ميزان الصداقة الصحيحة

00:06 صباحا
قراءة دقيقتين

دون شك أن الصداقة ذات مفهوم كبير، وتعتبر علاقة إنسانية تكتسب الأهمية، ولها عمقها في التاريخ البشري، وهي تقوم على الكثير من الأسس مثل الثقة، التفاهم، المشاركة، ونحوها. والمحافظة على روابط الصداقة، وديمومتها من الجوانب الضرورية التي تساهم في السعادة والرفاهية، وكما هو معروف، فإن الصديق الوفي يعتبر عملة نادرة في مختلف الثقافات، ولعله واحد من أهم أسباب تفوقنا وتغلبنا على الصعوبات والتحديات التي تواجهنا.

عندما تكون بين ثلة من الأصدقاء الأوفياء، فإنهم يكونون داعمين ومتفهمين، وأيضاً يقدمون المعلومات والاستشارات والنصح اللازم، وهذا يدعو للفخر والاعتزاز، فضلاً عن الشعور بالراحة والاطمئنان. ولا تنس أنها أيضاً تكون مصدراً للفرح والسعادة، من خلال الشعور بالاندماج والتواصل، وهذه جوانب تدعم السلامة والصحة النفسية. وكما هو معروف فإن الصديق الوفي يكون ملجأ وعوناً سواء للاستشارة، أو طلب النصح، أو للدعم العاطفي والنفسي، ومن خلاله نستطيع مشاركة الأفكار بثقة وارتياح وتفاهم.

والصديق الحقيقي هو من يكون مرآة لصديقه، كما يقال، وهذا دون شك، يساهم في التطور الذاتي، والنمو الإيجابي للشخصية، لأنه يساهم في كشف الأخطاء، أو حتى نقاط الضعف، وبالتالي يشجعنا نحو تجنبها، وزيادة معرفتنا وقدراتنا وثقتنا بالنفس. وكما في كل عصر وزمان، هناك بحث عن الصديق الوفي، وهناك وصف للأصدقاء بأنهم نادرون، وهذا العصر ليس بمعزل عن مثل هذه الشكوى، خاصة أننا في زمن يتميز بالتغير المتسارع، ودخول التقنيات الحديثة، والتقنيات التي مكنت الإنسان من الانفراد والانعزال. إن أبسط مواصفات الصديق المخلص تتمثل في الدعم، والمساعدة في الأوقات الصعبة، والمشاركة سواء في الأفراح أو الأتراح، فضلاً عن هذا، يجب أن يتحلى بالقدرة على الاستماع للهموم وفهمها، للمساعدة في حلها أو إعطاء مقترحات ونصائح.

الصداقة التي تقوم على الأوقات السعيدة فقط ليست صداقة مكتملة النضج، وليست صداقة متوهجة بالقيم النبيلة. وعند السعي لإيجاد صديق وفي يجب التنبه تجنباً للوقوع في بناء صداقة سامة، أو صداقة غير صحية تسبب الهم والتعب، أو تستنزف الأفكار والطاقة المعنوية، وتؤثر في حياتنا.

في البعض من الأوقات، البقاء دون الرفقة، ودون الأصدقاء أفضل بكثير من صداقة تكون مؤذية، مؤلمة. وتذكر أن الصداقة الصحيحة هي تلك التي تضيف لحياتك معنى، وتكون مفيدة وإيجابية، وتكون قادرة على دعمك والدفع بك نحو الأمام.

[email protected]

www.shaimaalmarzooqi.com

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
http://tinyurl.com/bdrzfx2b

عن الكاتب

كاتبة وناشرة إماراتية ومؤلفة لقصص الأطفال وروائية. حصلت على بكالوريوس تربية في الطفولة المبكرة ومرحلة ما قبل المدرسة والمرحلة الابتدائية، في عام 2011 من جامعة زايد بدبي. قدمت لمكتبة الطفل أكثر من 37 قصة، ومتخصصة في أدب اليافعين

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"