عادي

«شراع» يجمع الناشئة في «ليغز أوف كود» لتعليم البرمجة

استقبل في دورته الأولى 32 طالباً من مختلف الجنسيات
15:24 مساء
قراءة دقيقتين
addada

نجلاء المدفع: ملتزمون بتوفير بيئة محفزة للجيل القادم من رواد الأعمال 

الشارقة:«الخليج»

ينظم مركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع» فعاليات الدورة الأولى من المخيم الصيفي «ليغز أوف كود» (Leagues of Code)، الذي يستهدف دعم مجموعة ناشئة من الطلبة والشباب المتخصصين في مجال التكنولوجيا في دولة الإمارات، وتعزيز خبراتهم وتجاربهم في مجال البرمجة.
ويأتي المخيم الذي انطلق يوم الاثنين الماضي، بالتعاون مع «ليغز أوف كود»، الأكاديمية الإلكترونية المتخصصة بالرياضيات والبرمجة التي تستهدف الأطفال والشباب المبدعين، و«جامعة هاربور سبيس» التي تستخدم طرق التعليم الحديثة لسد الفجوة القائمة بين صناعة التكنولوجيا والتعليم التقليدي، ويستمر على مدار أسبوعين.
واستقبل المخيم 32 طالباً وطالبة من عدة جنسيات شملت دولة الإمارات، والهند، وإيران، والسودان، وكندا، وراعى المخيم في تصميمه تلبية احتياجات المشاركين ومستوياتهم ابتداءً بالأطفال بعمر عشرة أعوام، ممن لا يمتلكون أي خبرة في مجال البرمجة، وانتهاءً بالشباب الشغوفين بالبرمجة من الفئة العمرية 20-26 عاماً.
ويجمع المخيم مشاركين من دولة الإمارات، ومبرمجين من جميع أنحاء العالم، لتعزيز معرفتهم في مجال البرمجة وتطوير مهارات حل المشكلات وإعداد مشروع متخصص بالبرمجة، حيث ينظم المخيم أنشطة تفاعلية تعزز روح الفريق، لتمكين المشاركين من تنمية المهارات التقنية الأساسية لحل المشكلات والتغلب على التحديات التي تواجه العالم، بالإضافة إلى مجموعة من المهارات مثل التفكير النقدي والمرونة والتواصل.
وقالت نجلاء المدفع، المدير التنفيذي لمركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع»: «نحن ملتزمون بتوفير بيئة محفزة للجيل القادم من رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا، لمساعدتهم على النمو والازدهار، حيث يهدف مركز «شراع» إلى دعم قادة المستقبل والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا من خلال تمكين الأطفال والشباب في دولة الإمارات، وتعزيز مهاراتهم الأساسية في البرمجة التي أصبحت ضرورية في جميع الصناعات والقطاعات والمجالات».
وأضافت: «سنعمل مع جامعة «هاربور سبيس» على مساعدة رواد الأعمال لتطوير مواهبهم وصقل مهاراتهم وتنميتها، بالإضافة إلى دعم عملية التحول الرقمي وسياسات التنوع الاقتصادي في دولة الإمارات، ما يمهد الطريق أمام عدد أكبر من المبرمجين للحصول على (الإقامة الذهبية) في دولة الإمارات ضمن فئة أصحاب المواهب التخصصية تحت (البرنامج الوطني للمبرمجين)، كما تعزز هذه الشراكة إيمان «شراع» الراسخ بأن كافة المقيمين في دولة الإمارات بجميع فئاتهم العمرية وجنسياتهم، يمكنهم المشاركة في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الشاملة».

نجلاء المدفع
نجلاء المدفع

بدورها، قالت سفيتلانا فيليكانوفا، الشريك المؤسس ومدير عام جامعة هاربور سبيس: «نحن سعداء وفخورون بتوحيد جهودنا مع مركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع» للمساعدة على حل واحدة من أكبر المشاكل التي تواجه الشركات الناشئة، وزيادة أعداد مهندسي البرمجة المبدعين على المستوى العالمي وتدريبهم محلياً داخل دولة الإمارات، حيث لاحظنا أن كثافة أعداد مهندسي البرمجة الموهوبين الذين يمكنهم تقديم خدماتهم بأجور مقبولة في أي منطقة هي شرط أساسي لتعزيز وتوسيع نطاق نمو الشركات التكنولوجية الناشئة في تلك المنطقة».
 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"