عادي

اقتصاديو ومسؤولو دبي: الثاني من ديسمبر طريق بناء دولة عصرية

22:15 مساء
قراءة 6 دقائق
دبي
دبي: «الخليج»

أكدت فعاليات اقتصادية في إمارة دبي، أن تاريخ الثاني من ديسمبر هو محطة مفصلية مهمة مهدت الطريق لبناء دولة عصرية وفرت الحياة الكريمة لأبناء الإمارات، وأرست معايير جديدة في كيفية تسخير الموارد والطاقات وتكريسها لخدمة أهداف التنمية المستدامة في مختلف المجالات.
وأشار المسؤولون إلى أن مسيرة الاتحاد حققت ومنذ انطلاقتها العديد من الإنجازات التي طالت جميع القطاعات، وحرصت على أن يكون بناء الإنسان وتطويره في صدارة الأولويات، وما وصلنا إليه اليوم من ازدهار وتقدم في شتى المجالات هو نتيجة تسخير كافة الطاقات والموارد لهدف سامٍ ونبيل يتمحور حول إطلاق تنمية شاملة مستدامة استطاعت تعزيز حضور الإمارات وترسيخ مكانتها ضمن قائمة الدول الرائدة على مستوى العالم.
وأكدوا أن الإمارات ستواصل مسيرة التنمية الاقتصادية في جميع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية.

الصورة
مسؤولون من دبي

محطة تاريخية

قال ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، إن تاريخ الثاني من ديسمبر هو محطة مفصلية مهمة مهدت الطريق لبناء دولة عصرية وفرت الحياة الكريمة لأبناء الإمارات، وأرست معايير جديدة في كيفية تسخير الموارد والطاقات وتكريسها لخدمة أهداف التنمية المستدامة في مختلف المجالات.
وأكد أن قيام دولة الاتحاد شكل تجربة رائدة بكل المقاييس تضافرت لإنجاحها مقومات عديدة تمثلت في الرغبة الصادقة والقناعة الراسخة والرؤية بعيدة المدى للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» والآباء المؤسسين، والتي أحدثت نقلة نوعية عكست الحرص على ضرورة أن يقترن القول بالفعل، وأن يقترن العمل بالتميز، وتحقيق الطموحات بتوفير كافة المقومات لنهضة دولة الإمارات في جميع المجالات.
وبين أن رحلة الإنجازات والتفرد تستمر بفضل الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة.

مناسبة راسخة في ذاكرة الوطن

أكد حمد بو عميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، أن الاحتفال باليوم الوطني هو مناسبة وطنية تتجلى فيها مشاعر الاعتزاز والانتماء لوطننا الغالي بأبهى صورها، وهو رسالة شكر وامتنان من قبل كل إماراتي لدولتنا الحبيبة التي وفرت جميع مقومات العيش الرغيد والحياة الكريمة والعزيزة لكل من يعيش على أرضها الطيبة.
وتوجه بأسمى عبارات التهاني والتبريكات لقيادة دولة الإمارات ولشعبها الوفي في هذه المناسبة قائلاً:«حققت مسيرة الاتحاد ومنذ انطلاقتها العديد من الإنجازات التي طالت جميع القطاعات، وحرصت على أن يكون بناء الإنسان وتطويره في صدارة الأولويات، وما وصلنا إليه اليوم من ازدهار وتقدم في شتى المجالات هو نتيجة تسخير كافة الطاقات والموارد لهدف سامٍ ونبيل يتمحور حول إطلاق تنمية شاملة مستدامة استطاعت تعزيز حضور الإمارات وترسيخ مكانتها ضمن قائمة الدول الرائدة على مستوى العالم».
وأضاف: إننا في هذا اليوم الخالد في ذاكرة ووجدان الوطن، تعود بنا الذاكرة إلى تلك اللحظة المجيدة التي أعلن فيها الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان«طيب الله ثراه» وإخوانه الآباء المؤسسون، قيام دولة الاتحاد ورفع العلم الإماراتي لتكون مؤشراً على بداية حقبة جديدة في تاريخنا المعاصر.

وحدتنا أساس ازدهارنا

قال هشام عبدالله القاسم الرئيس التنفيذي – مجموعة وصل لإدارة الأصول:بحلول اليوم الوطني كل عام، تعمّ البهجة أرجاء الوطن، فالكل فيه يؤمن بحقيقة ثابتة، وهي أن وحدتنا تعدّ أساس ازدهارنا، ومصدر إلهامنا لتسطير المزيد من الإنجازات لتظل الإمارات عزيزة بأبنائها، ورائدة بين نظيراتها من الدول على مستوى العالم.
في هذا اليوم، نؤكد جميعاً على منظومة القيم الراسخة التي انطلق منها اتحاد إماراتنا عندما أعلن عنه الآباء المؤسسون قبل 49 عاماً؛ فقد أرادوه وطن الوحدة والولاء والوفاء، وموطن السلام والرحمة، ما زاد صورتها بريقاً وإشراقاً، كدولة عصرية قوية.
إن احتفالنا بهذا اليوم، هو احتفاء بأمتنا المجيدة، وإبراز لتماسك نسيجنا المجتمعي الذي نفخر به في وطن نبتهج بانتمائنا إليه.
وفي هذه المناسبة، نرفع أطيب أمنياتنا لشيوخنا ومواطني الإمارات وكافة المقيمين على هذه الأرض الطيبة.

 حفز الهمم لتحقيق الإنجازات

قال خليفة سهيل الزفين الرئيس التنفيذي - مؤسسة مدينة دبي للطيران ودبي الجنوب:يحل علينا اليوم الوطني كل عام، وقد اكتسبت دولة الإمارات، المزيد من القوة والمجد، بفضل رؤى القيادة الرشيدة، وحرص المخلصين من أبنائه على ترجمتها واقعاً في حياتهم. إنه النهج الذي ارتضاه الآباء المؤسسون منذ الإعلان عن قيام الوحدة، وجمع شمل أبنائه تحت راية واحدة.
هذا العام تحديداً كان تتويجاً لحكمة قيادة الإمارات التي أعلنت 2020 عام الاستعداد للسنوات الخمسين المقبلة، ويعني ذلك أن الدولة تقوم على أركان راسخة بعد انقضاء 50 عاماً على ولادتها، وباتت على أتم جاهزية للانطلاق في رحلة من التقدم والازدهار لتتربع على مراتب الريادة العالمية في كافة المجالات، عند بلوغها المئوية الأولى من عمر الاتحاد.
وهذه المناسبة ينبغي أن تُرى من منظور آخر، ألا وهو ضرورة حفز الهمم وشحذ العزيمة وتسخير الطاقات من قبل كافة أطياف المجتمع، للمشاركة في هذه المسيرة المظفرة التي ستؤدي حتماً إلى بلوغ هذه الغايات الشاملة. إننا قادرون على تحقيق ذلك، فالإنجازات التي تراكمت على مدى خمسة عقود تعد بمثابة منصة انطلاق وأرضية خصبة لنشوء ورعاية القطاعات الجديدة التي دخلت حياتنا. يضاف إلى ذلك توافر مختلف أسباب النجاح التي ستأخذ بأيدينا نحو إنجازات هائلة.

نموذج متفرد في النهضة

قال سلطان أحمد بن سليّم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، إن اليوم الوطني يمثل مناسبة خالدة في وجداننا وذاكرتنا، فهي تعيد إلى أذهاننا صور الاتحاد الذي قدّم للعالم نموذجاً متفرداً في النهضة والعطاء والوحدة لبناء مجتمع حر كريم ومستقبل مشرق استناداً إلى قيم العدل والتسامح والاحترام والتآخي التي غرسها فينا الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، لنمضي قدماً في مسيرة البناء والتقدم، متسلحين بالعزيمة والإصرار على الوصول بدولتنا إلى المراكز الأولى عالمياً على المستويات كافة.
وأضاف: نستذكر اليوم بفخر واعتزاز المكتسبات الاستثنائية التي حققتها دولتنا خلال أقل من خمسة عقود، وتتعزز ثقتنا بالمستقبل في ظل استعداداتنا للخمسين عاماً المقبلة، مدفوعين بطموحات تعانق السماء وبسواعد الكفاءات الوطنية الوفية لإرث الآباء المؤسسين «رحمهم الله»، والملتزمة بالوقوف صفاً واحداً خلف قيادتنا الرشيدة لتصميم إمارات المستقبل.. ولا يسعنا في اليوم الوطني إلا أن نهنئ دولة الإمارات قيادة وشعباً، مجددين عهدنا على العمل بروح الاتحاد لتوجيه الطاقات الخلاقة في دفع مسيرة بناء الوطن.

تنمية بجميع النواحي الاقتصادية

قال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي ل «جافزا»: في يوم الاتحاد واحتفائنا بعام الاستعداد للخمسين، ومع انطلاق رحلة التنمية في جميع النواحي الاقتصادية والمجتمعية، تبرز الحاجة إلى مضاعفة جهودنا كأفراد ومؤسسات لنكون الأفضل عالمياً خلال الخمسين عاماً القادمة. ففي مثل هذا اليوم توحدت سبع إمارات لتشكل قوة بمواردها، وأمة بأبنائها، ووطناً للسعادة والطموح، يسعى إلى أن يكون الرقم واحد في كل الميادين. 

مستقبل مشرق لدولتنا

قالت د. رحاب فرج العامري، الأمين العام للمنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال: التعاون والتضامن هما السمتان اللتان ميزتا دولة الإمارات العربية المتحدة في مسيرتها وسعيها لتحقيق النجاح نحو الخمسين عاماً القادمة، حيث أن تضافر الجهود هو من المبادئ التي يتبناها المنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال بشكل كبير في صناعة الحلال والتي ستستمر دولة الإمارات في اتباعها نحو مستقبل مشرق وحافل بالإنجازات. 

5 عقود من الإنجازات

قال صالح عبدالله لوتاه، الرئيس التنفيذي لشركة لوتاه لتطوير العقارات: منذ ما يقرب من خمسة عقود منذ تأسيسها، وضعت دولة الإمارات العربية المتحدة ابتكارات معيارية جعلت العالم بأسره يجلس ويشاهد تحقيقها للإنجازات. فمنذ اتحادها قبل 49 عاماً، ازدهرت الدولة لتصبح أمة تحتفل بنجاحات تفوق الخيال.

الإمارات دولة سباقة

قال ماسيمو فالسيوني، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات: لقد أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة قدرتها على تحقيق الريادة في أسواق دائمة التغير.
وقد أدركت في وقت مبكر أهمية التنويع والابتكار من أجل تحقيق المزيد من النجاح من خلال إطلاق مبادرات تعزز اقتصادها غير النفطي، الأمر الذي جعلها دولة سباقة في تحقيق الإنجازات على مدار العقود الخمسة الماضية.

قيَم هذا المقال
0

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y3g78tar