عادي

احتجاجات ملبورن المناهضة لقيود "كورونا" تنتهي بزيادة كبيرة في الإصابات

16:34 مساء
قراءة دقيقة واحدة
الشرطة الأسترالية

سيدني - رويترز
ساد الهدوء شوارع ملبورن الخميس بعد احتجاجات استمرت ثلاثة أيام على القيود المفروضة لاحتواء جائحة كورونا مع انتشار مئات من رجال الشرطة في المدينة لمنع حدوث تجمع جديد، في الوقت الذي سجلت فيه ولاية فيكتوريا أعلى عدد يومي للإصابات بفيروس كورونا.
وأوضحت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي أن الشرطة عملت في وسط ملبورن على التحقق من أسباب خروج الناس للشوارع بعد أن أدت الاحتجاجات يوم الأربعاء في ثانية أكبر مدن أستراليا إلى القبض على أكثر من 200 متظاهر.
وكانت الاحتجاجات قد تفجرت هذا الأسبوع بعد أن أمر مسؤولون بإغلاق مواقع البناء لمدة أسبوعين وفرضوا التطعيم على عمال البناء وذلك للحد من انتشار الفيروس.
وقالت السلطات ومسؤولون نقابيون إن جماعات متطرفة ويمينية شاركت في الاحتجاجات.
وأعلنت ولاية فيكتوريا الخميس رصد 766 إصابة محلية جديدة مسجلة أعلى مستوى منذ بداية الجائحة وأربع وفيات، وقالت ولاية نيو ساوث ويلز المجاورة إن الإصابات الجديدة بلغت 1063 حالة ارتفاعاً من 1035 حالة في اليوم السابق والوفيات بلغت 6 حالات جديدة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"