عادي

حفل عمرو دياب.. ليلة استثنائية رغم التباعد

20:04 مساء
قراءة دقيقتين
1
1
1

دبي: محمد حمدي شاكر
كان جمهور دبي، خاصة عشاق «الهضبة» الفنان عمرو دياب على موعد استثنائي، مساء الجمعة، ضمن ليالي مهرجان دبي للتسوق، في الحفل الذي أقيم وسط إجراءات احترازية مشددة في استاد دبي الدولي، ليسمح باتساعه بتحقيق التباعد بين الجمهور.
الحفل فُتحت أبوابه في السابعة والنصف، وتوافد أعداد كبيرة من الجمهور على استاد دبي، وسط إجراءات احترازية ومراقبة من كثب للالتزام بارتداء الكمامات. وبدأ الحفل في التاسعة بعرض لفرقة «ديسكو مصر» التي عزفت عدداً من الأغنيات القديمة والحديثة للجمهور، ومنها أغاني أفلام مثل «سهر الليالي»، «صعيدي في الجامعة الأمريكية»، إلى جانب عدد من أغنيات كبار المطربين المصريين، أمثال محمد منير، وحسن الأسمر، وسط حماس كبير من الجمهور.
وبعد أكثر من ساعة، أطل عمرو دياب ليبدأ وصلته الغنائية في العاشرة والنصف مساء، واستمرت لما يقارب الساعة ونصف الساعة، غنى خلالها مجموعة من أعمال ألبومه الجديد «يا أنا يا لأ»، والتي قدمها لأول مرة في حفل مباشر بعد صدوره.
البداية جاءت مع مقطع من أغنية «يا أنا يا لأ»، وتفاعل معها جمهور الحفل رغم الإجراءات الاحترازية، وجلوسهم على مقاعد متباعدة، ورقابة تمنع خلع الكمامة أو الوقوف والرقص.
 بعدها شكر عمرو دياب الإمارات، وتحديداً دبي، على إقامة الحفل في موعده، رغم الظروف التي يواجهها العالم بسبب «كورونا».
وواصل دياب الغناء ليؤدي مجموعة من روائعه مثل «لو اتساب»، «أماكن السهر»، وغيرهما من أغنيات ألبوماته الثلاثة الأخيرة، ثم قدّم الشاعر الغنائي تامر حسين صاحب العديد من النجاحات الأخيرة معه، والملحن والموزع الموسيقي عزيز الشافعي، اللذان غنيا معه «يتعلموا»، و«قدام مرايتها»، وسط تفاعل كبير من الجمهور.
وقدّم دياب أغنية «قمرين»، التي غناها منذ أكثر من عشرين عاماً لتوأمه كنزي وعبدالله، وبمشاركتهما هذه المرة بعد أن صارا في العشرينات، وسط حماس كبير من الجمهور والتوأم، ثم قدّم عدداً من الأغنيات القديمة، شملت «ليلي نهاري»، «تملي معاك»، «لو عشقاني» وأخرى.
وختم عمرو دياب حفله بأغنية بدايته «يا أنا يا لأ»، وسط عدد من أصدقائه وأصدقاء توأمه، موجهاً كل الشكر للجمهور والإمارات والشركة المنظمة «Siapro».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"