عادي

ما الذي يبحث عنه الأطفال في «جوجل» و«يوتيوب» خلال الصيف؟

15:43 مساء
قراءة 4 دقائق
الميم Big Floppa الأكثر شعبية
الميم Big Floppa الأكثر شعبية
دبي: «الخليج»
كشفت دراسة جديدة أجرتها كاسبرسكي عن أكثر اهتمامات الأطفال شيوعاً خلال صيف العام 2022. وأظهرت الدراسة، التي حصلت على البيانات من عمليات البحث على جوجل ويوتيوب، أن Big Floppa كان «الميم» الأكثر شعبية، والموسم الرابع من المسلسل Stranger Things كان الأكثر عصرية في الصيف.
وحظي المسلسل Stranger Things باهتمام واسع هذا الصيف، فبحسب الإحصائيات، سجّل الموسم الرابع رقمًا قياسيًا عندما بلغ زمن مشاهداته الإجمالي 287 مليون ساعة في الأسبوع الممتد من 23 إلى 29 مايو. كذلك، اكتشف الأطفال أيضًا ألعابًا وميمات جديدة ومدونين جددًا. وحلّلت كاسبرسكي، من أجل الوصول إلى نتائج الدراسة، البيانات مجهولة المصدر التي قدّمها مستخدمو برنامج الرقابة الأبوية Kaspersky Safe Kids بين 1 يونيو و22 أغسطس 2022، وتضمنت البيانات استعلامات البحث في جوجل ويوتيوب.
  • عمَّ يبحث الأطفال في جوجل؟
أكثر الميمات التي بحث عنها الأطفال على جوجل خلال الصيف كان Big Floppa، الذي استحوذ على 20% من جميع استعلامات البحث عن الميمات.
وخلال الصيف الفائت، كانت 33% من استعلامات البحث التي أجراها الأطفال على جوجل مرتبطة بيوتيوب، فيما بلغت خدمات الإنترنت المختلفة 18%. ووجدت الدراسة في نقطة مثيرة للاهتمام، أن نسبة استخدام الأطفال لمنصة التواصل الاجتماعي الإبداعية «ديفيانت آرت» (DeviantArt) بلغت 6%، متفوقة على «تيك توك» الذي استحوذ على 5% من الحضور على منصات التواصل. وتُعد منصة «ديفيانت آرت» أكبر مجتمع على الإنترنت للفنانين ومحبي الفنون، ويتيح للأفراد التواصل من خلال مشاركة الابتكارات الفنية.
وعلاوة على ذلك، كانت ألعاب الفيديو من أكثر اهتمامات الأطفال شيوعًا، بحصة بلغت 10%. وحلّت اللعبة Roblox في المقدمة بنسبة 33%، وبفارق كبير عن Minecraft (9%)، بالرغم من الشعبية الهائلة التي تحظى بها بين الأطفال. هذا، واستحوذ استعلام البحث عن Pokemon Scarlet and Violet، الذي أصدرته شركة «نينتندو» حديثًا، على 5% من إجمالي عمليات البحث خلال الصيف.
  • عمَّ يبحث الأطفال في يوتيوب؟
أبدى الأطفال اهتمامًا كبيرًا بالموسم الرابع من Stranger Things، من بين جميع استعلامات البحث عن الرسوم المتحركة والأفلام والبرامج التلفزيونية، التي استحوذت على 16% من جميع استعلامات البحث على يوتيوب. ولم يقتصر بحث الأطفال عن مقاطع الفيديو المتعلقة بالمسلسل، وإنما بحثوا أيضًا عن الممثلين والشخصيات التي لعبت الأدوار الرئيسة فيه، وتصدّر البحث الممثلتين ميلي بوبي براون وسادي سينك.
وانتقلت شعبية Stranger Things كذلك إلى قسم الموسيقى، التي استحوذت على 16% من استعلامات البحث عنها على يوتيوب. وكان أكثر مقطع فيديو بحث الأطفال عنه Chrissy, Wake Up، وهو مقطع أنشئ من مقاطع وصور من الموسم الرابع من المسلسل، بالإضافة إلى المقطع Running Up That Hill (1985)، الذي كان يستمع إليه أحد أبطال المسلسل.
الصلصة الوردية
أصبح الميم Pink Sauce (الصلصة الوردية) ظاهرة مثيرة للاهتمام على تيك توك بعد أن صممته المدونة Chef.pii، التي أعدّت صلصة وردية اللون للطعام. وانتشرت بعض الإشاعات حول هذه الصلصة، وتعرّضت مسائل مثل كمية الصلصة في العبوة وجودتها إلى نقاشات واسعة.
  • مدونو الصيف
أبدى الأطفال اهتمامًا أكبر بالألعاب على يوتيوب خلال الصيف الفائت، ومثّلت هذه الفئة أكبر عدد من استعلامات البحث (27%). وبحث الأطفال أكثر عن مدوني الألعاب (35%) والمدونين المتخصصين في لعبة Minecraft (27%).
من ناحية أخرى، نال المؤثرون الذين يصورون أنواعًا مختلفة من المحتوى، كالتحدّيات أو أساليب الحياة العصرية، 20% من جميع استعلامات بحث الأطفال. وكان Spencer X، الذي يصوّر محتوى متعلقًا بالموسيقى، المدون الأكثر شهرة في الصيف. ويحظى هذا المدوّن بـ 2.66 مليون مشترك على يوتيوب و55.1 مليون على TikTok.
وأكّدت آنا لاركينا خبيرة تحليل محتوى الويب لدى كاسبرسكي، أن اهتمامات الأطفال وتوجهاتهم على الإنترنت «تتغير بسرعة»، مشيرة إلى ظهور الجديد من الميمات والأفلام والأبطال كل ثلاثة أشهر. وقالت: «كانت اللعبة المخيفة The Backrooms، مثلًا، تحظى بشعبية واسعة بين الأطفال في الربيع الفائت هذا العام، لكن نجد الآن أن Pokemon Scarlet and Violet باتت تتربع على رأس قائمة الألعاب الأكثر شعبية. وهنا لا بدّ من التنبيه إلى أن تتّبع جميع التغييرات قد يكون أمرًا صعبًا إذا لم تكن طفلًا، لذلك تساعد تطبيقات الرقابة الأبوية الآباء على فهم جميع التوجهات والموضوعات التي تشدّ اهتمام أطفالهم على الإنترنت».
  • نصائح
وتقدّم كاسبرسكي فيما يلي بعض النصائح للحفاظ على أمن الأطفال وسلامتهم على الإنترنت:
* ينبغي على الآباء إبداء الاهتمام بنشاط أطفالهم على الإنترنت، وسؤالهم عمّا إذا كان بالإمكان أن يشاهدوا معاً مسلسلاتهم المفضلة أو الاستماع إلى مقطوعاتهم الموسيقية المحبّبة. ويمكن في تلك الأثناء معا أيضًا تعلّم بعض الممارسات الآمنة على الإنترنت.
* من المفيد استخدام تطبيقات الرقابة الأبوية، ولكن من المهم مناقشة هذا الموضوع مع الطفل وشرح طريقة عمل هذه التطبيقات وسبب الحاجة إليها لبقائهم آمنين على الإنترنت.
* ينبغي التوضيح للأطفال ضرورة عدم إرسال المعلومات الحساسة إلا عبر برمجيات المراسلة وفقط مع من يعرفونهم في الحياة الواقعية. وبإمكان الآباء أن يكونوا نموذجًا يحتذى به في هذا الجانب، ويُظهروا لأطفالهم أمثلة جيدة على هذا السلوك الإيجابي.
* قضاء مزيد من الوقت في التواصل مع الأطفال حول تدابير الأمن على الإنترنت، مع انتباه الآباء إلى عاداتهم الشخصية هم أنفسهم، مثل استخدام الهاتف أثناء تناول الطعام أو التحدث مع أفراد الأسرة، والنظر فيما إذا كان الأطفال يقلدون أيًا من تلك العادات أو أنماط السلوك، أو يتفاعلون بطريقة مختلفة عندما يكون التركيز والاهتمام منصبّين عليهم.
* جعل الحديث حول الأمن الرقمي أكثر إمتاعًا وإثارة للاهتمام من خلال مناقشته مع الأطفال من خلال الألعاب والأشكال المسلية الأخرى.
https://tinyurl.com/jj27ybtd

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"