عادي

جائزة الإمارات للطاقة تتلقى 140 طلب مشاركة من 14 دولة

19:31 مساء
قراءة دقيقتين
1

دبي: «الخليج»

دعا المجلس الأعلى للطاقة بدبي، جميع الأفراد والمؤسسات في الإمارات والمنطقة إلى تعزيز المشاركة في مختلف فئات جائزة الإمارات للطاقة www.emiratesenergyaward.com خلال شهر أغسطس الحالي حيث سيتم إغلاق باب المشاركة يوم 31 من شهر أغسطس الجاري.

وتلقت الدورة الرابعة من جائزة الإمارات للطاقة، حتى الآن 140 طلب مشاركة من 14 دولة وهي: المملكة الأردنية الهاشمية، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، تركيا، جمهورية مصر العربية، فلسطين، المغرب، الكويت، سلطنة عمان، اليابان، ليسوتو، فنلندا، كندا، إيران.

وتعقد الجائزة هذه الدورة تحت شعار «تعزيز الابتكار لطاقة مستدامة»، حيث تسعى إلى تعزيز دور دبي في مجال الطاقة، وتحويلها مركزاً عالمياً للطاقة المتجددة والنظيفة وابتكار تكنولوجيا الطاقة.

وقال سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة بدبي، ورئيس جائزة الإمارات للطاقة: «تنسجم جائزة الإمارات للطاقة مع رؤية القيادة الرشيدة في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة وتحقيق أهداف رؤية الإمارات 2021 واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، وذلك من خلال حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية وتطوير تكنولوجيا الطاقة المتجددة والنظيفة وتقنيات ترشيد استهلاك الطاقة في كافة القطاعات داخل الدولة. وندعو كل المهتمين والمتخصصين في مجال الطاقة إلى المشاركة في الدورة الرابعة من جائزة الإمارات للطاقة للمساهمة في إحداث أثر ملموس في مشهد الطاقة الوطني والإقليمي والعالمي من خلال إبراز ابتكاراتهم وأحدث التوجهات في تكنولوجيا الطاقة وكفاءة الطاقة، وتعزيز الاستدامة في هذا القطاع».

وأضاف: «نتطلع إلى مشاركات متميزة في الجائزة لتبادل الخبرات وتعزيز الحلول التي من شأنها أن تضمن مستقبلاً مستداماً عبر الحفاظ على الموارد الطبيعية من الهدر خاصة في ظل المتغيرات الحالية والتي تحتّم علينا بذل جهد مضاعف لضمان إمدادات الطاقة بشكل مستدام من أجل مستقبل الأجيال القادمة».

وقال أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة بدبي ونائب رئيس اللجنة التنفيذية لجائزة الإمارات للطاقة: «تفتح جائزة الإمارات للطاقة أبواب التميز للمهتمين بالتوصل إلى نموذج جديد للطاقة وفق أعلى معايير الاستدامة في العالم، حيث توفر الجائزة فرصة كبيرة لإبراز الابتكارات وأحدث الحلول في مجال الطاقة أمام نخبة من الخبراء والمتخصصين في العالم، ما يزيد من إمكانية تحويل تلك الأفكار والابتكارات إلى مشروعات على أرض الواقع».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"