عادي

عدم استجابة «المنهل» يعرقل نتائج طلبة الثانوية

تُعلن للمتعلمين في الحلقة الثانية غداً
23:50 مساء
قراءة 3 دقائق
1
  • تحميل «وهمي» وصفحات النتائج فارغة ومشاكل عند الدخول

دبي: محمد إبراهيم

اشتكى عدد كبير من أولياء الأمور من عدم قدرتهم على الحصول على نتائج أبنائهم للفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الجاري 2021-2022، بسبب عدم استجابة نظام «المنهل» لتحميل النتائج وبيانات الطالب، فضلاً عن وجود مشاكل كبيرة عند الدخول للنظام، ووجود صفحات للنتائج فارغة؛ الأمر الذي عرقل حصول طلبة الثانوية على نتائج الفصل الأول.

ومن المقرر أن تعلن نتائج طلبة المرحلة الثانية غداً الثلاثاء 11 يناير الجاري، فيما يتم الإعلان عنها لطلبة الحلقة الأولى غداً الأربعاء، وفقاً للتسلسل الزمني الذي اعتمدته مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، للإعلان عن نتائج جميع المراحل.

من جانبها لم تعلن مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، عن أسباب عدم قدرة أولياء الأمور على الحصول على نتائج أبنائهم حتى الآن، سواء كان ذلك خللاً تقنياً أو فنياً في النظام أو بسبب زيادة توافد الطلبة وأولياء الأمور على الموقع.

تسلسل زمني

ورصدت «الخليج» جانباً من توقيت إعلان نتائج الفصل الأول؛ إذ أكد لوجين عمران، وسارة بدر، وخالد محمد فرات إبراهيم (طلبة وطالبات في المرحلة الثانوية)، عدم حصولهم على نتائجهم حتى الآن، معبرين عن قلقهم لساعات الانتظار الطويلة منذ الثالثة، كما جاء في التسلسل الزمني المعتمد للإعلان عن النتائج.

وأفادوا بأن مشاكل تقنية وفنية عرقلت دخولهم للنظام، على الرغم من محاولاتهم المستمرة منذ عصر أمس، موضحين أن الرسالة التي عاناها الجميع تحمل عنوان خطأ (ERROR)، وفي بعض الأحيان يستغرق النظام وقتاً طويلاً لتحميل الملفات وفي النهاية لا تفلح المحاولات التي استمرت حتى منتصف ليلة أمس.

وعبر أولياء الأمور: سهام محيي، وعلياء أبو عرب، وهشام زين، وأبو حمدان الهاشمي، عن استيائهم لعدم قدرتهم على الحصول على نتائج أبنائهم في الفصل الدراسي الأول، حيث تعثر الحصول عليها بسبب نظام المنهل الذي لا يعمل، ويفتح في محرك بحث ولا يستجيب في النهاية؛ الأمر الذي جعل مجتمع أولياء الأمور والطلبة في حالة توتر وقلق شديدين.

وطالبوا المسؤولين بسرعة التدخل لحل تلك المشكلة، حتى يتسنى لهم الاطمئنان على معدلات أبنائهم في امتحانات المحطة الأولى للعام الدراسي الجاري، مؤكدين أهمية التأكد من جاهزية نظام المنهل قبل الإعلان عن مواعيد النتائج، ليتجنب الطلبة وآباؤهم حالة الارتباك والتوتر التي يعيشونها منذ أمس.

نتائج وصفية

وفي المقابل أفاد عدد من أولياء الأمور هم محمد حمدان، ومها عبدالله، وميثاء آل علي، وأم عمران، بالحصول على نتائج أبنائهم التي جاءت وصفية ب«الأحرف»، ولكن لم يتمكنوا من طباعة الشهادات، وعند العودة إلى الموقع اختفت النتائج بدون أي مسببات واضحة، فضلاً عن عدم فاعلية إدارات المدارس لبيان الأسباب التي تعوق حصول الطلبة على نتائجهم، على الرغم من الجدولة الزمنية المتعمدة لكل مرحلة.

وفي محاولة للتأكد مما ورد في شكاوى أولياء الأمور، حاولت «الخليج» الدخول إلى بوابة الطالب والحصول على نتيجة أحد الطلبة، ولكن دون جدوى، حيث ظهرت في المرة الأولى كلمة «خطأ» وفي المرة الثانية كانت عبارة عن تحميل وهمي استمر أكثر من نصف ساعة من دون نتائج.

مشكلة وقتية

وتواصلت «الخليج» مع عدد من إدارات مدارس فضلوا عدم ذكر أسمائهم، حيث أكدوا أنه قد يكون هناك خلل فني أو تقني وستعمل الجهات المختصة على حل المشكلة سريعاً، فيما أكد البعض الآخر أن الضغط على النظام تسبب بمشاكل تقنية لم تمكنه من تحميل ملفات النتائج الخاصة بالطلبة، مؤكدين عملهم على قدم وساق لتمكين جميع الطلبة من الحصول على نتائجهم، معتبرين ما يحدث مجرد «حدث عارض».

في المقابل أكد فريق آخر من مديري المدارس، عدم قدرة أولياء الأمور والطلبة على الحصول على نتائجهم أبنائهم لعدم قدرة النظام على تحميل ملفات النتائج، والبطء الشديد في الشبكة، مؤكدين أن المشكلة وقتية وسريعاً ما تتم السيطرة عليها وحصول جميع الطلبة على نتائجهم بكل سهولة ويسر، ورفضوا التعليق على ضرورة التأكد من جاهزية النظام قبل إعلان النتائج، لتجنب حالة الإرباك التي سادت مجتمع الطلبة وأولياء الأمور والمدارس.

1
صفحة للنتائج فارغة

 

1
خطأ رسالة صدمت معظم الآباء والطلبة

 

1
خدعة لإعادة الدخول مرة أخرى للنظام

 

1
النتائج لم تعلن بعد

 

1
الشبكة لا تعمل إشكالية عرقلت معظم الطلبة

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"