عيدية الخمسين

00:27 صباحا
قراءة دقيقتين
صباح الخير

الإنسان ثم الإنسان ثم الإنسان.. نهج ثابت في سياسة الإمارات وهي تستعد للاحتفال بخمسينيتها الذهبية بعد 7 أيام، هذا الأمر بات من أساسيات الدولة الاتحادية، حيث كان الإنسان من أكثر الأمور التي ركز عليها القائد المؤسس المغفور له  بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إذ قال: «إن الإنسان هو أساس أي عملية حضارية.. اهتمامنا بالإنسان ضروري لأنه محور كل تقدم حقيقي مستمر مهما أقمنا من مبانٍ ومنشآت ومدارس ومستشفيات.. ومهما مددنا من جسور وأقمنا من زينات، فإن ذلك كله يظل كياناً مادياً لا روح فيه… وغير قادر على الاستمرار.. إن روح كل ذلك الإنسان، الإنسان القادر بفكره، القادر بفنه وإمكاناته على صيانة كل هذه المنشآت والتقدم بها والنمو معها».
هذا التوجه كان محركاً دائماً لجميع الأعمال التي تقوم بها الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية على مستوى الدولة، ويعد نهجاً ثابتاً لدى القيادة الرشيدة، وسارت عليه اقتداءً باهتمامات المؤسس طيب الله ثراه، ومن هنا وجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، أمس، وبدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بإعفاء 4511 مواطناً من مديونياتهم، بقيمة تبلغ مليار و157 مليوناً و388 ألف درهم.
«صندوق معالجة الديون المتعثرة»، قام بدور كبير في هذا المجال، من خلال المتابعة والتنسيق مع الجهات الدائنة التي أبدت تجاوباً كبيراً معه، وسارعت إلى إسقاط الديون، ليكون هذا الأمر أجمل عيدية لأبناء الوطن التي تواكب الاحتفال بالخمسين الذهبية من عمر الدولة الاتحادية.
هناك لحمة تربط القيادة الرشيدة وشعب الإمارات، وجميع الكيانات الحكومية والخاصة، تجلت في مشاركة 20 جهة في تنفيذ هذه التوجيهات، وشملت بنوكاً ومصارف ومؤسسات تمويل، هذا الأمر يجسد الدور الإيجابي للمؤسسات الوطنية والعاملة في الدولة في تنفيذ استراتيجيات الحكومة الرشيدة التي تسعى على الدوام للنهوض بالمواطنين وتمكينهم في شتى المجالات الحياتية.
القرار الكريم جاء وقد بدأت دولة الإمارات بالتعافي من تبعات جائحة فيروس «كورونا»، وباتت قدوة لدول العالم في هذا المجال، حيث استطاعات الانتصار في حربها ضد الفيروس، الذي أثر بشكل كبير على مناحي الحياة، ومنها معيشة أبناء الوطن، لذا كان هذا القرار الشجاع، الذي حماهم من هموم الديون والمطالبات من قبل الجهات الدائنة.
[email protected]

عن الكاتب

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/ue57p6w