تقدير الذات يفتح الآفاق

00:03 صباحا
قراءة دقيقتين

دون شك أن هناك حاجة ملحة لكل إنسان إلى الشعور بالاحترام، وتقدير الذات، ولعلها بمنزلة المفتاح للتوازن العاطفي والنفسي، ولها تأثير بالغ في الحياة المهنية والاجتماعية. ودون شك أنه عندما يشعر الفرد بأنه يحظى بالاحترام، ويجد أن قيمته ذات شأن، وأن هناك من يقدره، فإن ذلك ينعكس على سلامته النفسية، واستعداده الفطري، وينمي قدراته، فضلاً عن الثقة التي هي أساس في كل عمل ومهمة حياتية، وبالتالي كل هذا ينعكس على نمو السعادة والاستقرار. لكن يجب ألاّ نطلب من الآخرين، احترامنا، ومنحنا الثقة، دون أن نكون نحن أصحاب ثقة بقدراتنا ومواهبنا، ونعرف تماماً قيمتنا الشخصية، وهذا يعني تقدير الذات، وتغذيتها بما تحتاج إليه من المواهب والمعلومات والإمكانيات.

يكتسب تقدير الذات الأهمية لأنه يعود أساساً للصحة النفسية، وهو ينم عن الاعتناء بالصحة العقلية والجسدية، وإذا تمكّنا من تنمية تقدير الذات، والشعور بالاحترام، والمكانة، فإننا نستطيع أن نتخذ القرارات الصحيحة؛ بل التطور والنمو الإيجابي، والثقة نفسها هي التي تمكننا من مواجهة التحديات والصعوبات الحياتية. وهناك أيضاً خصلة مهمة لتقدير الذات والاحترام، وهي التأثير الإيجابي في العلاقات الاجتماعية، وتقويتها، لأن الإنسان عندما يحترم ذاته، فإنه يتعامل مع الآخرين بنفس القيمة والمستوى من الاحترام، وهذا يمكّنه من التواصل بفاعلية ودقة، ويكون ملماً بالتنوع واختلاف الآراء.

أما في مجال العمل، والمجالات المهنية، فإن قيم الاحترام وتقدير الذات تكون أكثر إلحاحاً، لأن من متطلبات تقدير الذات الإنتاجية والجدية، والتعامل مع التحديات ومختلف الضغوط، والتي لا شك في أنها تقع في بيئات العمل، كما أن تقدير الذات يعني زيادة المعرفة، وتنمية الثقافة، بشكل دائم ومستمر، لمواكبة التغيرات والتطورات التي تحدث، وهذا سيقود نحو الابتكار، والتفوق في مجالات الحياة المتنوعة.

يجب أن تكون واضحاً في أهدافك، ورؤيتك، ولذلك يجب أن تضع حدوداً لحمايتك، وتجنب المواقف التي قد تعترضك فيها ضغوط أو احتكاك مع من يقلل من إمكانياتك وقدراتك. ولا أقصد الهروب، وإنما تجنبها، لأن المواجهة لن تضيف شيئاً، كما أنك لن تحقق من ورائها أي فوائد أو أهداف.

دون شك أن مسألة الاعتناء بالاحترام، وتنمية قيمة التقدير الذاتي، لها فوائد كثيرة، فهي توضح الثقة بالقدرات والمواهب، وهي أساس للنمو الشخصي والإيجابي، وتسهم في دمجك في المجتمع بفاعلية، وبأثر ملموس.

[email protected]

www.shaimaalmarzooqi.com

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
http://tinyurl.com/3z947jca

عن الكاتب

كاتبة وناشرة إماراتية ومؤلفة لقصص الأطفال وروائية. حصلت على بكالوريوس تربية في الطفولة المبكرة ومرحلة ما قبل المدرسة والمرحلة الابتدائية، في عام 2011 من جامعة زايد بدبي. قدمت لمكتبة الطفل أكثر من 37 قصة، ومتخصصة في أدب اليافعين

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"