عادي

بايدن يهدد الصين عسكرياً إذا ضمت تايوان بالقوة

أعلن من اليابان عن شراكة اقتصادية جديدة تضم 13 دولة
11:02 صباحا
قراءة دقيقتين

شدد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ورئيس الوزراء الياباني، فوميو كيشيدا، في طوكيو، أمس الاثنين، لهجتهما حيال الصين، وأعلنا عن شراكة تجارية متعددة الأطراف من شأنها تعزيز الوجود الأمريكي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وأعلن بايدن عن شراكة اقتصادية جديدة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، تضم 13 دولة، تعمل على تحقيق المزيد من التكامل في مجالات رئيسية، وتضم هذه الشراكة الولايات المتحدة واليابان وتستثني الصين، التي انتقدت بشدة تصريحات الرئيس الأمريكي حول تقديم دعم عسكري أمريكي إلى تايوان. 

 وفي مؤتمر صحفي مشترك، أمس الاثنين، اعتمد بايدن وكيشيدا لهجة صارمة مع بكين، وأكدا اتفاقهما على مراقبة النشاط البحري الصيني في المنطقة، حيث تظهر بكين طموحات متزايدة. وأشار كيشيدا إلى أنه «يجب أن ندعو الصين إلى الامتثال للقانون الدولي، بما في ذلك القضايا الاقتصادية. كما حذر بايدن من أن الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان عسكرياً، إذا قامت بكين بغزو الجزيرة ذات الحكم الذاتي». وقال إن الصينيين «يلعبون بالنار بالفعل حالياً عبر التحليق بالقرب (من تايوان) وكل المناورات التي يقومون بها».

وبدت تصريحات بايدن مخالفة للسياسة الأمريكية القائمة التي يطلق عليها الغموض الاستراتيجي في موقفها من تايوان. وتعتبر الصين تايوان جزءاً من أراضيها بموجب سياسة «الصين الواحدة». وتقول إنها الأمر الأكثر حساسية وأهمية في علاقاتها بالولايات المتحدة. وأضاف بايدن «هذا هو ما نلتزم به. نتفق مع سياسة صين واحدة. وقعنا على ذلك وعلى كل الاتفاقات التي أبرمت بعد هذه النقطة. لكن فكرة الاستيلاء عليها بالقوة غير ملائمة». وقال إنه لا يتوقع حدوث ذلك، أو محاولة فعل ذلك. وبعد تصريحات بايدن، قال مسؤول في البيت الأبيض إنه لا يوجد تغيير في السياسة الأمريكية تجاه تايوان. 

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن بكين عبرت عن «استيائها الشديد ومعارضتها للتصريحات». وأعربت عن استعدادها للدفاع عن مصالحها الوطنية في ما يتعلق بتايوان. وقال وانغ ونبين، المتحدث باسم وزارة الخارجية للصحفيين «لا ينبغي لأحد أن يسيء تقدير عزيمة الشعب الصيني الحازمة وإرادته القوية في الدفاع عن السيادة الوطنية وسلامة أراضي» الصين.

وأعلن الرئيس الأمريكي من جانب آخر، أنه يؤيد أن تصبح اليابان عضواً دائماً في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وفقاً لما ذكرته هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية. وقد تزايدت الدعوات في الآونة الأخيرة لإجراء إصلاحات على مجلس الأمن الدولي الذي يضم 15 عضواً، منهم خمسة أعضاء دائمين هم الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا. 

وفي المؤتمر الصحفي مع كيشيدا، قال بايدن إنه يدرس مسألة خفض الرسوم الجمركية على السلع الصينية، ودعا منظمة «أوبك» لزيادة إنتاج النفط في الوقت الذي يواجه فيه موجة تضخم كبيرة في الولايات المتحدة. وقال الرئيس الأمريكي بشأن خفض الرسوم الجمركية على الصين «أفكر في الأمر. لم نفرض أياً من تلك الرسوم.. فرضتها الإدارة السابقة وهي قيد الدراسة».(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"