عادي

«داعش» يغتال فناناً مشهوراً أمام منزله في صبراتة

00:53 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
الفنان المغدور أحمد بحور
عثر على جثة الفنان الليبي أحمد بحور، أمس السبت، مقتولاً داخل سيارته في صبراتة غربي طرابلس.
وقالت وسائل إعلام ليبية، إن بحور الداعم لجهود القوات المسلحة الليبية بقيادة المشير خليفة حفتر، اغتيل برصاص مجهول أمام منزله، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة في الحال قبل محاولات إسعافه.
وقال موقع «الساعة 24» المحلي، إن الفنان بحور تلقى رصاصات قاتلة أمام منزله في مدينة صبراتة، من مجموعة مسلحة مجهولة، فيما تشير أصابع الاتهام إلى تنظيم «داعش» الإرهابي بعد عودة بعض مجموعاته المسلحة إلى المدينة.
ونعت صحيفة ليبيا على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» اغتيال الفنان بحور برصاص غادر أمام منزله بصبراتة، قائلة إن السبب وراء اغتياله أنه دعم بصوته جيش بلاده الذي حرر مدينته صبراتة من الدواعش والميليشيات.
وقالت صحيفة «عيون الناقدة»، إن بحور اغتيل برصاص غادر أمام منزله بصبراتة والسبب سياسي لأنه دعم بصوته جهة دون الأخرى.
وقالت حسابات أخرى، إنه عثر على بحور مقتولاً بعيار ناري في الرأس داخل سيارته. وامتلأت صفحات التواصل الاجتماعي بنعي الفنان الراحل، واتهم نشطاء تنظيم «داعش» الإرهابي بالوقوف وراء مقتله، بسبب مواقفه الداعمة لحرب الجيش ضد الإرهاب والتطرف. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"