عادي

تأهب إسرائيلي بعد مقتل شخص و22 جريحاً بانفجارين في القدس

00:00 صباحا
قراءة دقيقتين

قتل إسرائيلي وأصيب 22 آخرون بعضهم جراحه خطيرة، أمس الأربعاء، في أحد الانفجارين اللذين استهدفا محطتين للحافلات في القدس، فيما رفعت السلطات الإسرائيلية حالة التأهب في كافة مناطق القدس إلى المستوى الثالث وهو المستوى الثاني من الخطورة، وأعلنت عن اعتقال ثلاثة فلسطينيين يشتبه في علاقتهم بالتفجيرين، بينما عرض البيت الأبيض مساعدة الولايات المتحدة لإسرائيل في تحقيقها في الهجومين، في حين قتل الجيش الإسرائيلي فتى فلسطينياً خلال اشتباكات مسلحة اندلعت ليل الثلاثاء الأربعاء في نابلس شمالي الضفة الغربية. 

وقع انفجار في محطة للحافلات في المخرج الغربي للقدس تسبب بمقتل رجل وإصابة 19 بجروح. وبعدها، وقع انفجار ثان في محطة أخرى على مقربة تسبب بإصابة 3 أشخاص وألحق أضراراً بحافلة، بحسب ما أعلن مستشفى محلي. وأوضحت الشرطة أن الانفجارين وقعا بفارق نصف ساعة، وأشارت وزارة الخارجية الإسرائيلية إلى أن الإسرائيلي القتيل أرييه شوبك فيما أكدت السفيرة الكندية لدى إسرائيل ليزا ستادلبوير أنه يحمل الجنسية الكندية. ونقلت وسائل إعلام اسرائيلية عن الشرطة أنها اعتقلت 3 فلسطينيين للاشتباه في علاقتهم بالتفجيرين. كما قررت الحكومة الإسرائيلية رفع حالة التأهب في كافة مناطق القدس إلى المستوى الثالث وهو المستوى الثاني من الخطورة. وبعد اجتماع مع القادة الأمنيين قدم رئيس الوزراء المنتهية ولايته يائير لابيد إيجازاً لخليفته المكلف بنيامين نتنياهو. وقال مصدر أمني إن القنابل تم تفعيلها عن بعد فيما يجري البحث عن مشتبه فيهم.

ودان البيت الأبيض «بشكل لا لبس فيه التفجيرين» وقال في بيان «نأسف لسقوط خسائر في الأرواح... تقف الولايات المتحدة إلى جانب إسرائيل».

ودان مبعوث الأمم المتحدة للسلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند «الهجمات الإرهابية المروعة». وقال عبر حسابه على تويتر «لا يمكن أبداً تبرير الإرهاب والعنف ضد المدنيين». وتحدث سفير الاتحاد الأوروبي في إسرائيل عن «هجمات إرهابية تركت لديه شعوراً بالصدمة». وأكد مكتب وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس أنه يجري مشاورات مع رئيس جهاز الأمن الداخلي (الشاباك) وكبار المسؤولين العسكريين. وأكد الشاباك أنهما أول انفجارين منذ 2016 وأنه أحبط 34 هجوماً بالقنابل منذ مطلع العام الجاري.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الصحّة الفلسطينية مقتل فتى وإصابة أربعة فلسطينيين آخرين برصاص جنود إسرائيليين خلال اشتباكات دارت ليل الثلاثاء-الأربعاء بين الجيش الإسرائيلي ومسلّحين فلسطينيين في مدينة نابلس بالضفة. وأوضحت الوزارة في بيان أنّ «أحمد أمجد شحادة (16 عاماً) قتل إثر إصابته برصاصة في القلب أطلقتها القوات الإسرائيلية خلال عملية في نابلس».

إلى ذلك، ادعى الجيش الإسرائيلي أنّ جثّة شاب إسرائيلي درزي قضى عن 18 عاماً في حادث مروري بالضفة «أُخذت» من مستشفى في جنين، بشمال الضفة. وذكرت مصادر محلية أنّ الجثة موجودة حالياً لدى جماعة مسلّحة فلسطينية. (وكالات)

https://tinyurl.com/2mchwe55

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"