عادي

أسهم هونغ كونغ تقفز 2%.. وأداء إيجابي للأسواق الصينية

11:29 صباحا
قراءة دقيقتين
هونغ كونغ

تفاوت أداء الأسهم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ متفاوتة، الخميس حيث واصل المستثمرون مراقبة مخاوف الركود.
وارتفع مؤشر هانغ سينغ في هونغ كونغ لفترة وجيزة بنسبة 2% وأغلق آخر تداول له على ارتفاع بنسبة 1.75%، ووقفز سهم علي بابا 6.5 بالمئة وقفز سهم شبينج بأكثر من 10 بالمئة.
من جانبها كافحت أسواق البر الرئيسي الصيني من أجل الاتجاه في البداية، لكنها تقدمت في تداولات بعد الظهر. ارتفع مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 1.05%، وارتفع مؤشر شنتشن المركب بنسبة 1.22%.
 كانت مؤشرات الأسهم اليابانية أعلى قليلاً. وارتفع المؤشر نيكاي بنسبة 0.17%، وارتفع مؤشر توبيكس بشكل جزئي.
وسيطرت مخاوف الركود على معظم الأسواق خلال الـ 24 ساعة الماضية. وفي سيؤول تخلى مؤشر كوسبي لكوريا الجنوبية عن مكاسبه المبكرة لينخفض ​​بنسبة 0.75%.

التضخم في سنغافورة 

 على صعيد البيانات الاقتصادية، أعلنت سنغافورة أن معدل التضخم الأساسي بلغ 3.6% في مايو مقارنة بالعام الماضي. وهذا أعلى بقليل من 3.5% التي توقعها المحللون في استطلاع رويترز و 3.3% في أبريل / نيسان.
وأغلقت وول ستريت بلا تغير يذكر في تعاملات متقلبة، الأربعاء بعد أن تحدث جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي عن هدف البنك المركزي الأمريكي لخفض التضخم.
وبعد أن بدأت الجلسة على انخفاض، ارتدت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأمريكية عن خسائرها في أعقاب شهادة باول أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ والتي قال فيها إن الاحتياطي الاتحادي «ملتزم بقوة» بخفض التضخم الذي وصل إلى أعلى مستوى في 40 عاما في حين أن صانعي السياسة النقدية لا يحاولون إثارة ركود أثناء هذه العملية.
ويحاول المستثمرون تقييم المدى الذي يمكن أن تهبط إليه الأسهم وسط مخاطر على الاقتصاد من زيادات أسعار الفائدة التي تستهدف كبح تضخم جامح.
وفي وقت سابق هذا الشهر هبط ستاندرد اند بورز 500 أكثر من 20 بالمئة من أعلى مستوى له على الإطلاق الذي سجله في يناير كانون الثاني، ليؤكد التعريف الشائع لسوق هابطة. وسجل المؤشر القياسي الأسبوع الماضي أكبر خسارة أسبوعية من حيث النسبة المئوية منذ مارس آذار 2020.
وقال كينج ليب كبير الخبراء الاقتصاديين في بيكر أفنيو أسيت مانجمنت في سان فرانسيسكو «الأسواق ما زالت متقلبة... بالتاكيد نحن لم نتجاوز مرحلة الخطر حتى الآن... المخاوف ما زالت قائمة.»
وأنهى ستاندرد اند بورز جلسة التداول الأربعاء منخفضا 6.65 نقطة، أو 0.18 بالمئة، إلى 3758.14 نقطة في حين تراجع المؤشر ناسداك المجمع 16.90 نقطة، أو 0.15 بالمئة، ليغلق عند 11052.41 نقطة.
وأغلق المؤشر داو جونز الصناعي منخفضا 54.14 نقطة، أو 0.18 بالمئة، إلى 30476.11 نقطة.
وجاءت قطاعات دفاعية مثل العقارات والرعاية الصحية والمرافق بين أكبر القطاعات الرابحة في المؤشر ستاندرد اند بورز 500.
وتراجع قطاع الطاقة، الذي أظهر أداء قويا هذا العام، مع هبوط أسعار النفط. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/bdehs53y