عادي

4 جهات حكومية بالفجيرة في أسبوع أبوظبي للاستدامة

محطة فرز النفايات تستقبل 200 طن يومياً
17:49 مساء
قراءة دقيقتين
محطة فرز النفايات
محطة فرز النفايات
  • الربط الإلكتروني بين محطات جودة الهواء مع المصانع
  • استزراع الشعاب المرجانية للحفاظ على توازن البيئة البحرية
  • «الأنف الإلكتروني» يختص برصد الانبعاثات والروائح والتحكم بها


الفجيرة: محمد الوسيلة

شاركت بلدية الفجيرة ومؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية وهيئة الفجيرة للبيئة ومنطقة الفجيرة للصناعات البترولية تحت مظلّة حكومة الفجيرة في الدورة الـ 14 للقمة العالمية لطاقة المستقبل ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022، حيث استعرضت الجهات الأربع أبرز جهودها في مجال الاستدامة، ومبادراتها المتنوعة ومشاريعها الرائدة التي تواكب قطاع الاستدامة.
أوضح المهندس محمد سيف الأفخم مدير عام بلدية الفجيرة أن إدارته قدمت خلال مشاركتها أحدث التقنيات والمشاريع التي تنفذها المتمثّلة في مشروع الإدارة المتكاملة للنفايات الهادف إلى تطوير إدارة ومعالجة النفايات الصلبة من خلال محطة فرز النفايات التي تعمل عبر مراحل ابتداءً من نقطة التوليد مروراً بجمع النفايات ونقلها إلى مرافق إعادة التدوير والمعالجة وحتى التخلص النهائي منها، مؤكداً أن البلدية آخذة بعين الاعتبار أولوية تقليل توليد النفايات في المصدر ومن ثم اللجوء إلى خيار إعادة الاستخدام أو إعادة التدوير والمعالجة للمواد مثل البلاستيك والكرتون والمعدن بمختلف أنواعه ليكون التخلص هو الخيار النهائي، مع تركيز الجهود على رفع الوعي البيئي بأهمية الإدارة المتكاملة للنفايات وضرورة تحمل المسؤولية بهدف تحقيق الاستدامة، مشيراً إلى أن المحطة تستقبل ما يقارب 200 طن من النفايات يومياً.
وأضاف أن البلدية استعرضت تطبيقها الذكي Think Green الذي تقوم فكرته على فرز النفايات من المصدر وتعتبر خطـوة هامة في نهج إدارة النفايات لترسيخ مبادئ الاستدامة ونشر الوعي البيئي والصحي لدى مختلف فئات المجتمع.
من جانبه بيّن المهندس علي قاسم مدير مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية أن المؤسسة استعرضت دورها البارز في مجال الاستدامة وأبرز المبادرات التي تقدمها وجهودها نحو مشاريع الطاقة والحلول البديلة المستخدمة في الطاقة النظيفة والمستدامة، وأشار إلى أن حرص المؤسسة على المشاركة في هذا الحدث يشكّل فرصةً متجددة لتسليط الضوء على أبرز الإنجازات التي حققتها المؤسسة في مجال الاستدامة والتزاماً منها بتقديم حلول مبتكرة بأيدٍ وكوادر مؤهلة وأنظمة تقنية متطورة لدعم مسيرة التنمية في إمارة الفجيرة.
من ناحيتها أوضحت أصيلة المعلا مديرة هيئة الفجيرة للبيئة أن الهيئة في عامها الأول من تأسيسها شاركت في هذا الحدث ضمن مظلّة حكومة الفجيرة، حيث استعرضت الهيئة عدداً من المشاريع والمبادرات الهامة والتي تصب في خدمة تكامل قطاع الاستدامة بمختلف موارده، بهدف تعزيز دورها والتزامها بالمحافظة على البيئة في الإمارة، وقدمت أبرز مشاريعها المتمثلة في الربط الإلكتروني لمحطات جودة الهواء مع المصانع في إمارة الفجيرة، ومشروع تطوير وادي الوريعة ومركز الزوار، ومشروع استزراع الشعاب المرجانية للحفاظ على توازن البيئة البحرية، ومشروع الوقود الحيوي الذي يخدم القطاعات الصناعية في الإمارة، بالإضافة إلى مشروع الأنف الإلكتروني المختص برصد الانبعاثات والروائح والتحكم بها، كما تعمل محطات قياس جودة الهواء على قياس نسبة الملوثات بهدف الوصول إلى التنمية الصناعية المستدامة وتحقيق الحياد الكربوني المسموح به دولياً، ومشاريع أخرى ذات الصلة بالطاقة المتجددة والنظيفة والموارد المستدامة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"