عادي

1800 طالب وطالبة التحقوا ببرامج «العلوم» في جامعة الإمارات

بأقسام الأحياء والكيمياء وعلوم الأرض والرياضيات والفيزياء
22:20 مساء
قراءة 3 دقائق
1

العين: راشد النعيمي

لا يمكن لأي مجتمع أن يحافظ على تطوره التكنولوجي والاقتصادي بدون وجود قاعدة علمية تستند إلى نظام تعليمي ذي معايير عالية الجودة، لذلك فإن الأقبال على الالتحاق بالتخصصات العلمية، مؤشر إيجابي نجحت كلية العلوم بجامعة الإمارات في تحقيقه، حيث بلغ عدد الطلبة ‏المسجلين لعام 2021 نحو 1800 طالب وطالبة في مختلف التخصصات، ‏وهي من أوائل الكليات التي أسست منذ إنشاء الجامعة، وتضم خمسة أقسام أكاديمية هي: الأحياء، والكيمياء، وعلوم الأرض، والرياضيات والفيزياء.

وتقدم الكلية ستة برامج بكالوريوس في: الأحياء، والكيمياء، والكيمياء الحيوية، والجيولوجيا، والرياضيات، والفيزياء. فضلاً عن خمسة برامج ماجستير، وبرنامج دكتوراه.

تطور كبير

الدكتور معمر بن كراودة، عميد الكلية العلوم، أكد أن الكلية ‏شهدت تطوراً ملحوظاً في مجالات عدة، وشهدت ‏اقبالاً كبيراً، حيث وصل عدد المنتسبين حتى عام 2021 إلى 1800 ‏طالب وطالبة من طلبة البكالوريوس، و275 من طلبة الماجستير والدكتوراه، وتطرح 15 برنامجاً في البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في ‏تخصصات العلوم المختلفة، وتعمل على طرح برامج تلبي احتياجات الدولة، ‏حيث طرح قِسما الفيزياء وعلوم الأرض برنامج البكالوريوس ‏والماجستير في علوم الفضاء وعلوم الأرض، كما طرحت برامج ‏مسرِّعة (BS-MS) في الفيزياء والرياضيات، تتيح لطلبة البكالوريوس ‏المتميزين أخذ مواد من درجة الماجستير في السنة الأخيرة، ومن ثم يحصلون ‏على درجتي البكالوريوس والماجستير معاً خلال 5 أعوام فقط. وأضاف أن ‏الكلية تُخضِع جميع برامجها دورياً للاعتراف الأكاديمي محلياً، من مفوضية ‏الاعتماد الأكاديمي، ودولياً من جهات أكاديمية عالمية مرموقة.‏

قادة للمستقبل

وأوضح أن الكلية مهتمة بإعداد قادة المستقبل وتجهيزهم لسوق ‏العمل، وتولي أهمية قصوى لإرشاد الطالب قبل انضمامه إلى الكلية وحتى ‏تخرجه، حيث يسمح لطلبة الثانوية العامة المتميزين (من الحادي ‏والثاني عشر) بأخذ مواد متطلبات الكلية قبل انضمامهم إليها، ومن ثم ‏تسرّع دراستهم باحتساب هذه المواد عند التحاقهم بالجامعة. كما استحدثت ‏الكلية برنامج التميز، بالتعاون مع منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار، حيث ‏صمم هذا البرنامج خبراء تدريب على ورش تدريبية تؤهل الطالب لسوق العمل ‏وريادة الأعمال والابتكار في تخصصاتهم المختلفة.‏

كما أشار إلى أن كلية العلوم تهتم ببيئة التعلم باستخدام الطبيعة التجريبية المختبرية المعتمدة في المساقات التدريسية والتدريب العملي الميداني. وبالشراكة مع المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، يعدّ الطلبة للنجاح والقيادة في سوق العمل العالمية ذات الميزة التنافسية العالية والتغير السريع، وتوفير قوة عاملة ذات تكوين تقني عالي الجودة للأسواق المحلية والعالمية. كما تركز على تطوير مهارات طلبتها التعليمية والوظيفية، ليتخرجوا واثقين بأنفسهم بمهارات ومؤهلات مهنية، وكفاءة وحماسة لحياتهم الوظيفية التي يختارونها.

بحوث نوعية

فيما أشارت الدكتورة أسماء المنهالي، وكيلة كلية العلوم إلى أن الكلية ‏تتصدر قائمة الأبحاث في الجامعة، ولديها عدد أهداف استراتيجية في ‏البحث العلمي، والشراكات البحثية مع مؤسسات بحثية عالمية، كجامعة ‏كاليفورنيا بيركلي، والمجلس الأوروبي للأبحاث النووية، في فيزياء ‏الجزيئات والفيزياء النووية، وعدد من الأبحاث المتعلقة بمعالجة المياه مع ‏جامعة كيوشو اليابانية، فضلاً عن التعاون البحثي مع الأكاديمية الصينية ‏للعلوم في الصحة والبيئة والطاقة. وأصبحت الكلية تحتل المرتبة الأولى ‏في إجمالي البحوث المقدمة عام 2021 وتتجاوز‏ 490 ‏ بحثاً، بأكثر من ‏‏50 % منشور في أفضل المجلات العلمية.‏

وفي إطار الأنشطة الموازية فإن الكلية تقوم بعدد من الأنشطة والفعاليات ‏الأكاديمية والبحثية لخدمة العلم والمجتمع، بإقامة المؤتمرات، ‏والندوات والمحاضرات العلمية الهادفة، أبرزها في عام 2021 الندوة العالمية ‏للعلماء المتميزين في علوم المواد في القرن21، والمؤتمر العالمي السادس ‏للجيوفيزياء الهندسية بالشراكة مع بلدية العين.

وأضافت أن الكلية تسعى لأن تكون المؤسسة الرائدة في الخليج لتقديم التعليم الشامل للعلوم بتحقيق المعايير العالمية. حيث تقدم تعليماً قائماً على النواحي النظرية والتطبيقية يزود الطلبة بالمعرفة اللازمة لتحديد التحديات التي يشهدها المجتمع بسبب التغير السريع وكيفية مواجهتها. كما تركز على التخصص الذي يختاره الطلبة لإعدادهم لسوق العمل أو تشجيعهم لإكمال مسيرتهم التعليمية. ويساعد المنهج الذي يطرحه كل قسم الطالب لاكتساب الخبرة المهنية اللازمة لسوق لعمل، وقد صمّمت خطط الأقسام لإعداد خريجين يمتلكون القدرة على التفكير الإبداعي، ويتحلون بأخلاق المهنة، وحب التعلم، والالتزام بالعمل الجاد لإفادة المجتمع المحلي والدولي.

ولفتت إلى أن الكلية تهتم بالأبحاث الأساسية والتطبيقية، كما تركز على المجالات ذات الأهمية الاستراتيجية في دولة الإمارات. وتتطلع إلى أن يكون لأبحاثها تأثير عالمي. وتعد الأنشطة البحثية بالكلية ويقوم بها الطلبة وأعضاء هيئة التدريس جزءاً لا يتجزأ من العملية التعليمية. كما تعمل الكلية على زيادة إنتاج الأبحاث بزيادة المصادر وتشجيع الطلبة حتى طلبة برامج البكالوريوس على المشاركة بالأبحاث.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"