عادي

لبنان يضبط 20 طناً من «الأمونيوم» في بعلبك

اشتباك مسلح بين «فتح» و«جند الشام» في مخيم عين الحلوة​
01:22 صباحا
قراءة دقيقتين
وزير الداخلية اللبناني بسام مولوي يتفقد الموقع حيث توجد الشاحنة في بدنايل

بيروت- «الخليج»:

نجحت السلطات اللبنانية، أمس السبت، في ضبط شاحنة تحتوي على 20 طناً من مادة نيترات الأمونيوم داخل أحد أحياء مدينة بعلبك (شرقي البلاد)، بالتزامن مع اندلاع اشتباك في مخيم عين الحلوة بين مسلحي حركة «فتح» الفلسطينية وعناصر من «جند الشام»، قبل أن يسود هدوء حذر.

وأفادت وكالة الإعلام الرسمية، أن وزير الداخلية والبلديات، بسام مولوي، توجه برفقة كبار الضباط لتفقد مضبوطات شاحنة في سهل بدنايل محملة بعشرين طناً من نيترات الأمونيوم، ضبطتها مفرزة بعلبك القضائية، وهي شبيهة بنترات الأمونيوم التي كانت السبب الرئيسي في كارثة انفجار مرفأ بيروت صيف عام 2020، والتي أسفرت عن مقتل 200 شخص، وإصابة 6 آلاف آخرين، وتدمير نحو 300 ألف منزل.

وبعد معاينته للمواد المصادرة، أكد المولوي: «قمنا بمتابعة حثيثة بعد أن تم إبلاغنا عن نقل 20 طناً من مادة نيترات الأمونيوم من بعلبك إلى سهل بدنايل، وتحركنا هذا جاء بعد أن أعلمنا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي يتابع معنا متابعة دقيقة لهذا الموضوع».

ووفقاً لمعلومات تداولتها وسائل إعلام محلية فإن «نسبة «الأزوت» في نيترات الأمونيوم التي تم ضبطها بالشاحنة هي 34.7» وهي نسبة مرتفعة جداً ومماثلة لنسبة «الأزوت» التي كانت في ​العنبر​ رقم 12 في ​مرفأ بيروت​، والتي انفجرت كمية منها في الرابع من أغسطس/آب 2020، مشيرة إلى أن ​التحقيقات​ مستمرة لمعرفة مصدر الشحنة ووجهتها.

من جانب آخر، سيطر الهدوء التام ليل أمس السبت على ​ مخيم عين الحلوة​ شرقي مدينة صيدا في الجنوب اللبناني بعد التوصل لوقف إطلاق النار بين حركة «فتح» و«​جند الشام​» سابقاً.

​وكان ​ الوضع الأمني في ​مخيم عين الحلوة​ قد انفجر على خلفية قيام مجموعة من ​قوات الأمن الوطني الفلسطيني​ باعتقال أحد عناصر «​جند الشام​» سابقاً، من ​منطقة الطوارئ​، وتسليمه إلى ​مخابرات الجيش اللبناني​ عند منطقة البركسات - الفيلات، وهو مطلوب بموجب مذكرة توقيف بقضية جنائية.

وقد استخدمت في الاشتباك القذائف الصاروخية على محور الطوارئ – البركسات، وسط حالة من الاستنفار العام لم يشهده المخيم من قبل، وأفيد عن حصول حركة نزوح من المخيم نحو مدينة صيدا.

ووفق أوساط فلسطينية، فإن سلسلة اتصالات مع سفارة دولة فلسطين في لبنان و​القوة الأمنية الفلسطينية​ المشتركة والقوى الوطنية والمشايخ وفعاليات ​مدينة صيدا​ جرت لتثبيت وقف إطلاق النار في مخيم عين الحلوة؛ حيث قام عدد من فعاليات ونشطاء المخيم ترافقهم سيارات إسعاف ​الهلال الأحمر​ الفلسطيني وجمعية الشفاء والهلال الأخضر و​الدفاع المدني الفلسطيني​ بجولة في أماكن الاشتباك والأماكن المحيطة بها، وتم إخماد ثلاثة حرائق شبت في عدد من المنازل، وجرى نقل عدد من الأهالي الذين كانوا عالقين في منازلهم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"