الوفاء يبني جسوراً قوية

00:02 صباحا
قراءة دقيقتين

دون شك أن الوفاء من القيم الجميلة والمبادئ التي يعتز بها الكثير من الناس، وهو جزء من حيويتهم وتفاعلهم، ويكتسب معنى أسمى وأكبر في عصر اليوم الذي يتسم بالتنوع والمهام المتواصلة والأعمال الكثيرة، وتزاحم الأفكار، ومواجهة الصعوبات والعقبات.
قيمة الوفاء، كبيرة لأنها تضم بين جنباتها عدة قيم مهمة ومبادئ نبيلة، منها الصدق، الاحترام، الالتزام، وهي مفهوم عام في مختلف جوانب حياتنا، سواء أكانت الشخصية أو المهنية أو نحوها. ودون شك أن في الوفاء تعبيراً قوياً عن الثقة والاستقامة، وهي عمود رئيسي في علاقاتنا الدائمة والمستمرة.
في هذا العصر، الذي يتميز بالتغيرات السريعة، والتحولات المتتالية، والذي توهج بالتقنيات الحديثة وثورة حقيقية في مجالات الاتصالات والآلات، بات كثير من القيم والمبادئ مطلباً ضرورياً، وحاجة حقيقية للناس، ومن بينها هذه الخصلة الفريدة العظيمة، الوفاء، والتي ليست مطلباً وحسب، بل حاجة ملحة.
يكتسب الوفاء هذا الوهج، لأن هناك ثلة قليلة تجيد الالتفاف عليه، وتقديم الجوانب الشخصية، وتجاهله أو عدم الالتزام به بشكل دائم، وإنما بشكل انتقائي، ومثل هذه الممارسة نراها بين يوم وآخر.
خصلة الوفاء توضح قدرتنا على التمسك بالالتزامات وبما نتعهد به من واجبات ومهام، سواء أكانت تلك التعهدات داخل منازلنا أو مع الأصدقاء أو خلال علاقاتنا الاجتماعية، بصفة عامة. ودون شك أنه يوضح مدى جديتنا وقدرتنا على مساعدة الآخرين، والوقوف معهم وبجانبهم في أوقاتهم الصعبة.
إذا تحدثنا عن الوفاء، في الجانب الوظيفي أو المهني، فإننا نجده صفة حيوية وقيمة، لأن فيه القدرة على الإبداع في العمل، وتحقيق الأهداف، وهو أيضاً يساهم في نمو الثقة بين زملاء العمل، وبالتالي يؤدي لتحقيق النجاح وتعزيز المهنية والإنتاجية. 
الإنسان الوفي يدرك جميع من عمل معه أنه يتمتع بهذه القيمة الحياتية، ومن هنا يكون العمل معه، متعة، ومزدهراَ، وذا قيمة إنتاجية كبيرة.
في قيمة الوفاء، جوانب أخرى مهمة، من بينها الأثر الإيجابي في الصحة العقلية والعاطفية، لأن فيه شعوراً دافئاً بالانتماء والثبات وديمومة العلاقات، وهذا يمنح السلام والرضا الداخلي، وفيه تعزيز لقيمة السعادة، والتعبير عما نشعر به.
الوفاء قيمة إنسانية بالغة الأهمية، يمنح السعادة والهدوء، ويعزز العلاقات وينميها، وهو يبني جسوراً قوية في أوقات متغيرة، وفي عالم شديد التبدل.
[email protected]
www.shaimaalmarzooqi.com

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/yhjp5wd4

عن الكاتب

كاتبة وناشرة إماراتية ومؤلفة لقصص الأطفال وروائية. حصلت على بكالوريوس تربية في الطفولة المبكرة ومرحلة ما قبل المدرسة والمرحلة الابتدائية، في عام 2011 من جامعة زايد بدبي. قدمت لمكتبة الطفل أكثر من 37 قصة، ومتخصصة في أدب اليافعين

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"