عادي

تربويون: التعليم رهان الإمارات لاستدامة التطور والريادة

أضاءوا منابر العلم بمشاعل الاتحاد الـ 51
23:03 مساء
قراءة 3 دقائق
8

دبي: محمد إبراهيم

أضاء مجتمع التعليم بمختلف فئاته، منابر العلم بمشاعل الاتحاد ال51، في ختام الفصل الأول للعام الدراسي الجاري 2021-2022؛ إذ تنوعت الاحتفالات، لتروي تاريخ إنجازات الأجداد والمؤسسين، وتجسد تطورات الحاضر وتخاطب المستقبل بكل اللغات. في وقت أكد عدد من القيادات والكوادر التربوية في مجتمع التعليم، ل«الخليج»، أن التعليم والمعرفة وبناء الأجيال، رهان الإمارات لاستدامة التطور والريادة في مختلف مراحل الاتحاد، مؤكدين أن عيد الاتحاد مناسبة وطنية تعكس واقع الإنجازات التي حققتها الإمارات في مختلف المجالات.

وأكد تربويون ومعلمون، أن عيد الاتحاد، ذكرى عزيزة، على قلوبنا جميعاً؛ إذ تجسد في مضمونها مفاهيم الفخر والعزة والولاء للوطن، وتسرد روايات مسيرة عامرة بإنجازات الآباء والأجداد، وتروي أمجاد وطن ولد اتحاده فتياً، وبات عمره 50 عاماً.

مناسبة عزيزة

أكد المهندس محمد القاسم المدير العام لمؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي بالإنابة، أن الاحتفاء بعيد الاتحاد ال51، يعد مناسبة عزيزة على قلوبنا جميعاً من مواطنين ومقيمين على أرض الإمارات الحبيبة، التي حققت في ظل القيادة الرشيدة إنجازات نوعية في شتى المجالات، لاسيما في مجال التعليم الذي كان وما زال رهان الإمارات لاستدامة تطورها وريادتها خلال المراحل المقبلة.

مفاهيم الوحدة

من جانبها رفعت الدكتورة محدثة الهاشمي رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة بالمناسبة التي تشكل منعطفاً تاريخياً، وذكرى غالية في وجدان المجتمع الإماراتي، استناداً إلى مفاهيم الوحدة الوطنية والالتفاف حول القيادة الرشيدة، إضافة إلى القيم والأسس الراسخة التي أرسى قواعدها الأجداد والآباء المؤسسون.

وأكدت التربوية أمنة المازمي، أن الاحتفاء بعيد الاتحاد ال51، يشكل مرحلة جديدة من البناء والتنمية، نستحضر من خلالها مراحل التطوير والبناء منذ قيام الاتحاد، موضحة أن هذه المناسبة تشكل مصدر فخر واعتزاز لكل مواطن إماراتي، وتستحوذ على مكانة كبيرة في قلوب وعقول المقيمين على أرض الإمارات الطيبة، التهاني القلبية للإمارات قيادة وشعباً بمناسبة عيد الاتحاد ال51.

إنجازات الإمارات

التربوية سلمى عيد ترى أن عيد الاتحاد يعد مناسبة وطنية يشارك فيها القاصي والداني احتفاء بإنجازات الإمارات، موضحة أن رؤى القيادة الرشيدة للإمارات ركزت منذ قيام الاتحاد على الارتقاء بقدرات المعلم والقيادة المدرسية في الميدان التربوي، وجودة المخرجات في مختلف مراحل التعليم، وفق رؤى وفكر عصري يسهم في ترسيخ مفهوم التعلم مدى الحياة، وكيفية بناء أجيال من المبتكرين والملهمين، القادرون على اكتساب المعرفة وتوظيفها بالشكل الأمثل.

وأكد علي محمد شريف، أن الاحتفاء بعيد الاتحاد ال51، يعد علامة مضيئة في مسيرة الوطن، ينسج من خلالها أبناء الإمارات قصة نجاح وكفاح، في مختلف الميادين والقطاعات، وأخذ صداها يجوب العالم، وأضحت مرجعية له، موضحة أن رؤى القيادة خلال المرحلة المقبلة لن تكون أقل زخماً في العمل والبناء والإنجاز؛ بل سترتقي قدماً، لأننا نمتلك قيادة استثنائية، وشعباً معطاء وطموحاً، متطلعاً دائماً للأفضل.

الأكثر أماناً

ورفع الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية في عيد الاتحاد ال51 للدولة، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة للدولة، موضحاً أن الإمارات، إحدى أسرع الدول نمواً في العالم، والدولة الأكثر أماناً والأكثر كرماً في المساعدات الإنسانية، والتي تواصل تصدر مؤشرات التنافسية العالمية على مختلف الصعد.

وأكد الدكتور خليفة السويدي، الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، أن عيد الاتحاد مناسبة غالية على قلوبنا وعلى قلب كل مقيم على أرض الإمارات، والذكرى العزيزة التي تمر علينا كل عام ونحن نرى الإمارات وقد أضحت عنواناً للحضارة والتقدم، للسعادة والإنسانية، للسلام والقيم النبيلة، نحتفي بكل فخر واعتزاز وقد أضحى علمُ دولتنا يزين الإنجاز تلو الآخر إلى أن غدت الامارات أيقونة عالمية في التخطيط والإدارة والطموح والابتكار للمستقبل.

https://tinyurl.com/527zsmmr

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"