السلام المستدام في شمال شرق آسيا

من أكثر المناطق التي تشكل خطراً أمنياً عالمياً
01:13 صباحا
ترجمة وعرض:
نضال إبراهيم
قراءة 8 دقائق
الزعيمان الروسي والكوري الشمالي

عن المؤلف

الصورة
يونج شيك لي
محامٍ واقتصادي وخبير في العلاقات الدولية ودبلوماسي سابق. وهو حالياً مدير وزميل أستاذ في معهد القانون والتنمية حاضر في جامعات بارزة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا لأكثر من عشرين عاماً.
  •     لم تشكل الصين تهديداً للهيمنة الأمريكية طيلة معظم القرن العشرين

تأليف:يونج شيك لي

عرض وترجمة: نضال إبراهيم

تحول المشهد الاستراتيجي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ إلى مجموعة مشحونة من نقاط الصراع التي تمتد من الحدود الهندية الصينية، عبر بحر الصين الجنوبي، ومضيق تايوان إلى بحر الصين الشرقي، لكن يعاين كتاب «السلام المستدام في شمال شرق آسيا» المنطقة الأكثر تعقيداً وهي شمال شرق آسيا، وأسباب التوترات الدائمة والمعقدة فيها، ويستكشف الحلول الممكنة لبناء السلام الدائم.

شمال شرق آسيا منطقة تغطي الصين والكوريتين (الجنوبية والشمالية)، واليابان، ومنغوليا، والركن الجنوبي الشرقي من روسيا، وهي من الناحية الاقتصادية واحدة من أكثر المناطق حيوية في العالم، بما تحتويه من مجموعة غنية من الفرص الاقتصادية.

ومع ذلك، فهي في الوقت نفسه واحدة من أكثر مناطق العالم غير المستقرة سياسياً وعسكرياً، وتشكل خطراً أمنياً عالمياً. وقد تجلى هذا الخطر خلال الأزمة النووية في كوريا الشمالية، والتي أعقبتها سلسلة من تجاربها النووية وإطلاق الصواريخ البالستية من عام 2016 إلى عام 2017. وعلى الرغم من أنه ربما كان من الممكن تجنب السيناريو الأسوأ من خلال اجتماع قمة بين رؤساء الدول الأعضاء في كوريا الشمالية، وقمة كوريا الجنوبية والشمالية في 27 إبريل/نيسان 2018، وقمة أخرى بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في 12 يونيو/حزيران 2018، لا يزال هناك قدر كبير من عدم اليقين وخطر نشوب صراع عسكري كبير. ورغم أنها أقل دراماتيكية وظاهرة للعالم الخارجي، إلا أن التوترات السياسية والعسكرية الأخرى بين الدول المكونة في شمال شرق آسيا، والتي تعود أصولها التاريخية العميقة إلى قرون مضت، تشكل أيضاً أهمية كبيرة.

يقول المؤلف: «تجلت هذه التوترات في النزاعات الإقليمية المستمرة، وعدم التوصل إلى المصالحة بشأن مسألة جرائم الحرب خلال الحرب العالمية الثانية، وزيادة التفاوتات في النفوذ السياسي والقوة العسكرية بين دول شمال شرق آسيا نتيجة لصعود الصين، وتعميق حالة عدم اليقين في المنطقة بسبب عدم الاستقرار المحتمل في كوريا الشمالية (الناجم عن مواجهاتها مع كوريا الجنوبية وحلفائها، والقضايا السياسية الداخلية، والمشاكل الاقتصادية). وتحمل هذه المشكلات في طياتها إمكانية زعزعة الاستقرار في شمال شرق آسيا، وهو ما من شأنه أن يخلف تأثيراً عالمياً كبيراً.

1
زعيما الكوريتين خلال لقائهما العام 2018

يركز الكتاب - الصادر عن»أنذم برس«في سبتمبر 2023 باللغة الإنجليزية ضمن 324 صفحة - على المنظور التاريخي لكل دولة، خاصة أن القوى العالمية الكبرى مثل الولايات المتحدة وروسيا انخرطت في هذه المنطقة بشكل وثيق في الشؤون السياسية والاقتصادية من خلال شبكة من التحالفات والدبلوماسية والتجارة والاستثمار. ويناقش الكتاب أيضاً تأثير القوى الخارجية في الأزمة، وأهدافها السياسية والاقتصادية في المنطقة، واستراتيجياتها والديناميكيات التي خلقتها من خلال مشاركتها. كما يتناول الكتاب تأثير توحيد الكوريتين في المنطقة، ويناقش دور منغوليا في سياق ديناميكيات القوة في شمال شرق آسيا، رغم أنها دولة صغيرة نسبياً من حيث عدد سكانها، لكن المؤلف يقدم تقييماً جديداً للدور المحتمل الذي قد تلعبه.

التكامل الإقليمي

لقد تحول المشهد الاستراتيجي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ إلى مجموعة مشحونة من نقاط الصراع التي تمتد الآن من الحدود الهندية الصينية، عبر بحر الصين الجنوبي، ومضيق تايوان إلى بحر الصين الشرقي. ومع ذلك، لا يوجد أي جزء من هذا القوس على درجة من التعقيد مثل منطقة شمال شرق آسيا، حيث تتصادم مصالح ستة أطراف: الكوريتان، واليابان، والصين، وروسيا، والولايات المتحدة. ومع تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين، اشتدت انقسامات الحرب الباردة التي كانت قائمة منذ نهاية حرب المحيط الهادئ، مع تراجع احتمالات التوصل إلى تسوية عن طريق التفاوض. والآن أصبح كفاح الصين من أجل تحديد مكانتها العالمية والحرب في أوكرانيا محركين أساسيين في هذه الدراما. ولكن في نهاية المطاف، تظل شبه الجزيرة الكورية في قلبها، على وجه التحديد، لأنها تبرز على نحو متزايد باعتبارها نقطة محورية لمجموعة عريضة من المصالح المتنافسة. وتشمل هذه العوامل الآن قرار الصين بدفع مصيرها مع روسيا والمنطق المقابل المتمثل في التعاون السياسي والعسكري والاقتصادي الوثيق بين الديمقراطيات: الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية. ومن السمات المميزة لهذا النهج العمل من خلال وجهات نظر كل من اللاعبين المعنيين، مع ميزة خاصة تتمثل في النظر في مساهمات منغوليا أيضاً.

يرى مؤلف الكتاب أن الحل طويل الأمد يتطلب مكوناً مؤسسياً، وهو نوع من جهود التكامل الإقليمي التي من شأنها أن تسحب كوريا الشمالية إلى قصة النجاح في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وهو يدرك أن بناء نظام قائم على القواعد سوف يتوقف على الاتجاه الذي ستمضي إليه السياسة الداخلية في الصين، ولكن يتعين على الولايات المتحدة أيضاً أن تخوض المخاطر الدبلوماسية وتتولى زمام المبادرة في القضايا الاقتصادية. يرتكز نهج المؤلف على أساسيات واقعية، فمن الواضح أن الصين تلعب دوراً مركزياً في تحقيق السلام المستدام في شمال شرق آسيا، ولن يتحرك أي شيء ما لم تر بكين أن من مصلحتها دفع الأمر. ونظراً للنفوذ السياسي والاقتصادي والعسكري الهائل الذي تتمتع به الصين في المنطقة، فإن المشاركة الأكثر توازناً وتصالحاً مع دول شمال شرق آسيا الأخرى المحيطة بشبه الجزيرة الكورية تشكل ضرورة أساسية لتحقيق تسوية حقيقية. ومع ذلك، فإن المؤلف يجد بأن طبيعة انخراط الصين في الخارج لا يمكن فصلها عن أسلوب حكمها الداخلي. وما لم تتم إعادة التفكير بشكل جوهري في صعود الصين في بكين، فإن السلام المستدام في شمال شرق آسيا سيظل بعيد المنال. وتمثل الطموحات النووية لكوريا الشمالية خطراً أمنياً حقيقياً على المنطقة، وهي أيضاً تنطوي على ديناميكية داخلية وخارجية.

ضمان السلام المستدام

يشير منتقدو الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية إلى أنه ليس من المستغرب أن تسعى كوريا الشمالية إلى الحصول على القدرة النووية القائمة على الصواريخ. لكن التجاوزات التي دفعت بقيادة هذا البلد لهذا البرنامج تشير إلى أن استراتيجيتها ليست مجرد ورقة مساومة لانتزاع تنازلات سياسية واقتصادية؛ ولو كان الأمر كذلك، لكانت المحادثات السداسية قد حققت إنجازات أكبر كثيراً ولكانت المفاوضات قد استؤنفت عند نقطة ما. ربما يكون من المبالغة الآن أن نتوقع من نظام وراثي أن يعيد تشكيل نفسه. ولكن كما تشير استراتيجية «الصعود السلمي» التي تبنتها الصين في وقت سابق، فمن المؤكد أنه ليس من المستحيل الجمع بين شكل من أشكال الحكم الاستبدادي وسياسة خارجية ملتزمة وبناءة. يتمتع كل من اللاعبين الآخرين في المنطقة كوريا الجنوبية، واليابان، والولايات المتحدة، وروسيا، ومنغوليا بسياقات تاريخية وسياسية واقتصادية فريدة يعزوها المؤلف إلى «القواعد» الوطنية، وهي تعتمد على مجموعة معقدة من الخصائص الوطنية.

يقول البروفسور ستيفان هاغارد من كلية السياسة والاستراتيجية العالمية في الولايات المتحدة خلال مقدمته لهذا العمل: إن العنصر الأكثر إثارة للاهتمام والجدال في هذا الكتاب هو مناقشته بأن تشكيل اتحاد اقتصادي وسياسي في شمال شرق آسيا، مثل الاتحاد الأوروبي، سوف يشكل ترتيباً مؤسسياً ضرورياً لضمان السلام المستدام في المنطقة. وفي غياب العلاقات المؤسسية والاقتصادية الشاملة، ستظل المنطقة في مأزقها الحالي، مضيفاً: ويدرك البروفيسور لي جيداً أن الافتقار إلى القيم السياسية المشتركة، والفوارق الاقتصادية، والتوترات السياسية والعسكرية يجعل تشكيل مثل هذا الاتحاد في المستقبل القريب مستبعداً إلى حد كبير. ولكن هذا هو المكان الذي يقدم فيه الكتاب مساهمته الأكثر أهمية: فمن دون الدبلوماسية، تصبح فرص تجاوز الوضع الراهن بعيدة المنال. سواء كان ذلك في شكل حوارات مثل «حوار أولانباتار حول أمن شمال شرق آسيا» أو مبادرات شاملة مثل مبادرة الصين واليابان وكوريا الجنوبية، والتي تتضمن اتفاقية تجارة حرة، لا بد من إيجاد خطوات للعبور إلى السلام المستدام بحسب ما يسميه البروفيسور لي، وتلعب الولايات المتحدة دوراً حاسماً في هذا الصدد، ويتعين عليها أن تفتح الباب أمام بديل للمأزق الحالي.

1
غلاف الكتاب

تيارات سياسية كامنة

هناك العديد من «التيارات» التي تشكل السياق المحيط بمسألة السلام المستدام في شمال شرق آسيا: الأول هو تحول القوى والتنافس بين الولايات المتحدة والصين، والذي يعود إلى المواجهات العسكرية في الحرب الكورية قبل سبعة عقود. وبسبب تراجعها الاقتصادي والتكنولوجي النسبي، لم تشكل الصين تهديداً حقيقياً للهيمنة الاقتصادية والسياسية والعسكرية للولايات المتحدة طيلة القسم الأعظم من القرن العشرين. ومع ذلك، فقد تغير هذا بسبب التنمية الاقتصادية الناجحة في الصين منذ الثمانينات. لقد زودت التنمية الاقتصادية السريعة الصين بالموارد والقدرات الاقتصادية والتكنولوجية والعسكرية التي تتحدى الولايات المتحدة. استجابت الولايات المتحدة للتحديات التي تواجهها من خلال اعتماد تدابير لتقييد الواردات من الصين، والحد من نقل التكنولوجيات الحساسة إلى الصين، وتعزيز شبكة تحالفاتها ضد الصين (على سبيل المثال، التحالف بين أستراليا وبريطانيا والولايات المتحدة).

والثاني هو الذاكرة الجماعية المشتركة بين الصينيين والكوريين عن الغزوات الأجنبية، والحروب (بما في ذلك الحروب الأهلية)، وتدمير بلديهما. تشجع هذه الذكريات الجماعية القادة السياسيين على اتخاذ مواقف قومية ضد أولئك الذين يُنظر إليهم على أنهم تهديدات خارجية (على سبيل المثال، الولايات المتحدة بالنسبة للصينيين) واستخدام هذا الشعور لحشد مؤيديهم وتعزيز قواعد قوتهم. شكلت الذكريات الجماعية أساساً داعماً لمحاولات الرئيس الصيني شي جين بينغ لتعزيز سلطته التنفيذية. لقد أضعف شي جين بينغ الحكم الجماعي الذي حاول دينغ شياو بينغ إضفاء الطابع المؤسسي عليه. كما أن الشعور الواسع النطاق بالقومية، الذي يتقاسمه الشعب الصيني، والذي نشأ من هذه الذكريات الجماعية، يوفر أيضاً دعماً شعبياً لسياسات شي المتشددة ضد هونغ كونغ والتبت وشينجيانغ وتايوان. وكذلك لعبت الذكريات الجماعية للكوريين عن الحرمان والدمار الذي خلفته الحرب من تمكين حكومة كوريا الجنوبية من حشد المواطنين الكوريين نحو التنمية الاقتصادية من الستينات إلى الثمانينات. وأسست ذكريات الحكم الاستعماري القمعي الياباني على كوريا الجنوبية (1910-1945) عداءً شعبياً ومقاومة لليابان بسبب موقفها غير الاعتذاري بشأن الفظائع التي ارتكبت ضد الكوريين خلال الحكم الاستعماري الياباني، والتي تشمل قمع الحريات السياسية، والعمل القسري خلال الحرب، والعبودية الجنسية القسرية. هذه الذكريات المريعة تستمر في توليد توترات سياسية دائمة بين البلدين.

1
جين بينغ وشينزو آبي وترامب

ثالثاً، التنافس بين الانجذاب نحو الصين (بسبب الفرص الاقتصادية التي لا مثيل لها) من ناحية والمقاومة ضد الصين (للحفاظ على الحكم الذاتي والاستقلال الوطني) من ناحية أخرى. في الماضي، لم تتمكن دول المنطقة من إيجاد ثقل موازن مناسب ضد هيمنة الصين، فاعترفت بتفوق الصين في المنطقة، وحافظت الصين في المقابل على استقلالها الذاتي. ومع ذلك، فإن المركزية الصينية، التي شكلت الأساس الأيديولوجي لمثل هذه العلاقات، لا تزال حية بين المسؤولين الصينيين. وتوفر المركزية الصينية مبرراً لموقف الحكومة الصينية وميلها إلى التعامل مع البلدان المجاورة الأصغر حجماً باعتبارها شركاء صغاراً، وهو ما يؤدي بدوره إلى إثارة المشاعر المعادية للصين والمقاومة في تلك البلدان. دول شمال شرق آسيا الأخرى، مثل كوريا الجنوبية واليابان، تسعى منغوليا إلى إيجاد ثقل موازن ضد الصين للحفاظ على حكمها الذاتي واستقلالها، مما يوفر أرضاً سياسية خصبة للولايات المتحدة، وهي الدولة الوحيدة حالياً التي يمكن أن تشكل ثقلاً اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً موازياً للصين، لتشكيل تحالفات في المنطقة.

عن المؤلف:

* محامٍ واقتصادي وخبير في العلاقات الدولية ودبلوماسي سابق. وهو حالياً مدير وزميل أستاذ في معهد القانون والتنمية حاضر في جامعات بارزة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا لأكثر من عشرين عاماً.

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات

عن المترجم

نضال إبراهيم
https://tinyurl.com/463253tn

كتب مشابهة

آنو برادفورد
1
ديفيد بتريوس - وأندرو روبرتس
1
إيريكا لونيرجان و شون دبليو لونيرجان
توم جودفيلو _ ديفيد جاكمان

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

المزيد من الكتب والكتاب

1
باسكال بيانشيني وندونجو سامبا سيلا وليو زيليج
بوتين وشي جين بينغ
ريتشارد ساكوا
1
هاين دي هاس
1
جيريمي غارليك
1
ماكسيميليان هيس
1
شيلا سميث
1
لورا روبسون
1
جوردان تاما