عادي

طاقم «إسعاف دبي» ينقذ خمسينياً توقف قلبه

15:53 مساء
قراءة دقيقتين
دبي : «الخليج»
كرم مشعل عبد الكريم جلفار المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، مستجيب الطوارئ محمد دحان، وزميله فني الطب الطارئ أوريليو ألونزو، على جهودهما التي بذلاها لإنقاذ مريض خمسيني تعرض لسكتة قلبية حادة كادت تودي بحياته، لولا العناية الإلهية والجهد الجبار الذي بذلاه.
فقد نجح الطاقم الإسعافي للمؤسسة في إنقاذ خمسيني وإعادة النبض لقلبه، بعد أن تعرض لأزمة قلبية كادت أن تودي بحياته. وكانت غرفة العمليات تلقت بلاغاً يفيد بتعرض رجل خمسيني من جنسية عربية لوعكة صحية والآم في الصدر، استجاب له فريق الإسعاف بسرعة، وعند وصول الفريق تبين من خلال التقييم المبدئي تعرّضه لأزمة «ذبحة» قلبية، فباشر الفريق تقديم الرعاية الطبية المتقدمة للمريض ووضع المحاليل الوريدية وإعطائه أدوية القلب.
وأثناء نقله للمستشفى تدهورت حالته الصحية وتعرض لتوقف كامل في عمل عضلة القلب والرئتين، فبدأ المسعفون عملية الإنعاش القلبي الرئوي واستخدام جهاز الصدمات الكهربائية، وإعطاء الصدمات الكهربائية، مما أدى إلى عودة النبض للمريض ونقله على الفور إلى مستشفى الزهراء الذي تم إبلاغه مسبقاً بحالة المريض للاستعداد لاستقباله، حيث قام فريق الطوارئ في المستشفى بعمل قسطرة قلبية نقل بعدها المريض للعناية المركزة للاطمئنان على استقرار حالته الصحية، وقد تابع فريق الإسعاف حالة المريض حتى لحظة خروجه معافى يمارس حياته الطبيعية.
وقال مدير إدارة العمليات بالإنابة ماجد الزرعوني: «أثبتت نتائج المتابعة كفاءة الإجراءات الطبية المتخذة من قبل طواقمنا الإسعافية التي تتعامل مع جميع الحالات، باختلاف درجات تصنيفها، كما أثبتت سلامة القرارات المتخذة من قبلهم، والتي تسهم في الحفاظ على حياة أفراد المجتمع؛ لذلك تستحق طواقمنا الإسعافية المؤهلة التقدير والشكر على جهودها التي بلا شك يتضح أثرها في المجتمع».
وأكد الزرعوني أن المؤسسة تتابع جميع الحالات التي تتعامل معها، وخاصة الحالات الحرجة التي تحظى بمتابعة خاصة من قبلنا منذ لحظة دخول أصحابها للمستشفى حتى لحظة خروجهم، كما أن المؤسسة حريصة على الوصول إلى أفضل معدلات الاستجابة، وتقديم أفضل الخدمات الإسعافية الطارئة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"