عادي

أوسميني ضحية هتافات عنصرية من جماهير روما

00:51 صباحا
قراءة دقيقتين
روما - أ ف ب
أعلنت رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم، الاثنين، أن مهاجم نابولي الدولي النيجيري فيكتور أوسميني كان ضحية هتافات عنصرية من قبل جماهير روما خلال مباراته أمام ضيفه، والتي انتهت بالتعادل السلبي على الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية، وذلك ضمن منافسات المرحلة التاسعة من الدوري المحلي الأحد.
وأفادت الرابطة، في بيان، أنه بشأن «الهتافات التمييزية ذات الطابع العنصري التي استهدفت اللاعب فيكتور أوسميني»، قرر القاضي الرياضي في الرابطة إجراء تحقيقات إضافية، كلف بها المدعي العام للاتحاد المحلي للعبة، لتحديد «بالتفصيل مدة ومدى هذه الهتافات».
وحددت الرابطة أن هذه الهتافات العنصرية «لم تتجدد بعد المطالبة بالتوقف عنها»، وأشارت إلى «تعاون روما من أجل التعرف إلى المسؤولين».
وعادت الهتافات العنصرية والمسيئة للاعبين، والتي تكررت مراراً في الأعوام السابقة، إلى الملاعب الإيطالية منذ بداية الموسم الجديد، وذلك تزامناً مع عودة الجماهير إلى الملاعب، بعد غياب دام قرابة عام، على خلفية تداعيات تفشي فيروس «كورونا».
وكان أبرز ضحايا هذه الهتافات في الأسابيع الأخيرة حارس مرمى ميلان الدولي الفرنسي مايك مينيان، وزميله ومواطنه لاعب الوسط تيموي باكايوكو، ومدافع نابولي السنغالي كاليدو كوليبالي.
ومع تفاقم الوضع، أقرّ قائد ومدافع منتخب إيطاليا ويوفنتوس جورجيو كيليني في مطلع تشرين الأوّل/أكتوبر الحالي أنه يشعر بـ «العار» بعد الإهانات التي تعرض لها كوليبالي في فلورنسا.
كما أفاد نادي مرسيليا الفرنسي أن عدداً من لاعبيه كانوا ضحية هتافات عنصرية، خلال مباراته أمام لاتسيو في عقر داره الخميس الماضي، في الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» (انتهت بالتعادل السلبي)، مؤكداً في بيان صحفي بوجود «قرينة» هتافات عنصرية، وأنه يحتفظ بحق «تقديم شكوى».
وكان روما تعرض لعقوبة مالية قدرها 10 آلاف يورو، الاثنين، على خلفية تلفظ جماهيره بإهانات ذات «طبيعة إقليمية» ضد نابولي، بحسب ما قالت الرابطة الإيطالية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"