عادي

«أيه جي» تسلم مركز بيانات جبل علي لـ«اتصالات إي أند» بـ 650 مليون درهم

بسعة 12.4 ميجاوات
14:22 مساء
قراءة دقيقتين
خلال تسليم الجائزة
خلال تسليم الجائزة
دبي: «الخليج»
حصلت شركة أيه جي إنجينيرينغ، المُتخصصة في تقديم خدمات الإنشاءات ومشاريع البنى التحتية في مجموعة الغرير للاستثمار، على جائزة «أفضل تسليم لمشروع» من شركة اتصالات من «إي أند» (e&) كجزء من حفل تكريم الشركاء. وبالإضافة إلى الجائزة المرموقة، فقد تم ترقية شركة أيه جي إنجينيرينغ إلى مرتبة «شريك» تقديراً لالتزامها برؤية اتصالات من «إي أند».
تم منح هذه الجائزة تقديراً للعمل الذي قامت به شركة أيه جي إنجينيرينغ في مركز البيانات، وهو مشروع ضخم تبلغ قيمته أكثر من 650 مليون درهم. ونجحت شركة أيه جي إنجينيرينغ بتسليم حرم جبل علي الذي تصل مساحته إلى 26 ألف متر مربع مع مساحة بيضاء تبلغ 4000 متر مربع بسعة 12.4 ميجاوات، والتي تعتبر من أكثر المرافق تطوراً من نوعها في دولة الإمارات.
وباعتبارها مقاولاً متخصصاً في البيانات الإلكترونية، فقد عملت شركة أيه جي إنجينيرينغ على تحسين حلول التصميم، من خلال تقديم أفكار مبتكرة وموثوقة، بما في ذلك تقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، بالإضافة إلى تسليمها المشروع خلال جداول زمنية قياسية.
ونفذت شركة أيه جي إنجينيرينغ أيضاً العديد من الحلول المستدامة، وحصلت على شهادة LEED للمشروع. علاوة على ذلك، ونتيجة لأكثر من 6.5 مليون ساعة عمل آمنة، حصلت الشركة على تقييم خمس نجوم في تدقيق الصحة والسلامة المهنية وسيف الشرف من مجلس السلامة البريطاني المرموق، وهو أحد الأوائل في صناعة البناء في الشرق الأوسط. ومع ترقيتها لمرتبة «شريك»، ستلعب شركة أيه جي إنجينيرينغ دوراً أكبر في المساهمة في جهود الاتصال الرقمي للمجموعة في جميع أنحاء البلاد، بما يتماشى مع استراتيجية الثورة الصناعية الرابعة للدولة.
وقال جاكوب جون، الرئيس التنفيذي لشركة أيه جي إنجينيرينغ: «لقد أثبت قطاع الاتصالات أهميته الكبيرة في السنوات الأخيرة للعالم واقتصاده ومجتمعاته؛ ولذلك فإن مسؤوليتنا في شركة أيه جي إنجينيرينغ هي دعم عوامل التمكين في عصر نهضة الاتصال. نتطلع إلى استمرار التعاون مع شركة اتصالات من «إي أند» وشركائها المستقبليين، بينما نشق طريقنا نحو مستقبل متصل بشكل أفضل، ونخدم مجتمعاتنا الأوسع في رحلتهم في العصر الرقمي».
https://tinyurl.com/bdh2sudu

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"