عادي

«الإمارات لإدارة حقوق النسخ» تناقش تحديات الحقوق الفكرية

21:55 مساء
قراءة دقيقتين
المشاركون في الجلسة

نظمت جمعية الإمارات لإدارة حقوق النسخ، خلال مشاركتها في فعاليات الدورة ال31 من المعرض جلسة نقاشية بعنوان: «حماية حقوق النسخ وتأثيرها في الاقتصاد الإبداعي في الإمارات» تحدث فيها كل من الدكتور عبدالرحمن المعيني أمين سر الجمعية، والدكتورة عفراء عتيق نائب رئيس الجمعية، وحاورتهما الكاتبة صالحة عبيد أمين صندوق الجمعية. تناولت الجلسة تعريفاً بالجمعية وطبيعة عملها، وطرحت عدداً من النقاط الحوارية حول التحديات التي تواجه المبدعين من ناحية حماية الحقوق الفكرية وما يرتبط بها من عوائد، ودور حماية حقوق النسخ في دعم الاقتصاد الإبداعي.

وأشار المشاركون في الجلسة إلى أن الجمعية أسست بهدف تعزيز الوعي حول القوانين والتشريعات التي توثق وتحمي المصنفات والمطبوعات وتحفظ حقوق أصحابها المشرعة من قبل المؤسسات المعنية في الدولة، لافتين إلى أن الجمعية تعزز من مكانة دولة الإمارات في دعم الإبداع الفكري، وحماية المنتجات والمصنفات المعرفية، بما يكرس تلك الصناعات في التنمية الاقتصادية المستدامة للدولة، ويؤكد دورها في حماية حقوق الناشرين والمؤلفين.

وركزت الجلسة على طرح الحلول والتوصيات التي تواجه المبدع العربي في ما يتعلق بالحقوق الفكرية والأدبية، وبما يرفد الساحة المعرفية بالنتاجات المعرفية الرائدة التي يحظى أصحابها بكامل حقوقهم، مؤكدة أن لذلك دوراً مهماً في تعزيز صناعة الكتاب بحماية حقوق كافة الأطراف المشاركة في صناعته وإبداعه، باعتباره قوة محركة للتنمية وداعمة للإنجازات الحضارية والفكرية الإنسانية.

وتطرقت الجلسة إلى جهود جمعية الإمارات لحقوق النشر في إدارة حقوق النسخ بما يدعم آلية الاقتصاد الإبداعي في دولة الإمارات والشرق الأوسط، كما تناول المتحدثون في الجلسة أهمية نشر الوعي بأهمية الاقتصاد الإبداعي وضرورة حماية مجتمع المبدعين، مؤكدة أن هذه المهمة يضطلع بها كافة الأطراف بدءاً من المؤسسات وانتهاء بالأفراد والمجتمع، بحيث تكون حماية الحقوق الفكرية ثقافة راسخة في عقول كافة أفراد المجتمع.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"