عادي

رسالة «الزعيم» في القمة: عائد للرقم 1

الوحدة آخر سعادة مع جريجوري.. و«عموري» يعود بعد 394 يوماً
00:33 صباحا
قراءة 5 دقائق
النصر وشباب الاهلي في الدوري / محمد شعلان
لابا ورحيمي يحتفلان بأحد أهداف العين
ADNOC LEGAA BLUE

الشارقة: علي نجم
فرض العين نفسه زعيماً لقمة الأسبوع العاشر من دوري أدنوك للمحترفين بقوة الدفع الخماسية التي هز بها شباك الجزيرة حامل اللقب 5-1، ليوجه رسالة شديدة اللهجة لكل المنافسين، بأن الفريق البنفسجي عاقد العزم على استرداد موقعه الرقم واحد في كرة الإمارات.

واصل الفريق العيناوي بقيادة المدير الفني الأوكراني ريبروف التميز محلياً في المسابقة الأهم، مع التربع فوق قمة ترتيب دوري أدنوك للمحترفين للجولة التاسعة توالياً، بعدما احتكر القمة منذ المرحلة الثانية حتى نهاية العاشرة.

لعل الدقائق التسعين التي لعبها الزعيم أمام الجزيرة أثبتت أن الفريق يستحق «فخر» الصدارة عن جدارة، بعدما منح جماهيره أروع «سعادة» في ملعب آل نهيان، بفوزه على البطل بخماسية في ليلة توهج بها التوغولي مالابا الذي هز شباك المنافس ب«هاتريك» هو الثاني له هذا الموسم بعد الأول في مرمى العروبة، ليكون أول لاعب يسجل الثلاثية مرتين هذا الموسم.

وكشفت الخسارة عن سوء حالة فريق الجزيرة الذي فقد الكثير من هيبة البطل، بعدما تلقى الهزيمة الرابعة في أول 10 جولات، ليتراجع إلى المركز السادس، وليصبح مهدداً بعدم حجز مكان بين أهل المربع الذهبي.

وتعتبر هذه الخسارة بخماسية، من الهزائم الأثقل التي عرفها الفريق في المحترفين، بعدما كان قد خسر أمام النصر والشباب بنفس النتيجة عامي 2012 و2013 على التوالي، قبل أن يخسر برباعية أمام الفجيرة في 2015.

وتجرع الفريق البطل مرارة الخسارة للمرة الرابعة في أول 10 جولات، ليفوق عدد الهزائم التي مني بها في الموسم الماضي، حين سقط 3 مرات في 26 جولة، وهو ما يوجب على المدير الفني الهولندي مارسيل كايزر التدخل وعلاج المشاكل التي يعاني منها الفريق الذي تنتظره مشاركة عالمية بعد أسابيع في مونديال الأندية.

الوحدة آخر سعادة

وثبت الوحدة نفسه وصيفاً ليواصل مطاردة قمة العين، بعد فوزه الكبير على عجمان بالثلاثة، ليعيد الفريق البرتقالي إلى أرض الواقع بعدما كان الأخير قد تغلب على الجزيرة البطل في المرحلة السابقة، كما أذاق النصر والشارقة مرارة الهزيمة هذا الموسم.

ونال الوحدة «سعادة الفوز» للجولة الرابعة توالياً، بعدما تفوق على الإمارات والظفرة والشارقة وعجمان.

ولم يقتصر التفوق العنابي على تذوق حلاوة الفوز، بل إن الفريق كشر عن أنياب هجومية بعدما سجل 3 أهداف وأكثر في كل مباراة من المباريات الأربع.

وواصل الفريق التوهج مع المدرب الفرنسي جريجوري الذي حقق انتصاره الثالث توالياً منذ تولى المهمة بدلاً من الهولندي تين كات، في وقت برهن عن خطورة هجومية مع توهج لاعبيه الأجانب، فسجل البرتغالي فابيو الهدف الأول في مرمى عجمان، ليواصل زيارة شباك المنافسين للأسبوع الرابع على التوالي، بينما رفع البرازيلي جواو بيدرو رصيده إلى 37 هدفاً في 51 مباراة في دورينا.

تعادل خاسر

وانتهى «ديربي دبي» بين النصر وشباب الأهلي بتعادل بطعم الخسارة للفريقين على حد سواء، بعدما فوت كل فريق فرصة كسب العلامة الكاملة وتضييق الفارق مع العين، ليتأخرا بفارق 7 نقاط كاملة عن الزعيم، وإن كان التعادل أكثر مرارة بالنسبة إلى أصحاب الأرض بعد خسارتهم نقطتين على أرضهم، وإهدار لاعب الرأس الأخضر ريان منديز فرصة من النوع الذي لا يهدر في الثواني الأخيرة من زمن المباراة.

وأهدر النصر حتى الآن 7 نقاط على أرضه من أصل 15 ممكنة، بعدما اكتفى بتحقيق الفوز في مباراتين على حساب العروبة وخورفكان، مقابل التعادل مع بني ياس وشباب الأهلي والخسارة في مباراة واحدة أمام اتحاد كلباء في 5 مباريات.

أما شباب الأهلي فقد خاض مباراة «استثنائية» في لقاء حمل الرقم 50 في رحلة المدرب مهدي علي على رأس الجهاز الفني ل«الفرسان» في الدوري.

وواصل الفريق مسلسل نزيف النقاط، بعدما أضاع طريق الفوز في الجولات الثلاث الأخيرة (3 تعادلات على التوالي أمام العين واتحاد كلباء والنصر)، بينما اكتفى بتحقيق فوز واحد في الجولات الخمس الأخيرة.

ولم يعرف شباب الأهلي حلاوة الفوز خارج استاد راشد سوى مرة واحدة حين تغلب على الإمارات في المرحلة الأولى من عمر المسابقة.

وشهدت المباراة عودة النجم عمر عبد الرحمن «عموري» إلى الملاعب بعد غياب 394 يوماً بسبب الإصابة، حيث خاض آخر مباراة في 23 أكتوبر/ تشرين الأول عام 2020 مع فريقه السابق الجزيرة بمواجهة الظفرة، كما خاض أول مباراة رسمية بقميص شباب الأهلي منذ ان انضم إليه في فيراير/شباط 2021.

ملك وقيصر

وحقق الشارقة فوزه الأول تحت قيادة المدير الفني «القيصر» الروماني أولاريو كوزمين حين عاد من ملعب صقر بن محمد القاسمي بالعلامة الكاملة بفوزه على صاحب الأرض بثلاثة أهداف ليحقق «الملك» انتصاره الأول في الحقبة الرومانية، والأول في آخر 5 جولات، بعدما كان قد أضاع بوصلة الفوز منذ أن تغلب على الجزيرة حامل اللقب في الجولة الخامسة في 24 سبتمبر الماضي.

القاع على حاله

ويبدو أن العروبة والإمارات رضيا بالأمر الواقع بالبقاء في القاع، قياساً إلى حصاد الفريقين.

وفوت الإمارات على نفسه فرصة الفوز الأول، حين اكتفى بالتعادل الأول وكسب أولى النقاط هذا الموسم بعد التعادل مع مضيفه اتحاد كلباء 1-1، ونجا «الصقور» بالتالي من كتابة التاريخ الأسوأ بالخسارة في 10 مباريات توالياً، حين أوقف عداد الهزائم عند 9، ليحصد التعادل الأول.

أما العروبة فعاد من ملعب الشامخة أمام بني ياس بخسارة جديدة هي السادسة له هذا الموسم، ليكتفي بنيل نقطة واحدة خارج أرضه في الفجيرة.

وتنفس بني ياس الصعداء بفوزه الثاني على التوالي على أرضه والثالث له هذا الموسم، ليرفع رصيده إلى 12 نقطة، وليبتعد عن الثنائي المهدد، في مباراة نجح بها الفريق في الحفاظ على نظافة شباكه للمرة الأولى هذا الموسم.

ولا يزال الظفرة يقف على مشارف دائرة الخطر، وإن وضح تطور ملموس في أداء الفريق مع المدرب البرازيلي ماكيلي بعدما حصد نقطة جديدة بالتعادل مع الوصل 2-2، وإن عيب على الفريق عدم النجاح في تحقيق الفوز على منافس لعب لأكثر من ساعة كاملة بعشرة لاعبين.

وغرد التوغولي لابا كودجو بعيداً فوق قمة ترتيب الهدافين برصيد 12 هدفاً، بينما تساوى 5 لاعبين في المركز الثاني برصيد 6 أهداف وهم سيباستيان تيغالي والبرتغالي توزي (النصر)، والبرازيلي جواو بيدرو والسوري عمر خريبين (الوحدة)، الكونغولي مالانغو (الشارقة)، وسجل 5 أهداف التونسي فراس بالعربي (عجمان).

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"