عادي

«خدمة الصواريخ النووية» تسبب السرطان في أمريكا

16:28 مساء
قراءة دقيقتين
ضباط خلال عملية صيانة لصاروخ
شخص مصاب بالسرطان

إعداد: مصطفى الزعبي

أظهرت وثائق من قوة الفضاء الأمريكية إصابة 9 ضباط عسكريين مات أحدهم، عملوا منذ سنوات في قاعدة صواريخ نووية بولاية مونتانا الأمريكية بسرطان الدم، وهناك مؤشرات على ارتباط إصابتهم بخدمتهم.

والأشخاص الذين أصيبوا ضمن فريق مكون من 400 ضابط في قاعدة «مالمستروم أف بي» التي تضم 3300 جندي، وفقاً لشبكة «يو إس نيوز» الأمريكية.

وسرطان الغدد الليمفاوية اللاهودجكين، الذي يصيب وفقاً لجمعية السرطان الأمريكية ما يقدر بنحو 19 شخصاً من بين كل 100 ألف شخص في الولايات المتحدة سنوياً.

وعين الضباط الـ 9 بقسم قاذفات الصواريخ النووية، قبل 25 عاماً في قاعدة مالمستروم الجوية، والتي تضم 150 قاعة لإطلاق الصواريخ البالستية العابرة للقارات من نوع صواريخ «مينوتمان 3».

وتوجد الصواريخ في قواعد عميقة تحت الأرض مغطاة ومحاطة بجدار سميك من الخرسانة والفولاذ.

ويبقى الضباط في تلك القواعد تحت الأرض لأيام استعداداً لتشغيل مفاتيح الإطلاق إذا أمر الرئيس بذلك.

وقال المقدم دانيال سيبيك من قوة الفضاء الأمريكية هذا الشهر: «هناك مؤشرات على ارتباط بين السرطان وخدمة طاقم القتال الصاروخي في قاعدة «مالمستروم أف بي» للقوات الجوية الأمريكية بمونتانا».

وأضاف:«إن القضية مهمة للقوة الفضائية لأن ما يصل إلى 455 صاروخاً يشغلها المئات من الضباط وبالتالي يجب إجراء أبحاث ودراسات».

وقالت آن ستيفانيك، المتحدثة باسم القوات الجوية في بيان: «كبار القادة العسكريين على علم بالمخاوف التي أثيرت بشأن الارتباط المحتمل للسرطان بأفراد طاقم تشغيل قاذفات الصواريخ النووية في مالمستروم إيه إف بي».

وأضافت: «زودت المعلومات لقسم الجراح العام في سلاح الجو ويعمل المتخصصون الطبيون على إجراء دراسات وأبحاث».

وتشكل هذه القضية، إحدى فضائح الصحة العسكرية المدمرة، حيث أبلغ أعداد كبيرة من المحاربين القدامى عن تعرضهم للمواد السامة بدءاً من المياه الملوثة في كاليفورنيا إلى حفر الآبار في العراق وأفغانستان.

https://tinyurl.com/3bhcyt69

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"