عادي

25 تجربة علمية سيؤديها النيادي بالمحطة الدولية

رواد الفضاء يحتفون بعيد الاتحاد
17:58 مساء
قراءة دقيقتين
سلطان النيادي

دبي: يمامة بدوان

أعلن سلطان النيادي، رائد الفضاء الإماراتي أنه سيجري 25 تجربة علمية على متن المحطة الدولية، خلال المهمة التي سيؤديها في ربيع العام المقبل، وتستمر 6 شهور.

جاء ذلك في مقطع مصور نشره على «تويتر»، خلال استضافته على قناة أبوظبي، احتفاء بعيد الاتحاد ال51، حيث قال إن المهمة تشريف وتكليف في الوقت نفسه، وهي مسؤولية كبيرة، ولكن سبق لدولة الإمارات السير بخطوات كبيرة، عبر مهمة زميلي هزاع المنصوري، أول رائد فضاء عربي على متن المحطة الدولية، كما أن المهمة المقبلة ستكون استكمالاً لهذه السلسلة من المهام الفضائية المأهولة، وستكون طويلة تستمر 6 شهور، وستشمل إنجازات تسجل لأول مرة باسم الإمارات، منها جدولة لعملية السير بالفضاء خارج المحطة الدولية.

وأضاف أن سلسلة التدريبات التي خاضها الرواد من لحظة إعلان أسمائهم في أول مهمة منذ 5 سنوات وحتى الآن، تضمنت تدريباً على الأذرع الروبوتية، كونها تشكل أهمية كبرى في العمل على متن المحطة الدولية، مثل التقاط المركبات الفضائية وعمل الصيانة للمحطة وتوسعة أقسامها المختلفة. كذلك هناك مهام مجدولة تصل إلى 25 تجربة علمية من مختلف وكالات الفضاء الدولية، وسيكون للإمارات دور فاعل فيها.

وطن استثنائي

واحتفى رواد الفضاء الإماراتيون بعيد الاتحاد ال51، بنشر تغريدات على صفحاتهم على «تويتر»، حيث قال سلطان النيادي «ما من شيء يشرّفني ويحفزني أكثر من كوني سأحمل علمك من جديد إلى محطة الفضاء الدولية بعد أشهر.. 51 عاماً ورايتك تزداد شموخاً يا وطن».

أما هزاع المنصوري، فقال «قبل 51 عاماً كان الاتحاد، ومعه بدأت مسيرة وطن استثنائي عانق أبنائه النجوم. كل عام وأنت في الريادة يا وطني».

وقال المهندس سالم المري، المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء، على «تويتر»: «نحتفل بعيد الاتحاد بينما نستعد لأول مهمة إماراتية إلى سطح القمر.. نحتفي ب51 عاماً مضت من الإنجازات، ونتطلع إلى سنوات قادمة مملوءة بالطموحات.. كل عام والإمارات تزدهر برؤية قادتها».

https://tinyurl.com/5n7fu63s

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"