عادي

الحكومة والمعارضة في المجر تستعرضان قوتهما في الشارع

01:40 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
تظاهرة المعارضة في بودايست(رويترز)
أنصار اوريان يستمعون الى خطابه فيهم(أ.ف.ب)

نظم رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، وزعيم المعارضة المنتخب حديثاً بيتر ماركي-زاي، تظاهرات حاشدة في بودابست، قبل ستة أشهر من الانتخابات، التي من المتوقع أن تشهد تنافساً هو الأشد منذ 15 عاماً.

شارك عشرات الآلاف من أنصار أوربان في مسيرة في العاصمة المجرية، للاستماع إلى خطاب رئيس الوزراء القومي في اليوم الوطني لإحياء ذكرى انتفاضة المجر الفاشلة ضد الاتحاد السوفييتي عام 1956.

وانتقد أوربان الاتحاد الأوروبي، وشبّه تعامله مع المجر وحليفتها بولندا خلال الخلافات الأخيرة حول قضايا سيادة القانون بالحقبة السوفييتية. وقال، إن «الاتحاد الأوروبي يتحدث إلينا ويتصرف معنا نحن والبولنديين كما لو كنا أعداءه».

وحذر أوربان مواطنيه من عودة «اليسار» إلى السلطة، وقال: «هناك يسار واحد، بغض النظر عن الطرق العديدة التي يتخفى بها»، في إشارة إلى الأحزاب المكونة لتحالف المعارضة.

سيواجه أوربان في الانتخابات المقبلة، رئيس البلدية المحافظ ماركي-زاي الذي فاز في الانتخابات التمهيدية للمعارضة الأحد الماضي.

وتجمع حوالي 5 آلاف من أنصار المعارضة في وقت لاحق، في تظاهرة منفصلة قال خلالها ماركي-زاي، إن «الناس كانوا حانقين عام 1956 وهم تحمّلوا ما يكفي (من أوربان) حالياً». (أ.ف.ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"