عادي

وزيرة خارجية كولومبيا تستقيل عقب احتجاجات شعبية دامية

22:53 مساء
قراءة دقيقة واحدة

بوجوتا - أ ف ب

استقالت وزيرة الخارجية الكولومبية، كلوديا بلوم، الأربعاء، في وقت تواجه حكومة الرئيس إيفان دوكي انتقادات وإدانات دولية، لقمعها الاحتجاجات التي تهز البلاد منذ أسبوعين، والتي خلفت عشرات القتلى ومئات الجرحى.

ولم تحدد بلوم أسباب مغادرتها الحكومة. وقالت في رسالة استقالتها:«إنني على يقين من أن البلد سيستمر على طريق النمو المستدام، نحو التعافي الاجتماعي والاقتصادي من آثار الوباء، وفي توطيد التوافق الذي يعزز وحدة أمتنا وقوتها».

وبلوم هي ثاني وزير يستقيل منذ بداية الأزمة في 28 أبريل/ نيسان الماضي. واستقال قبلها وزير المالية ألبرتو كاراسكويلا في الثالث من مايو/ أيار الجاري، وهو من اقترح مشروع قانون زيادة ضريبة القيمة المضافة، وتوسيع قاعدة الضريبة على الدخل الذي أشعل الاحتجاجات.

وسحب مشروع القانون الضريبي، لكن السخط استمر، وتحول إلى احتجاج أوسع مناهض للحكومة في بلد يعاني عنفاً مستمراً وصعوبات اقتصادية.

واستنكرت الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ومنظمات حقوقية التجاوزات الخطرة التي ارتكبتها الشرطة خلال التظاهرات التي خلفت ما لا يقل عن 42 قتيلاً وأكثر من 1500 جريح بحسب أرقام رسمية.

ورغم أن غالبية الاحتجاجات كانت سلمية، فقد شاب بعضها صدامات عنيفة وتعديات على متاجر وحافلات ومراكز للشرطة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"