عادي

هنادي اليافعي: شتاؤنا أجمل بسلامة أطفالنا

امتداداً لحملة «سلامتهم أولاً»
17:38 مساء
قراءة دقيقتين
هنادي اليافعي

أكدت هنادي اليافعي، مديرة إدارة سلامة الطفل بالشارقة، أن فرحة الأطفال والعائلات بحلول فصل الشتاء تستحق المزيد من الانتباه والرعاية للحفاظ عليها، من أجل بناء ذكريات عائلية مشتركة خالية من الحوادث والمنغصات، تضيف المزيد من الدفء والقوة للروابط بين الأهالي وأطفالهم بشكل خاص.

الصورة

يأتي ذلك بمناسبة حلول فصل الشتاء، وامتداداً لحملة إدارة سلامة الطفل التوعوية، التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، التي تغطي أنشطتها كافة فصول العام تحت شعار «سلامتهم أولاً»، في إطار حرص الإدارة على أن تكون سباقة في رفع الوعي المجتمعي لبذل أقصى الجهود الرامية إلى الحفاظ على سلامة الأطفال.

الصورة
من التصرفات الخاطئة للأطفال

وأضافت اليافعي: «إن شتاءنا أجمل بسلامة أطفالنا، ونحن نؤمن بأن الحفاظ على سلامتهم يحتاج الى الانتباه والحرص وعدم المغامرة أو وضعهم في مواقف قد تعرضهم للخطر، والتزام معايير السلامة في كافة التفاصيل مهما كانت عادية وبسيطة، ومن ضمنها السلامة على متن المركبات، من خلال عدم إخراج أجسادهم من الفتحات العليا للمركبات أو من نوافذها، والحذر من ترك الأطفال بمفردهم من دون رقابة، سواء في الأماكن العامة أو في الشواطئ أو أثناء النزهات الشتوية في البر، والالتزام بمعايير السلامة والأمان أثناء ركوب الدراجات الهوائية والسكوترات والحرص على قيادتها في الأماكن المخصصة لها، إضافة إلى الانتباه الكافي لضمان حماية الأطفال من خطر السقوط من الشرفات العالية وتوفير إجراءات السلامة الضرورية لهم داخل وخارج المنزل».

الصورة
من التصرفات الخاطئة للأطفال

وأوضحت اليافعي أن خطاب إدارة سلامة الطفل للأهالي في ما يتعلق بسلامة أطفالهم ليس من باب تسجيل التصريحات الإعلامية، بل من باب الحرص الحقيقي على مجتمعنا وأبنائنا، وعلى مستقبلنا المشترك، ومشاعرنا التي لا نريد لها أن تهتز أو تتأثر سلباً بالحوادث التي قد يتعرض لها الأطفال، وحرص أكثر على مشاعر أطفالنا الذين نريد لهم أن يشعروا بالأمان والحماية في ظل رعاية أهاليهم لهم، ونريد لهم أن يستمتعوا بطفولتهم وأن يراكموا الذكريات الجميلة التي تصنع ثقافة الانتماء والامتنان للمجتمع، ليكبروا ولديهم الرغبة في رد الجميل للوطن الذي وفر لهم الحماية في طفولتهم».
وختمت اليافعي: «نحن نعيش في ظل دولة حققت الكثير من المنجزات في كافة القطاعات، وحققت مكانة متقدمة على قوائم التنافسية الإقليمية والعالمية، لذلك نعمل على أن تكون سلامة الطفل مؤشراً وطنياً مركزياً، ونسعى من أجل الوصول إلى نسبة صفر حوادث أطفال بسبب الإهمال أو الخطأ في تقدير المواقف، ونحن واثقون بأننا سنحقق هذه النتيجة بفضل التعاون والتفاعل المستمر وتبادل المعلومات المفيدة في ما بيننا».

الصورة
من التصرفات الخاطئة للأطفال
https://tinyurl.com/3tnzz5vz

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"