عادي

جائزة الشارقة للعمل التطوعي تضيء على مستجدات التطوع

19:17 مساء
قراءة دقيقتين
مقر الجائزة
شعار الجائزة

الشارقة: «الخليج»

شاركت جائزة الشارقة للعمل التطوعي، في ملتقى التطوع الأول، الذي نظمته دائرة الخدمات الاجتماعية، تحت شعار «صناعة الأثر» بالتزامن مع اليوم العالمي للتطوع في الخامس من ديسمبر، حيث تناول الملتقى أثر التطوع في بناء المجتمعات، باستعراض التجارب التطوعية للجهات الحكومية.

واستعرضت الجائزة لدى مشاركتها ورقة «أثر العمل التطوعي في بناء المجتمعات» قدمها الدكتور جاسم الحمادي، الأمين العام للجائزة، واستهل عرضه بأن العمل التطوعي ركيزة أساسية في بناء المجتمع ونشر التماسك الاجتماعي بين المواطنين لأي مجتمع، والعمل التطوعي ممارسة إنسانية ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بكل معاني الخير والعمل الصالح عند كل المجتمعات، ولكنه يختلف في حجمه وشكله واتجاهاته ودوافعه من مجتمع إلى آخر، ومن مرحلة إلى أخرى.

غرس القيم المجتمعية

وتطرق إلى أن الجائزة تستهدف تعزيز العمل التطوعي وغرس قيمه في المجتمع، إذ إنها الجائزة التقديرية الأولى من نوعها التي تدعم الجهود التطوعية من كل جوانبها، دون تخصيص، إذ إنها تثمّن كل شرائح المجتمع ومؤسساته التي تسهم في العمل التطوعي، منذ تأسيسها عام 2001، انطلاقاً من باكورة عملها في غرس قيم التطوع لدى الأطفال والشباب والمسنين والأسر والمؤسسات الحكومية والخاصة والجهات ذات النفع العام والفرق التطوعية، وكل من يسهم في انجاح العمل التطوعي.

كما تناول الحمادي، عناصر نجاح العمل التطوعي في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ الرعيل الأول من الآباء المؤسسين إلى المرحلة الراهنية التي وصل فيها العمل التطوعي إلى ذروته، حيث أصبحت دولة الإمارات من أفضل الدول التي تتميز بالعطاء الإنساني والمجتمعي والخيري محلياً وعالمياً.

مقتطفات من التوصيات

وتطرق إلى عدد من التوصيات مبيّناً فيها إتاحة تطوير مهارات الجيل الناشئ في مختلف مجالات العمل التطوعي، وتكوين قيادات جديدة وعدم اقتصار العمل التطوعي على فئة أو مجموعة أو فرق معينة، وتعزيز فرص مشاركة الشباب في اتخاذ القرارات المتصلة بالعمل الاجتماعي والتطوعي، وتنمية روح الانتماء لديهم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"