الاقتصادي، مما يحد من تأثير الوباء على مقاييس الائتمان في الإمارات، على الرغم من أن وتيرة التعافي في القطاعات الرئيسية تختلف، مع احتمال تعافي التجارة والسياحة قبل قطاع الطيران.
وتظل سقوف العملة المحلية (LC) والعملات الأجنبية (FC) دون تغيير عند Aaa. ويعكس سقف LC، الذي يزيد درجتين عن التصنيف السيادي في Aaa، وضع الحسابات الخارجية القوي. ويعكس سقف التحويل النقدي، أيضا عند Aaa، مخاطر تحويل منخفضة للغاية نظرا لاحتياطيات البنك المركزي الوفيرة من العملات الأجنبية، ووجهة نظر «موديز» بأن أصول صندوق الثروة السيادية الضخمة في أبوظبي يمكن استخدامها لدعم سعر الصرف إذا لزم الأمر.
وأشار تقرير «موديز» إلى أن الوباء أدى إلى إضعاف إيرادات الحكومة العام الماضي، إثر انخفاض عائدات ضريبة القيمة المضافة بسبب تراجع الإنفاق السياحي وضعف الاستهلاك. وأشار التقرير إلى تأثير إجراءات التحفيز التي اتخذتها الحكومة الاتحادية، على الرغم من إنها تبقى قرب 1% من الناتج المحلي الإجمالي، فإنها ساهمت في انخفاض الإيرادات الحكومية.
ومع ذلك، فقد تم تعويض الانخفاض بالكامل تقريبا من خلال التخفيضات في الإنفاق الحكومي. ونتيجة لذلك، بلغ العجز المالي للحكومة الفيدرالية 0.2% فقط من الناتج المحلي الإجمالي في العام 2020، والذي تم تمويله من الأرصدة النقدية الحالية.
وتتوقع «موديز» أن تطلق الحكومة الاتحادية إصدارا افتتاحيا للعملة المحلية هذا العام. في البداية، تتوقع «موديز» أن يكون هذا الإصدار متواضعا، مضيفا أقل من نقطة مئوية إلى عبء الدين الحكومي الموحد لدولة الإمارات هذا العام.
علاوة على ذلك، أظهرت استجابة السياسة الأوسع للوباء قدرة الإمارات على الاستجابة للصدمات. وأشار تقرير «موديز» إلى أن الإمارات كانت من بين أوائل الدول التي بدأت في طرح لقاحات فيروس كورونا، والتي يتم توفيرها مجانا للسكان، ولدى الإمارات ثاني أعلى معدل للتطعيمات على مستوى العالم، بعد إسرائيل.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/yhgpxqh7