عادي

هداف الدوري الإيطالي يشعل صراع كبار أوروبا في سوق الانتقالات الشتوية

19:00 مساء
قراءة دقيقتين
الصربي الدولي دوشان فلاهوفيتش

ميلانو - أ ف ب

أصبح الصربي الدولي دوشان فلاهوفيتش، مهاجم نادي فيورنتينا الإيطالي، هدفاً لأكبر الأندية في أوروبا، خلال سوق الانتقالات الشتوية، عقب تألقه اللافت حتى الآن هذا الموسم، وتسجيله 18 هدفاً، فضلاً عن رفضه تمديد عقده مع ناديه.

في سن ال 21 فقط، يحقق فلاهوفيتش أرقاماً تهديفية تثير الذعر في خطوط الدفاع وحراس المرمى.

ويتصدر فلاهوفيتش قائمة هدافي الدوري الإيطالي برصيد 16 هدفاً، بفارق 3 أهداف عن مهاجم لاتسيو والمنتخب الإيطالي شيرو إيموبيلي.

في عام 2021، سجل ابن العاصمة بلجراد 33 هدفاً في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، معادلاً الرقم القياسي المسجل باسم البرتغالي كريستيانو رونالدو والذي حققه مع يوفنتوس عام 2020، ما لفت انتباه كبار الأندية الأوروبية.

إلى جانب المهاجمين الواعدين الآخرين اللذين لم يمددا حتى الآن عقديهما مع فريقيهما النرويجي إيرلينغ هالاند (بوروسيا دورتموند) والفرنسي كيليان مبابي (باريس سان جرمان)، سيكون فلاهوفيتش أحد الأهداف الجذابة في فترة الانتقالات الشتوية التي تمتد حتى نهاية يناير/ كانون الثاني الجاري.

وكان فلاهوفيتش، الذي أبدى فريقا توتنهام الإنجليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني اهتمامهما بخدماته الصيف الماضي، قد قرر البقاء في فلورنسا حتى نهاية الموسم.

وقال لمنصة «دازن» للبث التدفقي «هنا لا يزال بإمكاني التطور، لقد وصلت عندما كنت صغيراً جداً، إنه منزلي الثاني».

وأظهرت أندية كبيرة أخرى اهتمامها بخدماته أبرزها مانشستر سيتي ويوفنتوس الإيطالي في سعيهما إلى تعويض رحيل هدافيهما الفتاكين الأرجنتيني سيرخيو أجويرو و«سي آر 7» على التوالي، وكذلك برشلونة الإسباني وأرسنال.

وقال مالك فيورنتينا روكو كوميسو في بيان صدر في الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي: إن نجمه رفض «عرضاً مهماً جداً كان سيجعله اللاعب الأعلى أجراً في تاريخ النادي»، خصوصاً أن العقد الجديد كان من المقرر أن يتضمن شرطاً جزائياً بقيمة 80 مليون يورو، وهو الحد الأدنى للمبلغ المطلوب للسماح للاعب بالمغادرة وفقاً لوسائل الإعلام الإيطالية.

عاد كوميسو في أوائل ديسمبر/ كانون الأول الماضي إلى التشديد على أن «الأمر لم ينتهِ».

وأضاف بنبرة تحذيرية: «أذكر بأن فيورنتينا هو المالك للاعب. ومن يريد التعاقد معه يتعين عليه التحدث معنا وليس مع وكلائه».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"