عندما يكون القليل كافياً

00:03 صباحا
قراءة دقيقتين

في سعي محموم، حيث تتسارع وتيرة الحياة وتتضاعف المطالب والتوقعات، يجد الكثيرون أنفسهم مشدودين في دوامة لا تنتهي من الضغوط والإجهاد، وتتكاثر التكنولوجيا والخيارات والفرص، ومع ذلك، يبدو أن السعادة والرضا يصبحان أكثر صعوبة للتحقيق. في هذا السياق، يبرز مفهوم العيش ببساطة كنقيض للتعقيد المتزايد، مقترحاً طريقة للعيش تركز على الجوهر بدلاً من الزيادة، على المعنى بدلاً من المظهر.

فلسفة البساطة ليست مجرد تقليل للممتلكات أو الاكتفاء بالأساسيات، بل هي أيضاً نهج شامل للحياة يشجع على إعادة التفكير في الأولويات والقيم، وتدعو هذه الفلسفة إلى التقييم الدقيق لما هو حقاً مهم في حياتنا وتخليص أنفسنا من الفوضى الزائدة، سواء كانت مادية، رقمية، أو حتى عاطفية. ومن خلال التركيز على العلاقات الهادفة والأنشطة التي تغذي الروح والامتنان لما لدينا، يمكننا اكتشاف جودة حياة أعمق وأكثر رضا.

العيش ببساطة في عالم معقد لا يعني الانسحاب من العالم أو رفض التقدم، بل يتعلق الأمر بإيجاد التوازن بين الاستفادة من مزايا العصر الحديث والحفاظ على وضوح الذهن والسلام الداخلي. يتطلب هذا النهج وعياً وجهداً مستمرين لاتخاذ قرارات مدروسة حول كيفية قضاء الوقت والموارد، بحيث تعكس حقاً أهدافنا وقيمنا الأساسية.

البساطة، بالتالي، تقدم ملاذاً من الضغوط اليومية، فهي تساعد في تقليل القلق والشعور بالإرهاق الذي يمكن أن ينجم عن التشبث بالكثير من الأشياء، الالتزامات، والتوقعات، فعندما نختار العيش ببساطة نتيح لأنفسنا مساحة للتنفس، لنكون حاضرين وللاستمتاع باللحظة. هذا لا يعني أن التحديات والصعوبات ستختفي، لكننا نصبح أكثر قدرة على التعامل معها بروح من الهدوء والصفاء.

تكمن القوة الحقيقية للبساطة في قدرتها على تحريرنا من السعي وراء ما هو غير ضروري، ما يسمح لنا بإعادة توجيه طاقتنا نحو ما يثري حياتنا حقاً. يكتشف الأفراد الذين يتبعون هذا النهج غالباً أنهم لا يحتاجون إلى الكثير ليكونوا سعداء ومحتويين، وأن السعادة تنبع من البساطة وتقدير ما لدينا بالفعل.

في خضم رحلتنا نحو البساطة نكتشف أن الحياة، بأعمق معانيها، لا تكمن في الامتلاك، بل في الكينونة، لا في الكم، بل في النوعية. العيش ببساطة لا يعد مجرد خيار نمط حياة، بل هو دعوة للعودة إلى جوهر وجودنا، حيث السلام والرضا لا يأتيان من خلال تراكم الأشياء، وإنما من خلال تعميق العلاقات، تقدير اللحظات، والشعور بالامتنان للنعم البسيطة التي تمر علينا كل يوم دون أن نلاحظها.

[email protected]

www.shaimaalmarzooqi.com

التقييمات
قم بإنشاء حسابك لتتمكن من تقييم المقالات
https://tinyurl.com/ax5s2aum

عن الكاتب

كاتبة وناشرة إماراتية ومؤلفة لقصص الأطفال وروائية. حصلت على بكالوريوس تربية في الطفولة المبكرة ومرحلة ما قبل المدرسة والمرحلة الابتدائية، في عام 2011 من جامعة زايد بدبي. قدمت لمكتبة الطفل أكثر من 37 قصة، ومتخصصة في أدب اليافعين

المزيد من الآراء

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"