عادي

تايوان تجري انتخابات محلية.. والمعارضة تفوز برئاسة بلدية تايبه

الصين: النتائج تظهر أن الشعب يريد السلام
16:08 مساء
قراءة دقيقتين

تايبيه- (رويترز)

بدأ التصويت، السبت، في انتخابات محلية بتايوان، صورتها الرئيسة تساي إينج وين على أنها تتعلق بإرسال رسالة إلى العالم حول تصميم الجزيرة على الدفاع عن ديمقراطيتها في مواجهة تصاعد العداء في الصين.

وتتعلق الانتخابات المحلية لرؤساء البلديات ورؤساء المقاطعات وأعضاء المجالس المحلية ظاهرياً بقضايا محلية مثل جائحة كوفيد-19 والجريمة، ومن يتم انتخابهم ليس لديهم رأي مباشر في سياسة الصين.

ولكن تساي أعادت طرح الانتخابات على أنها أكثر من مجرد اقتراع محلي، وقالت إن العالم يراقب كيف تدافع تايوان عن ديمقراطيتها وسط التوترات العسكرية مع الصين، التي تقول إن الجزيرة جزء من أراضيها.

وقالت تساي لأنصارها في ساعة متأخرة من مساء الجمعة، إن «تايوان تواجه ضغوطاً خارجية قوية. التوسع في الاستبداد الصيني يتحدى شعب تايوان كل يوم للالتزام بأساسيات الحرية والديمقراطية».

وفاز حزب كومينتانج، المعارض الرئيسي في تايوان، بانتخابات رئاسة بلدية تايبه، السبت، في انتكاسة للرئيسة تساي إينج وين.

وركز كل من الحزب الديمقراطي التقدمي وحزب كومينتانج، الذي يفضل إقامة علاقات وثيقة مع الصين على الرغم من نفيه أن يكون موالياً لبكين، جهود حملتيهما على منطقة شمال تايوان الغنية والمكتظة بالسكان، وخصوصاً العاصمة تايبه، التي لم يتمكن رئيس بلديتها المنتمي إلى الحزب الشعبي التايواني الصغير من الترشح مجدداً، نظراً لاستنفاده أقصى مدة في المنصب.

واكتسح حزب كومينتانج، الانتخابات المحلية عام 2018، واتهم تساي والحزب الديمقراطي التقدمي بالإفراط في التصادم مع الصين.

وأظهرت النتائج الأولية أن حزب كومينتانج يتصدر النتائج حتى الآن في أغلب السباقات الانتخابية لاختيار 21 رئيس بلدية ومقاطعة في أنحاء الجزيرة.

من ناحيتها، علقت حكومة الصين، السبت، بأن نتائج الانتخابات المحلية في تايوان كشفت أن التوجه الرئيسي للرأي العام في الجزيرة هو للسلام والاستقرار والحياة الهانئة.
جاء ذلك بعد أداء هزيل للحزب الديمقراطي التقدمي الحاكم في الجزيرة.

وقال مكتب شؤون تايوان في الصين في بيان نشرته وكالة الإعلام الرسمية شينخوا، إن بكين ستواصل العمل مع شعب تايوان في توطيد علاقات السلام ومعارضة استقلال الجزيرة والتدخل الأجنبي بحزم.

وأجرت الصين مناورات حربية بالقرب من تايوان في أغسطس/ آب للتعبير عن غضبها من زيارة قامت بها لتايبيه رئيسة مجلس النواب الأمريكي آنذاك نانسي بيلوسي واستمرت أنشطتها العسكرية وإن كانت على نطاق ضيق.

https://tinyurl.com/tekja36f

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"