عادي

«إيبولا» يودي بحياة 5 أشخاص في أوغندا

01:19 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

كمبالا - رويترز

قال الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني، الأربعاء، إن خمسة أشخاص لقوا حتفهم بسبب فيروس «إيبولا» في البلاد، ومن المحتمل أن يكون سبب وفاة 19 حالة أخرى، موضحاً أنه «لن يأمر بالإغلاق، لأن إدارة إيبولا أسهل من إدارة كوفيد-19».

وأعلن عن الفيروس الذي يسبب حمى نزفية قاتلة الأسبوع الماضي، ما أثار مخاوف من حدوث أزمة صحية كبيرة في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 45 مليون نسمة. ولا يوجد لقاح لسلالة السودان من الفيروس الذي يقف وراء الإصابات الأخيرة بأوغندا.

وأضاف موسيفيني في خطاب تلفزيوني «اغسل يديك بالماء والصابون أو استخدم المطهرات التي تحتوي على الكحول، وتجنب ملامسة سوائل الجسم من أي شخص»، وتابع: أن «تفشي فيروس إيبولا أسهل في السيطرة عليه من كورونا الذي ينتقل عبر الهواء».

وينتشر «إيبولا» بشكل رئيسي من خلال ملامسة سوائل الجسم للشخص المصاب. والمرض الفيروسي له أعراض تشمل الضعف الشديد وآلام العضلات والصداع والتهاب الحلق والقيء والإسهال والطفح الجلدي من بين أمور أخرى.

تقول منظمة الصحة العالمية إن «سلالة السودان من إيبولا أقل قابلية للانتقال، وقد نجم عنها معدل وفيات أقل في حالات تفشٍ سابقة من سلالة زائير، وهي السلالة التي قتلت ما يقرب من 2300 شخص في وباء 2018-2020 في جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة».

وأضاف موسيفيني أن «الحكومة لديها القدرة على السيطرة على هذا التفشي مثلما فعلنا من قبل. لذلك لا داعي للقلق أو الذعر أو تقييد الحركة أو إغلاق الأماكن العامة».

https://tinyurl.com/3xt6sxye

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"